واصل ليفربول نزيف النقاط في الدوري الإنجليزي الممتاز، وتعادل سلبيًا وسط جماهيره مع ستوك سيتي، ليفشل في تأمين تأهله إلى دوري أبطال أوروبا، بعدما كان الفريق في وضع مريح للغاية بصراع التأهل الأوروبي قبل أسابيع معدودة.

وبتعادله ظهر اليوم على ملعب أنفيلد أمام الفريق صاحب المركز قبل الأخير بجدول ترتيب بريميرليج، فقد ليفربول النقطة السادسة في مبارياته الأربعة الأخيرة، بعدما تعادل مع إيفرتون، ويست بروميتش وستوك سيتي وفاز على بورنموث فقط قبل جولتين.

ولم ينجح النجم المصري محمد صلاح هداف بريميرليج برصيد 31 هدفًا في التسجيل لمصلحة ليفربول، وهو ما يحدث للمرة الأولى في ملعب أنفيلد منذ انطلاق عام 2018، حيث تعود المواجهة الأخيرة التي لم يسجل فيها صلاح على ملعب أنفيلد في بريميرليج قبل مواجهة ستوك إلى السادس والعشرين من ديسمبر 2017.

رفع ليفربول رصيده إلى 72 نقطة قبل جولتين من النهاية، وأصبح تواجده في المربع الذهبي للدوري الإنجليزي الممتاز مهددًا، في ظل مواجهتين إضافيتين متبقيتين لكل من توتنهام هوتسبر صاحب المركز الثالث برصيد 68 نقطة وتشيلسي صاحب المركز الخامس برصيد 63 نقطة، والذي سيستضيف ليفربول في الجولة المقبلة، في مواجهة ستحسم بشكل كبير شكل المنافسة على المقعد المؤهل لدوري أبطال أوروبا.

ويتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى في بريميرليج إلى دوري أبطال أوروبا، وحسم مانشستر سيتي بطل المسابقة تأهله رسميًا، حيث يتصدر جدول الترتيب برصيد 90 نقطة، كما اقترب مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني برصيد 74 نقطة كثيرًا من حسم تأهله رسميًا، حيث يمتلك مواجهة مؤجلة بخلاف مواجهة الأسبوع الجاري كحال توتنهام وتشيلسي.

رغم التفوق الواضح لفريق ليفربول عن تشيلسي صاحب المركز الخامس، إلا أن فوز الأخير في مواجهة الأسبوع الجاري أمام سوانزي سيتي، ومواجهة الفريقين في ملعب ستامفورد بريدج يوم الأحد المقبل سيقلص الفارق إلى ثلاث نقاط فقط، قبل مواجهة مؤجلة لفريق العاصمة الإنجليزية، سيلعبها وسط جماهيره أمام هادرسفيلد تاون في التاسع من مايو، وهو ما سيمهد الطريق أمام تساوي الفريقين في النقاط قبل الجولة الأخيرة من عمر بريميرليج.

لكن التفوق الكاسح لمصلحة ليفربول في فارق الأهداف وهو المعيار الحاسم عند تساوي فريقين في النقاط تبعًا للوائح بريميرليج سيمنح ليفربول الهدوء الكافي قبل انطلاق مواجهات الجولة الأخيرة من عمر بريميرليج في الثالث عشر من مايو المقبل، والتي ستشهد استضافة ليفربول لفريق برايتون، وخروج تشيلسي لمواجهة نيوكاسل.

سجل ليفربول 80 هدفًا حتى الآن في بريميرليج، كثاني أقوى خط هجوم في المسابقة خلف مانشستر سيتي، بينما استقبل 37 هدفًا، ليصبح فارق أهدافه "+43"، بينما سجل تشيلسي 59 هدفًا، واستقبل 34، ليصبح فارق أهدافه "+25".

ويحتاج تشيلسي لتعويض فارق أكثر من 18 هدفًا خلال 4 مباريات في حالة فوز ليفربول على برايتون بالجولة الأخيرة، وهو الأمر الصعب للغاية في الدوري الإنجليزي الممتاز، لتتوقف آماله على تعثر ليفربول أمام برايتون، وفوزه بجميع مواجهاته المتبقية، ليخطف بطاقة التأهل من ليفربول.

وعلى جانب آخر ينتظر توتنهام صاحب المركز الثالث خوض 4 مباريات أمام كل من واتفورد، ويست بروميتش، نيوكاسل وليستر سيتي، ويحتاج للفوز في ثلاثة منها لحسم تأهله رسميًا إلى دوري أبطال أوروبا، بينما يترقب ليفربول تعثره لمزيد من الاطمئنان قبل مواجهات الجولة الأخيرة.

ويمتلك ليفربول فرصة أخرى للتأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، مستفيدًا من مواصلة مشواره في المسابقة بالموسم الحالي، حيث يخوض منافسات الدور نصف النهائي، الذي فاز فيه ذهابًا على روما الإيطالي 5-2، وفي حالة نجاحه في التتويج باللقب، سيتأهل تلقائيًا للمسابقة في الموسم المقبل، بغض النظر عن مركزه في جدول ترتيب الدوري المحلي.