أثنى نائب المدير الرياضي بنادي برشلونة، جوردي ميستري، على تتويج الفريق بلقب الليجا الـ25 في تاريخه عقب فوزه (2-4) خارج قواعده على ديبورتيفو لا كورونيا، لينضم بذلك للنجاح في حصد لقب كأس الملك، للمرة الرابعة على التوالي والـ30 في تاريخه، الأسبوع الماضي.

وعلى الرغم من الخروج المدوي من ربع نهائي دوري الأبطال على يد روما الإيطالي، إلا أن المسئول بالفريق الكتالوني ثَمن من اللقب على الرغم من "أن التقييم يكون في نهاية الموسم".

وقال ميستري في تصريحات تليفزيونية "نقوم بتحليل الأمور في نهاية كل موسم. ولكننا نشعر بالرضا عما تحقق. سنرى في كل الحالات ماذا سيحدث في المستقبل".

وأضاف بأن "المجموعة بأكملها تستحق هذا الإنجاز"، مذكرا في نفس الوقت بما حدث مع بداية الموسم، بدءا من الرحيل المفاجئ للنجم البرازيلي نيمار دا سيلفا لصفوف باريس سان جيرمان الفرنسي، مرورا بالهزيمة الكبيرة على يد الغريم التقليدي ريال مدريد في كاس السوبر الإسباني.

وأوضح "الفريق تمكن من التغلب على تلك الفترة السيئة، والأمر لم يكن سهلا. ولكن الجميع داخل النادي كان يثق في تخطيها، وهذا تحقق بفضل تكاتف الجميع".

كما تحدث ميستري عن ديبورتيو لا كورونيا، الذي هبط رسميا للدرجة الثانية.

وقال في هذا الصدد "بالطبع نحن سعداء بهذا اللقب، ولكننا نشعر بالحزن من أجل المنافس، ولكن هذه هي كرة القدم".

وأتم "ديبورتيفو قدم مباراة كبيرة. من لا يتابع الليجا، لا يعرف أن هذا الفريق هبط للدرجة الثانية بالنظر للمباراة التي قدمها أمامنا".