لديه منزل بجانب الملعب لكي يستريح أفضل، رجال الشرطة توقفه من أجل الحصول على توقيعه، بوفون وكاسياس ودروجبا معجبون به كثيرًا، هكذا عنونت صحيفة "أوليه" الأرجنتينية تقريرها في حديثها عن عصام الحضري حارس مرمى المنتخب المصري، الذي يمكن أن يصبح أكبر لاعب مشاركة في بطولة كأس العالم.

وقالت الصحيفة الأرجنتينية أن الحضري سيصبح أكبر لاعب في بطولة كأس العالم إذا قام هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب المصري بضمه في القائمة النهائية المشاركة في نهائيات كأس العالم روسيا 2018، حيث سيكون الحضري يبلغ من العمر 45 عامًا و5 أشهر، وسيتجاوز رقم الحارس الكولومبي فريد موندراغون عندما شارك في بطولة كأس العالم في البرازيل 2014 عن عمر 43 عامًا و3 أيام.

وتحدثت الصحيفة عن بدايات الحضري الذي ولد في عام 1973 في مدينة دمياط قبل 9 أشهر من حرب أكتوبر، وبدأ مسيرته الكروية مع نادي دمياط وكان سببًا رئيسيًا في تصعيد فريقه إلى دوري الدرجة الأولى، مما جعل مدربي المنتخب المصري يقومون باستدعاءه للمنتخب للمرة الأولى في 26 مارس 1996، قبل عام من ولادة ابنته وولادة رمضان صبحي لاعب ستوك سيتي الإنجليزي.

وواصلت الصحيفة: في عام 1998 فاز الحضري بأول لقب له مع المنتخب المصري وهو لقب بطولة كأس أمم أفريقيا الذي نجح في تحقيقها 3 مرات بعد ذلك أعوام 2006 و2008 و2010، ووقتها كان يلعب في صفوف النادي الأهلي المصري وشارك معهم في 412 مباراة ونجح في تحقيق إجمالي 26 بطولة، وأشارت إلى هدفه الشهير مع الأهلي من منتصف الملعب في شباك كايزر شيفز الفريق الجنوب أفريقي في عام 2002 في بطولة السوبر الإفريقي.

وتكلمت الصحيفة عن أن الحضري قام بفعل كل شئ حتى يصبح أيقونة يحتذى بها، ولكنه لم يشارك في كأس العالم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحضري يقوم بتدريبات قاسية حتى يتمكن من المشاركة في كأس العالم، حيث يؤدي تدريبات بدنية لمدة 5 ساعات يوميًا ويتبع نظام غذائي معين لإنقاص وزنه.

وتحدثت الصحيفة عن العلاقة الجيدة التي يمتلكها الحضري مع لاعبين كبار أمثال دروجبا الذي اعتبر الحضري أفضل منافس واجهه، وكذلك بوفون وإيكر كاسياس اللذان يملكان علاقة رائعة معه.

وأكملت الصحيفة الأرجنتينية أن الحضري عاد إلى المنتخب المصري في بطولة أمم أفريقيا في عام 2017 بسبب إصابة أحد الحراس، وشارك في مباراة مالي بسبب إصابة أحمد الشناوي، ونجح في التصدي لركلتي جزاء أمام منتخب بوركينا فاسو.

واختتمت الصحيفة حديثها عن الحضري قائلة أنه كان أحد أهم الأسباب بجانب محمد صلاح في إيصال المنتخب المصري إلى نهائيات كأس العالم روسيا، وأنه يستحق الفرصة في المشاركة في كأس العالم لتحقيق أمنيته وأمنية والده.