في مركز الإمبراطورية البريطانية القديمة التي لم تكن تغيب عنها الشمس، سطع ملك مصر الحديثة دون أن يحمل فوق رأسه قرص (رع) الدائري، محمد صلاح دخل إنجلترا وليس لديه سوى (الكُرة) التي طوعها بقدميه لينصع بها لنفسه هُناك عرشاً بين العظماء.

البلد التي صنعت كرة القدم بقوانينها الجديدة، استقبلت اللاعب القادم من أرض الحضارات التي دونت حوائط جدران معابدها القديمة أول رسم توضيحي لشكل الكُرة، فبدا محمد صلاح مُتحرراً من القيود القديمة مُنطلقاً كجوادٍ جامح في أرضٍ شاسعة مُرحبة بوجوده.

فرض محمد صلاح نفسه في "البريميرليج" بعد أن لفظه في 2015 بسبب تقييم خاطئ من البرتغالي جوزيه مورينيو انتهى برحيل نجم مصر من تشيلسي للبحث عن ترياق يُعيد إليه حيويته استعداداً لعودة يرد بها على كل من شككوا في قدراته وجودته قبل الرحيل.

حتى الآن سجل صلاح (26 هدف) خلال 33 مباراة، 19 منهم في الدوري الإنجليزي الممتاز ليأتي في المرتبة الثانية خلف هاري كين (21 هدف) و6 في دوري أبطال أوروبا، وهدف وحيد في كأس الاتحاد الإنجليزي.

الدولي المصري صنع 6 أهداف كذلك في الدوري الإنجليزي ليكون إجمالي إسهاماته 25 هدف في أقوى دوريات العالم خلال 24 مباراة فقط خاضها حتى الآن مع ليفربول الذي يحتل المركز الرابع في الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق 15 نقطة عن مانشستر سيتي المُتصدر.

سطوع محمد صلاح حجب الضوء عن أقرانه في "البريميرليج" ووصلت أشعته إلى نوافذ مقر مجلة "ورلد سوكر" العريقة في إنجلترا، ليُجبر مسئوليها على اتخاذ خطوة يُخلّد بها "ملك مصر" في تاريخ الكرة الإنجليزية والعالمية.

هداف ليفربول وبطل مصر أصبح أول لاعب في تاريخ بلاده يتصدر غلاف مجلة "ورلد سوكر" الشهيرة بعد أن نجحت خطته في تحويل السخرية التي قوبل بها في 2014 إلى ثناء وإشادة ودعم لا ينقطع وصل إلى واحدة من أعرق المجلات الرياضية في العالم.

المجلة الإنجليزية وضعت ملك مصر على الغلاف الرئيسي بينما توارى "سيد كُرة القدم" ليونيل ميسي ليطُل برأسه من نافذة صغيرة إلى جوار بلاتر الرئيس السابق لـ"فيفا" في الغُلاف الذي أصبح أثراً تاريخياً خالداً لملك روما السابق.

صلاح احتل مساحة 6 صفحات في "ورلد" سوكر احتوت على قصته التي بدأت في المقاولون العرب ومرت ببازل ثم تشيلسي ومنه إلى فيورنتينا وروما قبل أن تتوقف رحلته في ليفربول.

واستعانت المجلة في ملفها عن صلاح بتصريحات الأمريكي بوب برادلي المدير الفني السابق لمنتخب مصر حيث قال:"لقد كان هو اللاعب الذي يمكنه صناعة الفارق، كنت أنظر له كمستقبل كرة القدم في مصر".

وأيضاً بتصريحات لوتشيانو سباليتي مدرب روما الأسبق الذي قال:" لقد أخبرناه بأنه لو لم يمرر الكرة في المكان الأمثل لزملائه، سوف يتكبد تكاليف العشاء للفريق بالكامل".

الملف سلط الضوء على أرقام صلاح مع منتخب مصر حيث شارك "ملك مصر" مع بلاده في 56 مباراة دولية نجح خلالها في تسجيل 32 هدف، أهمها على الإطلاق ثنائيته في مباراة الكونغو في تصفيات كأس العالم 2018.

كما اهتمت "ورلد سوكر" بمسيرة صلاح الرقمية مع الأندية التي لعب لها بداية من المقاولون العرب وحتى ليفربول، والتي جاءت كالتالي:

موسم 2009-2010 (المقاولون العرب)

مشاركات: (5)
أهداف: (0)

موسم 2010-2011 (المقاولون العرب)

مشاركات: (24)
أهداف: (5)

موسم 2011-2012 (المقاولون العرب)

مشاركات: (15)
أهداف: (7)

موسم 2012-2013 (بازل)

مشاركات: (50)
أهداف: (10)

موسم 2013-2014 (بازل)

مشاركات: (29)
أهداف: (10)

موسم 2013-2014 (تشيلسي)

مشاركات: (11)
أهداف: (2)

موسم 2014-2015 (تشيلسي)

مشاركات: (8)
أهداف: (0)

موسم 2014-2015 (فيورنتينا)

مشاركات: (26)
أهداف: (9)

موسم 2015-2016 (روما)

مشاركات: (42)
أهداف: (15)

موسم 2016-2017 (روما)

مشاركات: (41)
أهداف: (19)

موسم 2017-2018 (ليفربول)

مشاركات: (33)
أهداف: (26)

كما سرد الملف التطور الرقمي في انتقالات صلاح حيث بدأت بـ(2 مليون إسترليني) من المقاولون العرب إلى بازل، ثم إلى (11 مليون إسترليني) من بازل إلى تشيلسي، و(15 مليون إسترليني) من تشيلسي إلى روما، و(34 مليون إسترليني) من روما إلى ليفربول.

ملك مصر الذي حكم إفريقيا بتتويجه بجائزة أفضل لاعب في القارة السمراء لعام 2017، ما زال يرمُق الحذاء الذهبي الإنجليزي ويتقدم نحوه بخطوات ثابتة، لكن يظل الملك الإنجليزي هاري صاحب أكبر تهديد على حلم محمد صلاح الذي قًبِل التحدي وقرر خوضه للنهاية من أجل تسطير صفحات أخرى في أعرق المجلات العالمية بتفاصيل أكبر في حكايته الدرامية المُثيرة المُكللة بالنجاح أينما انتقل.

وينشر يلا كورة فيما يلي الملف كاملاً الخاص بصلاح في مجلة ورلد سوكر بالإضافة إلى الغلاف الأخير بصورة النجم المصري، وأول غلاف في تاريخ المجلة عام 1960:

 

 Image may contain: 1 person, beard and text

 Image may contain: 2 people, people playing sports

 Image may contain: 3 people, people playing sports

 Image may contain: 1 person, playing a sport and text