كشف الفرنسي أرسين فينجر، مدرب فريق أرسنال الانجليزي، اليوم الأربعاء، عن عزمه مواصلة مسيرته التدريبية عقب رحيله عن الفريق اللندني بنهاية الموسم الحالي.

قال فينجر - 68 عاما - أن توقيت إنهاء مشواره الحافل مع أرسنال، الذي استمر 22 عاما، لم يكن قراره.

أوضح المدرب المخضرم، في مؤتمر صحفي عقده اليوم ،قبل مواجهة فريقه المرتقبة مع أتلتيكو مدريد الإسباني غدا الخميس في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة الدوري الأوروبي "لم يكن التوقيت قراري حقا".

ارتبط فينجر بعدد من الوظائف، لكن قال إنه غير متأكد مما سيقوم به عقب رحيله عن أرسنال.

تساءل فينجر "هل سوف استريح؟ لا أعرف"، مضيفا "احترام الذات يدفعني دائما لتقديم أفضل ما لدي حتى آخر يوم في عقدي، وفي الوقت الحالي لست مستعدا للالتزام بأي شيء".

رغم ذلك، شدد فينجر على مواصلته العمل "بالتأكيد" في المستقبل.

يسعى فينجر لقيادة أرسنال للتتويج بلقب الدوري الأوروبي ،الذي سيمنح مكانا لأرسنال في بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم القادم.

بعد 22 عاما على رأس القيادة الفنية لأرسنال، قاد فينجر الفريق الملقب بـ(المدفعجية) للتتويج بثلاثة ألقاب في بطولة الدوري الانجليزي، وسبعة ألقاب في كأس الاتحاد الانجليزي، وربما سيكون الفوز بالدوري الأوروبي بمثابة أفضل ختام لمسيرة المدرب الفرنسي مع الفريق الانجليزي.

تساءل فينجر مجددا "هل سيكون هناك ختاما مثاليا؟ لا أعلم".

أضاف مدرب أرسنال "أريد أن أقدم كل ما يمكنني القيام به. واجهنا تحديا على المستوى الذهني ورأيت لاعبي الفريق يستجيبون".

وتابع "تستحق هذه المجموعة من اللاعبين شيئا خاصا، أريد القيام بذلك من أجلهم وأقوم بتحقيقه معهم. سيكون أكبر قدر من الرضا بالنسبة لي النجاح مع أولئك اللاعبين".

تطرق فينجر للحديث عن لويس إنريكي، مدرب فريق برشلونة الإسباني السابق، الذي ربطته تقارير إخبارية بخلافة المدرب الفرنسي في قيادة أرسنال، حيث لم ينكر فينجر إعجابه بخليفته المحتمل.

أشار فينجر "لا أريد التأثير على المدرب القادم، لكن بالطبع معجب بلويس إنريكي".