كتب - كريم رمزي:

كشف محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم بأنه في حال تساوى المنتخبين المصري والجزائر في عدد النقاط والأهداف بعد لقائهما يوم 14 نوفمبر فستلعب المباراة الفاصلة بينهما في شمال إفريقيا وبالتحديد في تونس أو المغرب وربما ليبيا.

ولم يوضح روراوة في تصريحاته لصحيفة الشروق الجزائرية الأحد عن مصدر كشفه لإقامة هذه المباراة الفاصلة على إحدى ملاعب شمال إفريقيا، خاصة وان الاتحاد الدولي هو المنوط الوحيد بتحديد مكان وموعد المباراة الفاصلة إن وجدت.

وكان جوزيف بلاتر رئيس الفيفا كان أوضح في مؤتمر صحفي أقيم في مصر يوم الجمعة ان المباراة الفاصلة التي ستجمع مصر والجزائر ربما تقام يوم 18 نوفمبر ولكنه لم يشر من بعيد أو من قريب عن مكان إقامتها.

وأوضح رئيس الاتحاد الجزائري ان منتخب بلاده مستعد تماما لمواجهة الفراعنة، مشيراً ان حظوظ الخضر أوفر للصعود إلى مونديال 2010.

يذكر ان لقاء جمع روراوة بسمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم في القاهرة يوم الخميس لبحث الترتيبات النهائية للقاء المنتخبين.