يودع لاعب كرة القدم الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو نادي برشلونة الإسباني بعد سبعة أعوام ونصف العام أثبت فيها أنه أكثر من مجرد لاعب كرة قدم وذلك بفضل إمكانياته ومهاراته القيادية.

وترك اللاعب فريق برشلونة لثلاثة أسباب ؛ أولها أنه لم يعد ضمن حسابات الجهاز الفني للفريق بشكل كبير ؛ وثانيها هو المقابل المالي المعروض من قبل نادي هيبي فورتون الصيني ، وثالثها هو الحصول على فرصة أفضل للمشاركة مع الفريق الصيني في المباريات ليصبح قادرا على حجز مكان لنفسه في قائمة المنتخب الأرجنتيني ببطولة كأس العالم 2018 .

وينتظر أن يوقع اللاعب خلال الايام القليلة المقبلة على عقد انتقاله إلى هيبي فورتون.

وكانت الأسباب الثلاثة أكثر أهمية من رغبة اللاعب في الاستمرار ضمن صفوف برشلونة الذي لعب له بإخلاص وولاء على مدار نحو ثمانية مواسم.

وربما يتذكر قليلون فقط ذكريات تعاقد ماسكيرانو مع برشلونة في 2010 والتي لم تترك أصداء كبيرة.

وكان ماسكيرانو قبلها لاعبا مهما في ليفربول الإنجليزي لكنه سطع بشكل هائل مع الفريق الكتالوني.

ورغم كونه لاعبا بخط الوسط ، أعاد جوسيب جوارديولا المدير الفني الأسبق لبرشلونة توظيف اللاعب بالدفع به في خط الدفاع.

ومنذ انتقاله إلى صفوف الفريق ، أصبح ماسكيرانو عنصرا أساسيا منتظما في صفوف الفريق تحت قيادة المدربين المتعاقبين على قيادة برشلونة بمن فيهم الراحل تيتو فيلانوفا والمدربين السابقين خيراردو مارتينو ولويس إنريكي.

وفي كل من مواسمه السابقة مع الفريق ، خاض ماسكيرانو أكثر من 40 مباراة بمختلف البطولات.

ولكن القيمة المضافة التي تمتع بها ماسكيرانو تركزت في قدرته على القيادة داخل وخارج الملعب. ولهذا ، رأى كثيرون أن ماسكيرانو لعب دورا كبيرا في تطور مستوى مواطنه ليونيل ميسي مهاجم الفريق.

وإضافة لهذا ، كان ماسكيرانو /33 عما/ شخصية مفضلة لدى زملائه بالفريق نظرا لاحترافيته في التعامل وكذلك لدى الصحافة لقدرته على تحليل المواقف الكروية بشكل رائع.

ورغم هذا ، كان تولي إيرنستو فالفيردي مهمة تدريب برشلونة هذا الموسم نقطة تحول حيث بدأ فالفيردي في توجيه الانتقادات إلى اللاعب وتوضيح المشاكل التي يعانيها في مواجهة المهاجمين المتفوقين بدنيا.

ولهذا ، أخرج فالفيردي اللاعب من حسابته بشكل كبير في المباريات وهو ما لا يناسب رغبة ماسكيرانو في إثبات الوجود قبل المونديال الروسي.

وبهذا ، تلاشى نجم ماسكيرانو بشكل تدريجي منذ بداية الموسم الحالي وأصبح لاعبا ثانويا بالفريق خاصة وأن الإصابة العضلية التي تعرض لها حرمته من الكفاح الكافي لاستعادة مكانته بالفريق.

وأوضح النادي أنه سيقيم غدا الأربعاء حفل وداع لماسكيرانو فيما سيودع اللاعب جماهير الفريق في مدرجات استاد "كامب نو" بعد غد الخميس وذلك قبل بداية المباراة المرتقبة أمام اسبانيول في كأس ملك إسبانيا.

وعلى مدار المواسم التي قضاها مع الفريق ، فاز ماسكيرانو مع برشلونة بلقبين في دوري أبطال أوروبا وأربعة ألقاب في الدوري الإسباني وأربعة القب في كأس ملك إسبانيا وعدة ألقاب أخرى.