انتقلت أزمة نهائي كأس مصر بين الزمالك وسموحة، للمملكة العربية السعودية، التي شهدت قرارا مثيرا للجدل في فجر اليوم السبت بشأن حكم نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين.

وتعيش الكرة المصرية أيام متوترة بسبب أحداث ما قبل مباراة نهائي كأس مصر بين الزمالك وسموحة، والجدل المثار حول طاقم حكام المباراة.

وكشف فرج عامر رئيس سموحة عن تلقيه مكالمة هاتفية من الحكم ابراهيم نور الدين للحديث عن المباراة، بينما نفى الحكم ورئيس لجنة الحكام ما حدث.

ويستضيف ملعب الجوهرة مساء اليوم السبت، نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، بين اتحاد جدة والمحترف بصفوفه محمود عبدالمنعم "كهربا"، والفيصلي "صالح جمعة".

وقام الاتحاد السعودي لكرة القدم بتوصية من تركي آل الشيخ رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية ورئيس إدارة العامة للرياضة، باستبعاد الحكم فهد المرداسي من إدارة المباراة النهائية للبطولة.

وقرر الاتحاد السعوديتكليف طاقم تحكيمي بقيادة مارك كلاتنبيرج بإدارة المباراة، ويساعده جيكوب كولن وبدر الشمراني وخالد الطريس كحكم رابع.

وسبق واختار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) فهد المرداسي ومساعديه ضمن قوائم حكام كأس العالم 2018، المقرر إقامتها بروسيا الصيف المقبل.

وأشار الاتحاد السعودي في بيانه أنه قد تم تحويل الحكم للمباحث الإدارية للتحقيق معه بسبب شبهات واستكمال الإجراءات الخاصة بذلك وفق الأنظمة.

ووفقا لما جاء بتقرير سعودي بصحيفة "الرياض" أن سبب استبعاد المرداسي، يعود إلى تواصله مع رئيس أحد الناديين طرفي النهائي، ووجود شبهات رشوة في مكالمات هاتفية ومحادثات بينهما.

وأشارت الصحيفة الى قيام رئيس النادي الذي تواصل معه الحكم، قد كشف لتركي آل الشيخ كل التفاصيل الخاصة بالمكالمات والمحادثات، وقدم الأدلة والاثباتات في هاتفه.

وقامت الجهات المسؤولة وفقا لصحيفة "الرياض" مسايرة الحكم، للإثبات أو النفي، وتم ذلك  الاتفاق، حتى طلب الحكم في النهاية، مبلغاً مالياً من رئيس النادي.