كتب: محمد جبريل – قال عبد القادر غزال مهاجم المنتخب الجزائري إن هدفه الأغلى في مسيرته الكروية جاء في شباك المنتخب المصري في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم 2010.

وقال غزال في تصريحات أبرزتها صحيفة الشروق الجزائرية "بدون شك أغلى اهدافي جاء في شباك المنتخب المصري حيث تتميز المباريات بين البلدين بالحساسية الكبيرة".

وأوضح "الجمهور الجزائري قال لي سنغفر لكم الهزيمة أمام جميع المنتخبات باستثناء المنتخب المصري".

وأضاف "هدفي في مصر جعلني قدوة في الجزائر حيث أنه هناك حالة هوس لدرجة أننا لا نتمكن من السير على الأقدام في الشوارع".

وكان غزال قد أحرز هدف التعادل لفريقه سيينا الإيطالي في مرمى اي سي ميلان في مباراة من الأسبوع الأول للدوري الإيطالي قبل أن ينجح البرازيلي باتو في التقدم مرة أخرى للروسونيري وقيادته للفوز.

امتناع عن الصوم حتى في التدريبات

وعن كيفية قضائه شهر رمضان المبارك قال غزال "لا يمكنني الصوم إلا في أوقات الراحة. في وقت سابق جربت صوم يوم كامل فأغمي علي، وفي الجهة المقابلة فنحن نقوم بعمل شاق في التدريبات، فمثلا أجرينا تدريبات مضاعفة فمن غير الممكن أن لا أشرب ولا أكل".

وبرر غزال إفطاره قائلا "كرة القدم هي مهنتي، فالأمر خطير جدا، قد لا تتناول شيئا بعد فترة من الراحة، لكن بعدها يسيطر عليك الجوع، ولكن مع شدة حرارة الطقس، فكيف لك أن تتدرب في هذه الشمس الحارقة دون أن تشرب المياه، هنا في إيطاليا تجري التدريبات تحت حرارة تقدر بـ30 درجة".

وأوضح "بعد الذي حدث مع اللاعب الغاني سولي مونتاري في فريق الأنتر، فكرت مليا واتخذت القرار المناسب وهو عدم الصوم في هذه الفترة".

يذكر أن جوزيه مورينيو مدرب فريق انترناسيونالي الإيطالي قد أخرج مونتاري بعد مرور 30 دقيقة فقط من مباراة الانتر الأولى في الدوري معتقدا بأن لاعبه تأثر بالصيام في رمضان.