كتب - كريم رمزي:

صرح يواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني انه سيواجه منتخب مصر الأول ودياً بتشكيلة من لاعبيه الشباب لتجربتهم قبل بطولة العالم 2010 بجنوب إفريقيا، في الوقت نفسه تحوم في الأفق فكرة إلغاء المباراة والتي ستقام يوم 18 نوفمبر وهو الموعد الذي ربما تلعب فيه مصر مباراة فاصلة أمام الجزائر بتصفيات المونديال.

وقال لوف والذي ضمن تأهل منتخب بلاده للمونديال في تصريحات نقلها موقع "فوكس سوكر" انه سوف يستغل لقاء فنلندا بتصفيات كأس العالم الأربعاء بالدفع باللاعبين الشباب لتجربتهم ونفس الأمر سينطبق على لقائي تشيلي ومصر الوديين.

وفي شأن آخر، توقع المدير الفني للمنتخب الألماني ظهور جيد للمنتخبات الإفريقية في جنوب إفريقيا 2010 وقال "أتوقع وصول منتخب إفريقي للدور قبل النهائي للبطولة، خاصة وأنهم يلعبون في قارتهم لأول مرة".

وكان فابيو كابيلو المدير الفني للمنتخب الإنجليزي قد أعلن في وقت سابق هو الآخر عن توقعاته بمنافسة شرسة من كوت ديفوار على لقب بطولة 2010.

من ناحية أخرى، باتت فكرة إلغاء المباراة الودية بين مصر وألمانيا والمقرر إقامتها في 18 نوفمبر واردة وبقوة خاصة وانه موعدها ربما يتعارض مع اللقاء الفاصل الذي ربما سيجمع مصر والجزائر في حال تساويهما في النقاط وعدد الأهداف بعد لقاء 14 نوفمبر.

يأتي هذا في الوقت الذي لن يجد فيه الإتحاد الدولي لكرة القدم موعد آخر لإقامة المباراة الفاصلة، خاصة وان قرعة كأس العالم سوف تقام 4 ديسمبر المقبل.

من جانبه أكد سمير عدلي المدير الإداري للمنتخب في تصريحات خاصة لـ Yallakora.com ان الجهاز الفني لم يطلب رسمياً تأجيل اللقاء او إلغائه".

وأضاف "الاتحاد الألماني أرسل هذا الأسبوع للإتحاد المصري يؤكد فيه إقامة اللقاء في موعده".