يدرس روبرتو مانشيني المدير الفني الجديد للمنتخب الإيطالي إعادة استدعاء ماريو بالوتيلي لصفوف الازوري.

وجرى تقديم مانشيني اليوم الثلاثاء بصفته المدير الفني الجديد للمنتخب الإيطالي الذي يسعى لتحقيق ثورة تصحيح بعد فشله في بلوغ المونديال للمرة الأولى منذ 60 عاما عقب هزيمته أمام السويد في الملحق الأوروبي الفاصل.

ولم تغب شمس المنتخب الإيطالي الفائز بلقب كأس العالم أربع مرات، عن المونديال منذ نسخة 1958.

وقال مانشيني خلال المؤتمر الصحفي "قيادة المنتخب الوطني شرف لأي شخص، أعتقد أنها اللحظة المناسبة بالنسبة لي، نحن في فترة صعبة وهناك الكثير من العمل ينبغي إنجازه".

وتابع "أريد أن أكون مدربا جيدا وأن أعيد إيطاليا للقمة على المستويين العالمي والأوروبي، سأتحدث إلى بالوتيلي واستدعيه، هناك الكثير من اللاعبين أصحاب الكفاءة".

وأشار "بالنسبة لشخص مثلي وصل إلى المقر الرئيسي لاتحاد الكرة في كوفرسيانو في عام 1978 لتدريب منتخب الناشئين تحت 14 عاما، أن أصبح مدربا للمنتخب الأول أمر رائع، فخور بهذه الخطوة، وفخور لعائلتي أيضا".

وسبق لبالوتيلي لاعب نيس الفرنسي، اللعب تحت قيادة مانشيني في إنتر ميلان ومانشستر سيتي.

وسجل بالوتيلي 33 مشاركة سابقة مع الازوري لكنه غاب عن الفريق منذ خروج إيطاليا من دور المجموعات في مونديال البرازيل 2014.

وحقق مانشيني مسيرة ناجحة كمهاجم في صفوف بولونيا وسامبدوريا ولاتسيو وليستر سيتي وفاز بلقب الدوري الإيطالي مع سامبدوريا ولاتسيو وشارك في 36 مباراة مع منتخب إيطاليا وسجل أربعة أهداف.

وبدأ مانشيني مسيرته التدريبية كمدرب مساعد في لاتسيو ثم تولى منصب المدير الفني لفيورنتينا ولاتسيو وإنتر ومانشستر سيتي وجالطة سراي وزينيت سان بطرسبرج.

وفاز مانشيني بلقب الدوري الإيطالي ثلاث مرات مع إنتر ميلان الذي تولى تدريبه في ولايتين، كما فاز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز مع مانشستر سيتي.