سيخضع ثنائي ريال مدريد الإسباني داني كارباخال وإيسكو ألاركون لأشعة غدا الجمعة للاطمئنان على إصابتهما خلال مباراة الأربعاء أمام بايرن ميونخ الألماني في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال، إلا أن كل المؤشرات تؤكد غيابهما عن مباراة الإياب يوم الثلاثاء المقبل على ملعب (سانتياجو برنابيو).

وبحسب تصريحات مصادر من داخل النادب الملكي لـ(إفي)، أخبر أطباء الفريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بأن المؤشرات الأولية لإصابة اللاعبين لا تعد إيجابية.

وأصيب إيسكو في كتفه الأيسر وخرج بين الشوطين ونزل بدلا منه ماركو أسينسيو، حيث يشتبه في تعرضه لالتواء، إلا أن أشعة الرنين التي سيجريها ستحدد حجم الإصابة.

أما بالنسبة لكارباخال، فإصابته عضلية، بينما لا يشعر اللاعب بأنها ستكون بسيطة.

وستكشف أشعة الرنين التي سيجريها اللاعب الدولي عما إذا أصيب بتمزق عضلي أم أنه شد قوي، ولكن من المستبعد أن يلحق بمباراة الإياب أمام الفريق البافاري الأسبوع المقبل.

وتضع هاتين الإصابتين الفرنسي زيدان في موقف لا يحسد عليه حيث أنه ما زال يفتقد لخدمات مدافعه ناتشو فيرنانديز، الذي يخوض المراحل الأخيرة في برنامجه التأهيلي من إصابته العضلية، بينما يمتلك فقط المغربي الشاب اشرف حكيمي في الجانب الأيمن.

وعلى جانب آخر، عاد الفريق للتدرب على المدينة الرياضية بمدريد، بعد يوم من انتصاره الثمين على بطل ألمانيا في عقر داره بنتيجة (1-2).

وبعد عودة الفريق فجر اليوم من عاصمة إقليم بافاريا، بدأ الاستعداد لمباراة السبت المقبل في الجولة الـ35 لليجا أمام ليجانيس على ملعب "سانتياجو برنابيو".

وخاضت المجموعة الأساسية في مباراة الأمس تدريبات استشفائية داخل منشآت النادي، بينما أجرى باقي اللاعبون مرانا قويا شهد مشاركة لاعب الفريق الرديف فيكتور كامبوزانو، وحارس فريق الشباب داريو راموس.