هم خمس كلمات فقط نطق بهم طفل مصري لم يتجاوز التسعة أعوام وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد أن أصيب بفيروس أنفلونزا الخنازير، أكد من خلالها هذا الطفل ضمنياً أن الوصول لكأس العالم لا يعتبر فقط حلم عادي للمصريين بل بات "قطرة حياة" بالنسبة لهم.

نفسي مصر توصل لكأس العالم لأن الشعب المصري باتت الفرحة الوحيدة بالنسبة له هو الفوز بمباراة أو ببطولة لفريق أو منتخب حتى لو تطلب هذا الأمر سنة أو سنتين أو حتى 20 سنة.

نفسي مصر توصل كأس العالم لأن المنتخب الذي حقق بطولة إفريقيا مرتين متتاليتين في 2006 و2008 من غير المنطقي ألا يمثل القارة السمراء في مونديال 2010.

نفسي مصر توصل كأس العالم لأن أبوتريكة وحسن والحضري وبركات وجمعة وهذا الجيل بأكمله من غير المعقول أن يعتزل وهو لم يشارك في المونديال.

نفسي مصر توصل كأس العالم حتى أرى زكي مجدداً يجول في الملاعب الانجليزية وميدو يعود ليهز أوروبا طولاً وعرضاً، وأشاهد شوقي ينتقل لأفضل الأندية الأوروبية، ويخرج المحمدي وفتحي ومتعب لغزو القارة البيضاء.

نفسي مصر توصل كأس العالم حتى يرشحها كابيللو ولوف مدربا انجلترا وألمانيا للفوز بأول مونديال في إفريقيا كما رشحا كوت ديفوار.

نفسي مصر توصل كأس العالم لأن حسن شحاتة يستحق أن يواجه كابيللو وديل بوسكي ولوف ويتفوق عليهم كما تفوق على ليبي ودونجا من قبلهم.

نفسي مصر توصل كأس العالم حتى ينافس الحضري بوفون وكاسياس على لقب أفضل حارس في المونديال كما اعتاد حصد هذا اللقب على مستوى إفريقيا.

نفسي مصر توصل كأس العالم فربما تهدأ قليلاً وربما كثيراً الصراعات "الدامية" بين البرامج الفضائيات المصرية وبين مقدمي تلك البرامج فوقتها سيجدوا المادة الكافية التي يملئوا بها برامجهم بدلاً من تلك المهاترات.

نفسي مصر توصل كأس العالم حتى يعود الاستقرار لاتحاد الكرة ويتصالح عبد الغني مع الشامي والهواري مع يونس وشلبي مع نفسه.

نفسي مصر توصل كأس العالم حتى يعود محمود بكر لينادي على عدالة السماء لتنصف منتخب مصر أمام عمالقة العالم كما فعل أمام هولندا أبطال أوروبا في عام 90.

نفسي مصر توصل كأس العالم فربما يستفيق لاعبو الزمالك لأنفسهم حتى يلحقوا بركب المونديال، ونجد وقتها زمالك حقيقي ينافس الأهلي على البطولات.

نفسي مصر توصل كأس العالم فربما ينظر المسئولون وقتها في مصر على تطوير كرة القدم وتطوير وبناء ملاعب جديد والعمل على زيادة عدد الممارسين للعبة.

نفسي مصر توصل كأس العالم لعل اتحاد الإذاعة والتلفزيون أو مسئولي الأندية المصرية يرحموا المشاهد المصري من "خناقة البث" كل أسبوع في الدوري.

نفسي مصر توصل كأس العالم وأسمع شادية وهي تغرد للسمر الشداد وشيرين تقول بلادنا أمانة في إيدينا نعليها ما دام عيشين، وأسمع الجسمي وهو بيقول أسألوا كل الناس مين هم أجدع ناس هم المصريين.

نفسي مصر توصل كأس العالم وقتها ستدخل فرحة ربما تحتاجها العديد من البيوت المصرية التي ربما غابت الفرحة عنها لفترة طويلة لأسباب مختلفة.

نفسي مصر توصل كأس العالم دعاء أتوجه به لله ومعي قلوب وأصوات أكثر من 80 مليون مصري يقولون في نفس واحد .. يارب يارب.