كتب - وائل منتصر:

قرر رابح سعدان المدير الفني لمنتخب الجزائر الوطني استدعاء 23 لاعبا للدخول في معسكر إعداد للمباراة المرتقبة بين الخضر ومنتخب مصر الوطني والمقرر لها ان تقام يوم 14 من الشهر المقبل بتصفيات المونديال.

وكشفت صحيفة "الخبر" الجزائرية ان سعدان اختار نفس التشكيل الذي خاض به معسكر ومباراة رواندا في الجولة الماضية والتي انتهت بفوز الجزائر 3-1 علي ملعب البيلدة، مشددا علي ان ما يسعى إليه هو الاستقرار قبل مواجهة مصر.

وتستضيف مصر الجزائر يوم 14 نوفمبر المقبل في الجولة الأخيرة الحاسمة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأسي العالم وإفريقيا 2010 والتي يتحدد علي ضوء نتيجتها هوية المنتخب المتأهل للمونديال.

وتقرر ان يبدأ معسكر الخضر يوم الثامن من نوفمبر المقبل، وضمت القائمة التي استدعاها سعدان الأسماء التالية:

لوناس جواوي – اوسرير محمد – فوزي شاوشي - مجيد بوقرة – عنتر يحيي – رفيق حليش – نذير بلحاج – كريم مطمور – كريم زياني – حسن يبدا – مراد مغني – خالد لموشية – جمال عبدون – يزيد منصوري – رفيق صايفي – عبد القادر غزال – كمال غيلاس – ياسين بزاز – رفيق جبور – عامر بوعزة – رضا بابوش – سليمان رحو – سمير زاوي.

ولن يتمكن رفيق جبور لاعب اوكا اثينا اليوناني من الانضمام الي المعسكر بسبب استنفاذ فترات انضمامه لمنتخب بلاده حسبما تفيد لائحة الاستدعاء الرسمية للمحترفين، وقد يستعين سعدان بهداف وفاق سطيف عبد المالك زياية بديلا له في حال عدم انضمامه.

وعلي صعيد مكان إقامة معسكر الجزائر، أصبحت نسبة إقامته في أوروبا ضعيفة للغاية حسبما قالت الصحيفة رغم سفر سعدان ومحمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري الي فرنسا، إلا ان المؤشرات تؤكد صعوبة حجز أماكن للإقامة.

وبجانب ذلك، فان اختيار بديلا داخل فرنسا او تحويل الوجهة كليا الي اسبانيا كلها أمور تتعلق بعوامل كثيرة تأتي علي رأسها درجات الحرارة المنخفضة حاليا في أوروبا مقارنة بالأجواء في القاهرة التي ستستضيف اللقاء.

لذا فمن غير المستبعد ان يقيم الخضر معسكرهم في تونس بمدينة سوسة الساحلية، غير ان بعد المسافة بين الفندق وملاعب التدريب قد يلغي الفكرة مجددا، وهو ما سيعطي الأفضلية للاستقرار في الجزائر بعد اجتماع سعدان وروراوة للإعداد للمعسكر.