كشف حارس المرمي البرازيلي جوليو سيزار، لاعب فريق فلامنجو حاليا، في مقابلة تليفزيونية مع برنامج (سيليساو سبورت) عما دار بينه وبين المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو عقب نهائي كأس القارات عام 2013.

وفاز منتخب البرازيل على نظيره الإسباني في تلك المباراة بنتيجة (3-0)، واختير سيزار كأفضل حارس مرمي في البطولة، وتسلم الحارس الجائزة وهو يرتدي قميص حارس المرمي الإسباني إيكر كاسياس "تكريما له على كل ما قدمه".

وقال سيزار "فور دخولي لغرفة تغيير الملابس وجدت رسالة من مورينيو على هاتفي يقول فيها (هل جننت، هل كاسياس هو من يجب أن ترتدي قميصه أم قميصك أنت) وقال لي أيضا أنني بذراع واحدة فقط أؤدي أفضل من كاسياس".

وأضاف الحارس البرازيلي "ذهب إيكر إلى غرفة الملابس للتحدث معي وأخبرته بأن عليه مواجهة مورينيو، وهو أمر صعب لكن عليه أن يواجهه، فمورينيو يحب أن يتصادم مع اللاعبين الذين يعتبرون نجوما في الفرق التي يقوم بتدريبها".

وقال سيزار الذي لعب تحت قيادة المدرب البرتغالي في إنتر ميلان أيضا إن مورينيو "مدرب يطالب دائما بالمزيد"، مضيفا "العام الأول كان رائعا ولكن الثاني كان أكثر تعقيدا، فقد كنت أدخل المباريات خائفا من ارتكاب الأخطاء، وهنا فكرت إما أن أواجهه أو أنهي مسيرتي الكروية، وفي أحد التدريبات اقترب مني مورينيو وقال لي أنت أفضل حارس في العالم ولكنك اليوم حارس في دوري الدرجة الثالثة".

وتذكر سيزار أيضا أنه كان هناك وقت طلب منه مورينيو اللعب فيه بقميص أصفر اللون، وهو اللون الذي لم يكن يرتديه حراس المرمي في هذا الموسم حيث كان الأبيض والأسود والرمادي هو اللون الشائع بين الحراس حينها، وأعطاه قميصا أصفر خاصا بالتدريبات و"قلت له إنني لن ألعب بذلك القميص، وسخر مني مورينيو حينها بكل شكل ممكن وقال إنني أخاف من الكرة، ولكن في نهاية الأمر لعبت مرتديا ذلك القميص".