كتب: وائل منتصر – اشتكت بعثة منتخب شباب اليد الجزائري المشارك حاليا في بطولة كأس العالم للشباب التي تستضيفها مصر من سوء المعاملة التي يلقاها خلال اقامته، وهو ما يشير الي استعداد الجانب الجزائري تقديم شكوي ضد اللجنة المنظمة.

وقالت صحيفة "الشروق" الجزائرية ان المنتخب الجزائري للشباب هو احد ضحايا الحساسية الموجودة بين الطرفين المصري والجزائري داخل الوسط الرياضي بعد تداعيات لقاء المنتخبين في تصفيات كأس العالم لكرة القدم.

وأشارت الصحيفة الي ان الوفد الجزائري مستاء من فندق الإقامة المتواضع والذي من المفترض ان البلد المستضيف يحتضن حدثا عالميا والفندق يفتقد للكثير من مقومات الإقامة المريحة وهو ما اعتبره الوفد سوء معاملة سواء عن قصد او بغير قصد علي حد وصفهم.

وقال مدرب الجزائر انه يكفي ان الفندق لا يوجد به صالة جمانيزيوم او ساونا وهي جميعها أمور يجب ان تتوافر بالفنادق أثناء إقامة اي محفل عالمي في اي دولة.

ومن جهته، أشارت اللجنة المنظمة للبطولة الي ان تلك المرافق من الكماليات، ولو كان الاتحاد الدولي يري إنها من الضروريات لكان رفض إقامة اي بعثة في هذا الفندق بل وتغييره علي الفور، وهو ما أثار حفيظة الجزائريين.

أما الأمر الآخر الذي جاء في الشكوى فهو عدم توافر الطعام بكميات ملائمة او نوعية تليف بالمنافسة الرياضية، وهو أمر أيضا يتعلق بذات الفندق الذي يستضيف منتخبي الجزائر والمغرب.

جدير بالذكر ان المنتخب الجزائري يلعب ضمن المجموعة الرابعة وخسر مباراتين أمام الدنمارك والبرتغال وتعادل مع المغرب، فيما سيواجه منتخب التشيك في الجولة الأخيرة من تصفيات الدور الأول.