بشكل مفاجيء، أعلن نادي واتفورد الإنجليزي صباح اليوم إقالة مدربه البرتغالي ماركو سيلفا، لتنتهي سريعًا مغامرة أحد أبرز المدربين الصاعدين في الأراضي الإنجليزية، والذي انتظر واتفورد معه مشروعًا مبشرًا لمستقبل الفريق.

وبدأ سيلفا مسيرته في بريميرليج في شهر يناير من العام الماضي، عندما تولى تدريب هال سيتي في منتصف الموسم، ورغم هبوط الفريق لدوري الدرجة الأولى، إلا أن المدرب البرتغالي الشاب جذب الأنظار في الأراضي الإنجليزية، بعدما قاد هال سيتي لتقديم مستويات مميزة ونتائج طيبة.

أصبح سيلفا هدفًا للعديد من الأندية الإنجليزية، واعتبره البعض خليفة مواطنه المخضرم جوزيه مورينيو، المدير الفني الحالي لفريق مانشستر يونايتد، قبل أن ينجح واتفورد في التعاقد معه، مؤكدًا أن التعاقد يمثل نقطة انطلاق لمشروع كبير بين الطرفين.

لم يخيب سيلفا ظن إدارة واتفورد ومحبي الفريق، حيث قدم بداية رائعة مع الفريق الإنجليزي في الموسم الحالي، بدأها بالتعادل مع ليفربول 3-3، قبل تحقيق 7 نقاط في الموجهات الثلاثة التالية في بريميرليج، ورغم خسارة قاسية بسدايبة نظيفة أمام مانشستر سيتي، واصل واتفورد نتائجه المميزة تحت قيادة سيلفا، وأصبح قريبًا من المربع الذهبي بعد مرور ثلث الموسم المحلي الإنجليزي.

بالتزامن مع المستويات المميزة التي قدمها واتفورد تحت قيادة البرتغالي الشاب، كان فريق إيفرتون الذي يتمتع بإمكانيات تفوق كثيرًا إمكانيات واتفورد، يمر بانطلاقة سيئة للغاية في الموسم الجديد، تحت قيادة مدربه الهولندي رونالد كومان، رغم الإنفاق الضخم في سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة.

النتائج المخيبة لفريق إيفرتون دفعت إدارة النادي لاتخاذ قرار جريء في أكتوبر من العام الماضي بإقالة كومان، والبحث عن بديل مميز لإنقاذ مسيرة الفريق، ورأت إدارة الفريق المنتمي لمدينة ليفربول في سيلفا بديلًا مثاليًا لكومان، وإسمًا مناسبًا لمشروع طموح طويل الأجل، ليبدأ مفاوضاته مع واتفورد للفوز بخدمات "خليفة مورينيو".

محاولات إيفرتون قابلت رفضًا قاطعًا من قبل إدارة واتفورد، الذي أعلن بوضوح أن على إيفرتون دفع الشرط الجزائي الضخم في عقد المدرب البرتغالي، والبالغ 20 مليون جنيه استرليني، إذا أراد التعاقد مع سيلفا، وهو ما أفسد المفاوضات بين الطرفين، على الرغم من الرغبة التي بدت واضحة على سيلفا لتولي القيادة الفنية لفريق إيفرتون.

لكن على ما يبدو، فإن فشل مفاوضات انتقال سيلفا لتدريب إيفرتون أثر بشكل واضح على معنويات المدير الفني لفريق واتفورد، حيث تراجعت نتائج واتفورد بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة، ليحقق الفريق انتصارًا وحيدًا خلال 11 مباراة في بريميرليج منذ نهاية نوفمبر وحتى الجولة الحالية، التي شهدت سقوط واتفورد أمس بهدفين نظيفين أمام ليستر سيتي.

أصدر واتفورد بيانًا رسميًا صباح اليوم، أكد فيه إقالة ماركو سيلفا، لينتهي المشروع الحالم مع المدرب الشاب، وألمح البيان بوضوح إلى تسبب إيفرتون في إفساد مشروع واتفورد وسيلفا، حيث ذكر البيان أن رغبة أحد الأندية المنافسة في التعاقد مع المدرب، أثرت بوضوح على مسيرته مع الفريق.

خطوة جديدة ينتظرها المدرب ذو الـ 40 عامًا، بعد انتهاء مسيرته مع النادي الخامس في مشواره التدريبي، بعد إستوريل وسبورتنج لشبونة البرتغاليين، أولمبياكوس اليوناني وهال سيتي وواتفورد الإنجليزيين، وربما ينتظر سيلفا بعض الوقت لتحقيق طموحه بتدريب إيفرتون، في ظل تذبب نتائج الفريق تحت قيادة سام ألاردايس، رغم انطلاقته الطيبة مع الفريق.