أصبح البرتغالي كريستيانو رونالدو في الوقت الراهن اللاعب الوحيد ذو المستوى الثابت من بين الثلاثي الهجومي لريال مدريد (جاريث بيل وكريم بنزيمه ورونالدو)، فقد بات النادي الملكي يعتمد بشكل أكبر في كل مرة على النجم الكبير في تسجيل الأهداف في ظل غياب التوفيق المستمر للثنائي كريم بنزيمه وجاريث بيل.

ورغم أهميتها القليلة، سلطت مباراة ريال مدريد التي تعادل فيها أمس الأربعاء 1 / 1 أمام أتلتيك بيلباو على أمر حاضر طوال الموسم: يصل فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان إلى منطقة مرمى المنافس بشكل مستمر ولكن حارس الخصم يخرج دائما بطلا من ملعب سانتياجو بيرنابيو، معقل ريال مدريد، في الوقت الذي يتمسك فيه الأخير بأسلوبه التكتيكي العقيم الذي يعتمد على الكرات العرضية. 

ونجح 12 من أصل 25 فريقا زارو هذا الموسم ملعب سانتياجو بيرنابيو في حصد نقاط، وهو ما لم يحدث منذ 18 عاما، والتفسير الوحيد لهذه الظاهرة هو عجز النادي الملكي عن ترجمة فرصه الهجومية لأهداف.

وبهدفه في مرمى أتلتيك بيلباو، تمكن رونالدو من معادلة رقمه القياسي في التسجيل في مباريات متتالية (12 مباراة/22 هدفا).

وعلى جانب أخر، أحرز كريم بنزيمه ثلاثة أهداف فقط في المباريات الـ 17 الأخيرة، اثنان من هذه الأهداف كانا من ركلتي جزاء، فيما غاب عن التسجيل من خلال اللعب الحر طوال 789 دقيقة.

وبالإضافة إلى ذلك، أصبح بنزيمه سببا رئيسيا لإثارة القلق في ريال مدريد، بسبب غياب فاعليته وتأثيره في ظل مروره بحالة من انعدام الثقة، كما لم يعد يشارك بشكل مؤثر في أداء الفريق الجماعي كما كان يفعل في الأمس القريب.

ويحدث الأمر ذاته مع جاريث بيل، الذي تحول مع مرور الأسابيع في الموسم إلى لاعب بديل.

وسجل بيل هذا الموسم 14 هدفا في 32 مباراة، وهو ما يعد إحصائية غير مقبولة سوى للاعب الذي كلف خزانة ريال مدريد أكثر من 100 مليون يورو، وهو الأمر الذي أدركه زيدان ليقرر الإبقاء عليه على مقاعد البدلاء خلال الشهر الأخير.

ويثير الاعتماد المبالغ فيه على رونالدو قلقا كبيرا داخل أروقة العملاق الإسباني قبل المواجهة التي يحل فيها ضيفا على بايرن ميونخ الألماني يوم الأربعاء المقبل في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا، التي يعد الفوز بها الأمل الوحيد لريال مدريد هذا الموسم.

وقال زيدان عقب التعادل مع أتلتيك بيلباو: "سنذهب إلى ميونخ لتقديم مباراة جيدة وندرك أن علينا أن نسجل هدفا".

والآن يتعين على المدرب الفرنسي أن يقرر إذا ما كان سيراهن على بنزيمه وبيل ليرافقا رونالدو في مباراة الفريق على ملعب اليانز أرينا، معقل بايرن ميونخ، أو اللجوء إلى خطة بديلة تفاديا للاخفاق من جديد في استغلال الفرص وترجمتها لأهداف.

ولكن على أي حال ليس من المنتظر أن تحدث طفرة كبيرة في أداء ريال مدريد خلال تلك المباراة، وذلك طبقا لما أشار إليه زيدان في تصريحاته الأخيرة لبعض الصحفيين: "في المباريات الأخيرة سنحت لنا فرص ولم نسجل كثيرا، ولكن لا يجب التفكير في هذا، يجب أن نكون إيجابيين، ليس علينا أن نسمع لما تقولونه أنتم، بل علينا أن نفكر بإيجابية".