كتب - كريم رمزي:

انتقد الصحفيون الأجانب تواجد رجال الجيش المصري في مباريات مونديال الشباب والمقامة في مصر في الفترة ما بيت 24 سبتمبر إلى 16 أكتوبر، في المقابل دافع جاك ورنر رئيس اللجنة المنظمة للبطولة من جانب الفيفا على تواجدهم في البطولة واعتبرهم باقي الجماهير.

وهاجم الصحفيون الأجانب جاك ورنر في المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر الأربعاء لمراجعة أحداث كأس العالم والذي حضره مراسل Yallakora.com بعد ان أعلن الأخير ان مصر في طريقها لكسر الرقم القياسي في حضور الجماهير لمباريات مونديال الشباب.

وعلق أحدهما على هذا الأمر قائلاً "كيف تفتخر بجنود يدخلون المباريات مجاناً، والناس لا يقبلون على البطولة".

ودافع ورنر قائلاً "ما يهم الفيفا هو امتلاء المدرجات بغض النظر عن هوية الحاضرين، ومع ذلك فأنا حضرت بنفسي بعض المباريات في الإسكندرية ووجدت ان عدد الجماهير أكبر بكثير من الجنود الذين لا يتخطون في أي حال من الأحوال 4000 جندي".

أما هاني أبوريدة رئيس اللجنة المحلية المنظمة للبطولة فدافع عن موقف اللجنة في الاستعانة برجال الجيش لشغل المدرجات، وقال "وجود رجال الجيش هو تكريم لهم بصفتهم مدافعون عن أمن مصر وحمايتها، بالإضافة إلى ان تواجد هؤلاء يعد نجاح وذكاء من اللجنة المنظمة حتى لا تظهر المدرجات خاوية".

ورد أحد الصحفيين المصريين على موقف الصحفيين الأجانب قائلا "أندية الجيش يمثلها فريقان في الدوري المصري وهؤلاء الجنود هم جماهيرهم وبالتالي من حقهم ان يتابعوا المنتخب في المباريات مثلهم مثل كل جماهير الأندية الأخرى".

ووصل الحضور الجماهيري في البطولة التي تنظمها مصر حاليا إلى 1.159.95 ومن المتوقع كسر الرقم القياسي في اخر مباراتين بالبطولة والمسجل في دورة كندا 2007 والتي بلغ نسبة الحضور الجماهيري فيها إلى 1.195.239.