"إذا كنت تعتقد أنه الأفضل في العالم ، اكتب أو قل ذلك".. بهذه الكلمات علق المدرب الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي، بعد سؤاله عن أداء اللاعب الدولي المصري محمد صلاح.

صحيفة اندبندنت البريطانية، طرحت سؤالًا حول ما إذا كان محمد صلاح هو اللاعب الأكثر تأثيرًا في تاريخ دوري الأبطال؟

وسلطت الصحيفة البريطانية الضوء على رد المدرب الألماني بسؤاله عما يقدمه "مومو" في دوري الأبطال هذا الموسم، حيث قال، "إنه في حالة جيدة يؤدي بشكل رائع ، ولكن ليكون الأفضل في العالم، سيحتاج إلى القيام بذلك على مدى فترة أطول".  

تابعت اندبندنت في تقريرها، مشيرة إلى تواجد الثنائي البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي، مضيفة أن صلاح لم يفز حتى الآن بلقب واحد من الألقاب المتعددة في دوري أبطال أوروبا، لذلك فإنه لا يزال يبدو خياليًا بعض الشيء لوضعه على نفس المستوى.

وأضافت الصحيفة، ميسي ورونالدو وصلا إلى تلك المرحلة من العالمية، وسيطرا على العقد الأخير في تاريخ الكرة الأوروبية.

ليفربول، على مقربة من الوصول إلى نهائي البطولة هذا الموسم، بعد فوزه على روما بخماسية مقابل هدفين في لقاء ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال، قبل أن يخوض مباراة العودة في الثاني من مايو المقبل، ولفتت الصحيفة إلى أن الفضل يرجع في ذلك إلى صلاح في المقام الأول، لتعود طارحة سؤال هل اللاعب المصري هو أكثر اللاعبين تأثيراً؟.

وتضيف الصحيفة، إذا كان هذا صحيحًا ، فهل سيكون هذا هو اللاعب الذي سيكون له التأثير الكبير على فريق الريدز في دوري أبطال أوروبا ، لأنه سيرفعهم حتى الآن فوق توقعاتهم؟

أحد الإجابات الواضحة على هذا السؤال هو لاعب ليفربول السابق، ستيفن جيرارد، الذي حدد هدفه وكرس طاقته مع ليفربول للفوز بدوري أبطال اوروبا 2005، وهو ما يجب على صلاح فعله، للوصول إلى مستويات ميسي ورونالدو.

إذا استطاع صلاح مواصلة مشواره والوصول إلى المباراة النهائية، ومحاكاة جيرارد في هذا الصدد، قد لا يكون هناك نقاش حول هذا الأمر.