أصبح صلاح محسن لاعباً في النادي الأهلي بشكل رسمي بعد ساعات طويلة من الشد والجذب بين فريقه الجديد والزمالك الذي دخل بقوة من أجل التعاقد معه عن طريق إنبي.

انتقال صلاح محسن إلى الأهلي شهد العديد من الكواليس المثيرة التي زادت من حجم المنافسة بين القطبين لضم اللاعب الشاب الذي وصل إلى عامه الـ19 فقط.

مصدر مقرب من اللاعب -تحفظ على ذكر اسمه- روى في تصريحات خاصة ليلا كورة كافة الكواليس التي دارت خلال اليومين الماضيين قبل إتمام الصفقة مباشرةً.

وسبق لصلاح محسن أن أعلن يوم الأربعاء الماضي عن رغبته في الانتقال إلى الأهلي بشكل علني في تصريحات تليفزيونية، بعدما وقع على رغبة بالانتقال إلى الفريق الأحمر، بحسب ما ذكره المصدر.

ويقول المصدر: "قبل يومين قرر صلاح محسن التواجد في أحد الفنادق للمبيت بها بعدما أغلق هاتفه، قبل أن يخرج منه مباشرة -عن طريق الجراج- متجهاً إلى شركة إنبي".

وأكمل: "خروج محسن كان من أجل التواجد في جلسة مع مسؤولي الأهلي لإتمام الصفقة، بالتزامن مع تواجد أحمد مرتضى منصور وإسماعيل يوسف كمندوبين عن الزمالك للتعاقد معه".

وتحدث مندوبا الزمالك مع صلاح محسن حول توقيعه للزمالك مقابل الحصول على سبعة ملايين جنيه في الموسم الواحد، على أن يحصل على أربعة ملايين نقداً فور توقيعه كمقدم تعاقد الموسم الأول.

ويؤكد المصدر: "حديث مندوبا الزمالك جاء في نفس الوقت الذي أجرى خلاله مرتضى منصور رئيس الزمالك اتصالاً مع مسؤولي إنبي لطلب ضم اللاعب مقابل 43 مليون جنيه تدفع نقداً فور التوقيع".

ورد مسؤولو إنبي على منصور برفض العرض بعد استطلاع رأي صلاح محسن الذي أكد على رغبته في الانتقال إلى الأهلي، ليسدل الستار بعدها على مفاوضات الأبيض معه.

واختتم المصدر: "الأهلي توصل لاتفاق مع إدارة إنبي من أجل ضم صلاح محسن مقابل 35 مليون جنيه رغم أن عرض الزمالك كان الأكبر، إلا ان رغبته حسمت الأمر".