حقق النجم الدولي المصري محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الانجليزي إنجازا تاريخيا، يضاف إلى سلسلة إنجازاته في مسيرته الاحترافية، وذلك عقب تتويجه بجائزة أفضل لاعب في انجلترا هذا الموسم في الحفل، الذي أقامته رابطة اللاعبين المحترفين الانجليزية مساء الأحد بالعاصمة البريطانية لندن.

حصل صلاح على العدد الأكبر من الأصوات في الاستفتاء الذي ضم أصوات اللاعبين خلال الفترة الماضية ليتفوق على باقي منافسيه الذين تواجدوا في قائمة المرشحين لحصد الجائزة التي ضمت كلا من البلجيكي كيفن دي بروين والألماني ليروي ساني والإسباني ديفيد سيلفا ثلاثي مانشستر سيتي، والانجليزي هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير، والإسباني ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد.

بات صلاح ثاني لاعب عربي وأفريقي يتوج بالجائزة المرموقة بعد الجزائري رياض محرز لاعب ليستر سيتي، الذي نالها في موسم 2015 - 2016، عندما قاد فريقه للتتويج بلقب الدوري الانجليزي آنذاك.

انضم صلاح إلى قائمة أساطير ليفربول الذين سبق لهم التتويج بالجائزة التي تضم كل من كيني دالجليش وأيان راش وستيفن جيرارد وتيري مكديرموت وجون بارنس ولويس سواريز، ليصبح سابع لاعبي الفريق الأحمر تحقيقا لهذا الإنجاز.

جاء تتويج صلاح بالجائزة بعد المستوى المبهر الذي قدمه مع ليفربول، الذي انضم إلى صفوفه خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية مقابل 42 مليون يورو قادما من روما الإيطالي، ليمحو صورته الباهتة التي بدا عليها في تجربته الأولى بالملاعب الانجليزية عندما لعب في صفوف تشيلسي موسمي 2013 – 2014، و2014 - 2015، حيث كان حبيسا خلالهما لمقاعد البدلاء.

يتربع صلاح على صدارة هدافي الدوري الانجليزي برصيد 31 هدفا، متفوقا بفارق خمسة أهداف على أقرب ملاحقيه هاري كين، كما قام بصناعة عشرة أهداف أخرى لزملائه.

أحرز صلاح 41 هدفا خلال 46 مباراة لعبها مع ليفربول في مختلف المسابقات حتى الآن، بواقع 31 هدفا في الدوري الانجليزي وثمانية أهداف في بطولة دوري أبطال أوروبا وهدفا في الدور المؤهل لمرحلة المجموعات بالمسابقة القارية، وكذلك هدفا في بطولة كأس الاتحاد الانجليزي.

ساهم الأداء اللافت الذي قدمه صلاح مع ليفربول في أن يصبح أول لاعب في تاريخ الدوري الانجليزي يتوج ثلاث مرات بجائزة لاعب الشهر في المسابقة، المقدمة من الشركة الراعية، عقب فوزه بها في أشهر تشرين ثان/نوفمبر وشباط/فبراير وآذار/مارس الماضية، كما توج أيضا بجائزة لاعب الشهر المقدمة من رابطة اللاعبين المحترفين ثلاث مرات.

حقق صلاح العديد من الأرقام القياسية مع ليفربول هذا الموسم، حيث تساوى مع آلان شيرر وكريستيانو رونالدو ولويس سواريز في تسجيل 31 هدفا خلال نسخة واحدة بالبطولة، ليصبح على بعد هدف واحد لكي يكون اللاعب الأكثر تسجيلا للأهداف في موسم واحد بالدوري الانجليزي المكون من 38 جولة.

كانت بطولة الدوري الإنجليزي، التي انطلقت بنظامها الحديث موسم 1992 - 1993، تقام من خلال 42 جولة بمشاركة 22 فريقا في نسخها الثلاث الأولى، قبل أن يتقلص عدد جولاتها إلى 38 جولة، بمشاركة 20 فريقا في موسم 1995 - 1996 حتى الآن.

يبتعد محمد صلاح بفارق ثلاثة أهداف فقط لمعادلة الرقم القياسي المسجل باسم آلان شيرر وآندي كول بوصفهما اللاعبين الأكثر تسجيلا للاهداف في تاريخ البطولة العريقة، حيث ستكون الفرصة مواتية أمامه لتحقيق هذا الإنجاز خلال مبارياته الثلاث الأخيرة في النسخة الحالية للبطولة التي ستكون أمام فرق ستوك سيتي وتشيلسي وبرايتون.

بات صلاح الهداف التاريخي لليفربول في موسم واحد لبطولة الدوري بنظامه الحديث، معادلا رقم المهاجم الأوروجواياني لويس سواريز، الذي أحرز نفس عدد الأهداف (31 هدفًا) في موسم 2013 - 2014، قبل انتقاله لبرشلونة الإسباني.

أصبح صلاح اللاعب الأفريقي الأكثر تسجيلا للأهداف خلال موسم واحد بالدوري الانجليزي، محطما الرقم القياسي السابق الذي كان يحمله الإيفواري ديدييه دروجبا أسطورة فريق تشيلسي، الذي أحرز 29 هدفا للفريق اللندني في موسم 2009 – 2010.

استطاع صلاح ان يعادل الرقم الذي حققه روجر هانت لاعب ليفربول السابق موسم 1961 - 1962، ليصبح ثاني لاعب في تاريخ الفريق يسجل في 23 مباراة مختلفة خلال موسم واحد بالمسابقة.

يتصدر صلاح حاليا هدافي جائزة الحذاء الذهبي، التي يتم منحها لأفضل هداف في الدوريات الأوروبية المختلفة، متفوقا بفارق هدفين أمام الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة.

تفوق الرصيد التهديفي لصلاح في الدوري الانجليزي هذا الموسم على عدد من أندية المسابقة وهي هيدرسفيلد تاون وسوانسي سيتي، اللذين سجلا 27 هدفا، وويست بروميتش الذي أحرز لاعبوه 29 هدفا في المسابقة حتى الآن، كما تساوى مع عدد أهداف فريق ستوك سيتي.

كما أصبح صلاح على بعد هدف واحد لمعادلة رقم رونالدو، الذي كان آخر لاعب في انجلترا يسجل 42 هدفا في مختلف البطولات خلال موسم واحد.

يأتي الفوز بتلك الجائزة ليشكل دفعة معنوية كبيرة للفرعون المصري، الذي يستعد لقيادة منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم التي ستنطلق بروسيا في شهر يونيو المقبل، ويسعى من خلالها لتحقيق إنجاز تاريخي آخر بقيادة المنتخب المصري إلى الأدوار الإقصائية للبطولة للمرة الأولى في تاريخه والرابعة في تاريخ المنتخبات العربية في المونديال.

كان صلاح توج بالعديد من الجوائز الشخصية الأخرى خلال مشواره مع الساحرة المستديرة، من بينها فوزه بجائزة أفضل لاعب أفريقي من قبل الاتحاد الأفريقي للعبة (كاف) لعام 2017، وكذلك أفضل لاعب أفريقي من هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) لنفس العام.