مع تتويجه في مطلع العام الجاري، 2018، بلقب السوبر المصري، بات حسام عاشور اللاعب الأكثر تتويجا بالبطولات في مصر، بعدما رفع رصيده إلى 30 لقبا، ليتوج مسيرة بدأت منذ 18 عاما مع الأهلي، ولا زالت مستمرة.

"مسمار الأهلي" كما يلقبه البعض، جدد مؤخرا تعاقده مع الأهلي، على بياض، لموسمين، ليصبح اللاعب صاحب الـ32 عاما، معشوقا للجماهير التي تغنت بوفائه لناديه، وعدم ظهوره في أي موقف متأزم.

يلا كورة التقى بنجم الأهلي، الذي فتح قلبه وروى حكايته في 10 أجزاء، ننشرها تباعا..

يقول عاشور، عن بدايته مع الأهلي، التي كانت في عمر مبكر.

14 سنة

كانت هناك اختبارات في نادي المعادي، يجريها الأهلي كل عام لاختيار المواهب، -لاحقا باتت الاختبارات تُجرى بمقر النادي- ، خضت الاختبار وأنا في عمر الرابعة عشر، كان ك. أسامة عرابي نجم الأهلي الأسبق هو المسؤول عن الاختبارات، وعندما شاهد لعبي، قال لي اجلس معي اليوم كاملا، أتذكر هذا اليوم جيدا..

حينها لعبت مع فريق في نفس عمري، ومع الفرق الأكبر، وفي النهاية قال لي "خلاص إنت تجيبلي ورقك وتيجيلي النادي الأهلي"، وفعلا ذهبت لمقر الأهلي، وخضت اختبارا آخر، وكنت في النادي منذ ذلك الوقت وحتى الآن.

في البداية ارتديت القميص 39 تقريبا، لكن بعد عام ارتديت القميص رقم 25، ومنذ ذلك الحين وأنا أرتديه، ولن أغيره حتى الاعتزال.

بداية غريبة

عندما انضممت للأهلي، وارتديت قميصه، لعبت في مركز الظهير الأيمن، قد يندهش البعض، لكن ك. محمود صالح طلب مني أن ألعب في هذا المركز، واستمر الوضع هكذا لمدة عام ونصف.. بعدها نقلني لمركز الـ"ديفيندر"، ومنذ ذلك الوقت وأنا في هذا المركز، "وماشي فيه كويس جدا".

لكن في أول مباراة رسمية لي، لعبت في مركز الظهير الأيمن، وكانت أمام حرس الحدود، حينها قال لي مانويل جوزيه "أنت لاعب صغير، وأهم شيء أن تلعب السهل، وحاول أن لا تخطئ".

كنت ألعب على ظهير أيسر جيد للغاية، اسمه عمرو الدالي، وقدمت مباراة جيدة جدا.

مركز آخر

لو كان لي أن أختار موقعا آخر، غير مركز لاعب الوسط المدافع، لاخترت بالطبع مركز المهاجم، لكي أحرز أهدافا.

صانع عاشور

مستر مانويل جوزيه طبعا صاحب الفضل علي، هو من قام بتصعيدي للفريق الأول، هذا بالإضافة لكابتن أسامه عرابي الذي جلبني للأهلي، وصاحب الفضل الكبير.

كان هناك مباراة في الناشئين وحضر جوزيه لمشاهدتها ، وكان يشاهد في هذه المباراة 5 لاعبين لم أكن من ضمنهم، وعندما رآني أعجب بطريقة لعبي، وطلب حينها أن أنضم لتدريبات الفريق في اليوم التالي، ومنذ ذلك التوقيت وأنا في الفريق الأول.. 

أعتبر مستر مانويل جوزيه هو من صنع حسام عاشور أصلا، لقد طور في طريقة لعبي، كان يحبني للغاية، هو من طور لمستي للكرة، ولعبي لها، وعدم فقدي لها داخل الملعب.

ولايات البدري

عاصرت ولايات ك. حسام البدري، كل مدرب له فكره الخاص، وله تعليمات وتوجيهات مختلفة للاعب، وهو يحب في المدافع الضغط على الخصم، وأن تخرج التمريرة بدقة.

بالتأكيد ك. البدري شخص محترم للغاية، هو من المدربين الذين أحدثوا طفرة كبيرة في الفترة الأخيرة، وإن شاء الله ربنا يكرمه ويكرمنا ونقدر نحصد كل البطولات الفترة القادمة.

انتظرونا في الحلقة الثانية من حكاية عاشور..