قمة الاستهزاء بعقلية المواطن والجماهير المصرية هو ما شاهدناه خلال الساعات والأيام الماضية في الإعلام الرياضي المصري .

باستثناء قناة الأهلي ..  والأستاذ محمد سيف فإن كل القنوات الرياضية ومقدمي البرامج الرياضية سقطوا بامتياز في مسألة مباراة مصر والجزائر .

هل يجد أي عاقل مبرر لنشر "كليب" خاص بحرق قميص منتخب مصر موجود على المنتديات الجزائرية منذ أسابيع على قناة مودرن يوم الخميس الماضي ؟؟ أقول لكم أنا ما الهدف؟ .

الهدف أن شوبير .. العدو اللدود .. للعديد من الشخصيات في المجال الإعلامي حالياً كان قد أعلن أنه سيقدم حلقة الجمعة من برنامجه من الجزائر ووجد الآخرون أن هذه فرصة مواتيه لضرب شوبير في مقتل بعرض كليب أقل ما يمكن أن يفعل بك كمصري هو أن يصيبك بالجنون ضد كل ما هو جزائري .. وقد حدث ..

وشوبير الرجل الذي احترمه كثيراً فجأة وبدون مقدمات قرر أن يذهب للجزائر من أجل تهدئة الأمور ولا أعرف إلى الآن لماذا قام شوبير بذلك على الرغم من أننا نتكلم في مباراة كرة قدم ولا نتكلم في مسألة تحديد مصير دولة !! والأهم من ذلك هذه الزيارة هل كانت شخصية بحتة أم مهنية .. أم وطنية .. أم هدفها شئ آخر لا نعلمه، ومن كان يمثل شوبير في هذه الرحلة !!

أما الكابتن مصطفى عبده فقد اتخذ لنفسه طريقاً آخر هو الهجوم بلا أي هوادة على كل ما هو جزائري والهجوم على شوبير أيضاً .. لماذا ؟؟ لا أعتقد أن أحد يعلم !

أما خالد الغندور فما أن قال شوبير شئ عن ابراهيم حسن حتى استضافه الغندور لكي "يقطع في شوبير" وهكذا تحولت الأمور إلى مصالح شخصية بحتة وظن هؤلاء جميعاً أننا "من الغباء" بحيث نصدق الماسكات التي يرتديها كل فرد منهم لمصلحته الشخصية وكل هؤلاء النجوم باعوا أنفسهم وباعو منتخب مصر بأرخص الأثمان ولكن نسي هؤلاء أن الجماهير المصرية أصبحت أكثر وعياً عن ذي قبل وأصبحت تعرف كلاًَ منهم على حقيقته بدون تزييف فكانت الضربة موجعة لهم جميعاً .. فكلهم أصبحوا بالنسبة للجماهير "صفر" .. وهذا أقل واجب .

باستثناء – محمد سيف والليثي والمنيسي – لم أجد إعلامياً واحداً يتكلم بعقلانية عن الموضوع فمحمد سيف - الرجل الرائع الذي يقدم برنامجاًَ رائعاً مثله - على قناة مودرن لا يعرف اللون الرمادي ولا يخاف من أحد وبالتالي احترمه الجميع لأنه احترم نفسه .

والليثي والمنيسي في قناة الأهلي وقبلهم خالد توحيد لديهم رسالة معينة أرادوا أن يقدموها للجميع وهي أنهم يتابعون كل ما يكتب عن الجزائر في الجزائر بهدوء وبدون مصالح شخصية لعرض كل ما يجري هناك دون تدخل من جانبهم بالتعليق السلبي أو الأيجابي  ولذلك احترمهم الجميع وهذا فرق واضح بين "ناس" لديها مبادئ وآخرون يتلونون بتلون ظروف الحياة.

أيها السادة .. سوف نساند منتخب مصر بكل قوة بعيداً عنكم جميعاً ولن نسمع لأحد منكم لأن  كل "الماسكات" وقعت وظهرت وجوهكم على حقيقتها وأنتم تكتبون لأنفسكم نهاية مأساوية ستكون قريبة إن شاء الله .

منتخب مصر فوق الجميع .. فوقكم جميعاً .. من قدم الوردة .. ومن قدم الحريق .. وكلكم في الهم سوا !!

كلمة أخيرة للأستاذ محمد سيف:

أخيرا وجدنا برنامج محترم .. يقدمه رجل محترم .. نرجوك أن تظل المكان الذي نرتاح فيه من وصلات الردح .. وقلة الأدب .. وقلة القيمة .. والمصالح الشخصية .

وكلمة للدكتور علاء صادق:

لا تأسفن على غدر الزمان لطالما رقصت على جثث الاسود كلاب.. لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب ...

دكتور مصطفى محمود:

لم أعشق في حياتي مثلما عشقت هذا الرجل الذي شكل عقلي وتفكيري وتعلمت منه كيف أفكر وكيف أعطي لعقلي الحق بأن يقول كلمته في كل وقت .. فقدت مصر هذا العالم الجليل وبكيت عليه كما بكيت على أبي .. فقد كان هو من علمني .. ومن أعطى لعقلي كل ما فيه من أفكار .. كان هو الرجل الذي عرفت منه معنى "العلم والإيمان" وعرفت منه كيف أحترم عقلي .. وعقل الآخر .. وديني ودين الآخر .. رحمة الله عليك أيها العالم الجليل .