كتب: محمد جبريل

طالب رابح سعدان المدير الفني لمنتخب الجزائر لاعبيه بعدم الالتفات لنتيجة مباراة مصر وزامبيا في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم وكأس الأمم الأفريقية 2010.

وحذر سعدان لاعبيه في مؤتمر صحفي أبرزت أحداثه صحيفة الخبر الجزائرية من التهاون أمام منتخب رواندا في مباراة الفريقين ضمن الجولة قبل الأخيرة لتصفيات المونديال.

وتتنافس مصر والجزائر على البطاقة المؤهلة لكأس العالم بجنوب أفريقيا عن المجموعة الثالثة حيث يتصدر المنتخب الأخضر الترتيب برصيد 10 نقاط فيما يأتي المنتخب المصري ثانيا برصيد 7 نقاط.

ويحل المنتخب المصري ضيفا على نظيره الزامبي يوم السبت 10 أكتوبر فيما يستضيف منتخب الجزائر منتخب رواند يوم الأحد 11 من الشهر نفسه.

وقال سعدان "إنه يجب التركيز أكثر على مواجهة رواندا، وعدم الاهتمام أكثر من اللزوم بلقاء الفراعنة ومهما كانت النتيجة التي ستنتهي عليها مباراة زامبيا ـ مصر فيجب الحفاظ على التركيز العالي لإنهاء التسعين دقيقة ضد رواندا لصالحنا".

تجنب المفاجآت

وعن إمكانية تحقيق منتخب رواندا لنتيجة مفاجئة قال المدرب الوطني "إن اللاعب الجزائري يستصغر أحيانا منافسيه، الأمر الذي يجعله في وضعيات معقدة، لذلك يجب قطع الطريق أمام كل مفاجأة غير سارة".

وأضاف "المنتخب الرواندي لم يتنقل إلى الجزائر من أجل السياحة، وسيلعب فرصة الحظ الأخير من أجل التأشيرة الإفريقية. وهو ما جعلهم يتنقلون إلى الجزائر أربعة أيام قبل اللقاء. وأتوقع أن تكون المباراة جد صعبة. وما يهمني هو الفوز وتعزيز رصيدنا بثلاث نقاط ثمينة. كلنا نتمنى تسجيل فوز عريض على رواندا، لكن الأمور ليست سهلة كما يتصورها العامة، لأننا سنواجه فريقا تكمن نقطة قوته في الدفاع ويملك مدربا محنكا، ولهذا علينا أن نحضّر لهذا اللقاء من كل الجوانب خاصة التكتيكية والنفسية".

أمل رواندا

ويخشى سعدان مواجهة مقاومة شرسة من منتخب رواندا في حال فوز المنتخب المصري على نظيره الزامبي حيث يظل الأمل موجود للتأهل إلى كأس الأمم الأفريقية في أنجولا 2010.

ويتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة إلى نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا فيما يتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى إلى بطولة كأس الأمم الأفريقية.

يذكر أن المنتخب الجزائري قد فشل في تحقيق الفوز على منتخب رواندا في مباراة الذهاب على ملعب الأخير والتي انتهت بالتعادل السلبي.