أحمد شوبير ومرتضي منصور .. خالد الغندور وأحمد شوبير .. مدحت شلبي وعلاء صادق .. محمد شبانة وسمير زاهر .. محمود معروف وعلاء صادق .. وغيرهم وغيرهم .. جرت بينهم مشاحنات ومشاكل ملأت آذاننا بوصلات السب وفتح الملفات و"نشر الغسيل" على الهواء وعلى مسمع ومرأى من كل المتابعين جعلتني اقترح عليكم .. نرمي التليفزيون أحسن.

أصبحت جميع القنوات الرياضية بل وغير الرياضية التي تذيع برامج من المفترض أنها "تخص الرياضة فقط"، أصبحت عبارة عن ساحة لتصفية الحسابات والمعايرة وقلة القيمة لكل الأشخاص الذين تعتبرهم الجماهير مسئولين وأصحاب رسالة.

وبعد القرار الذي أصدرته محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة والذي جاء في صالح المستشار مرتضي منصور وقضى بوقف جميع برامج شوبير بعد توجيهه الاتهامات والسب عبر شاشات التليفزيون، أصبح الأمر لا يجب أن يشمل برامج شوبير فقط، بل يجب أن يطال كل من يقوم بالتعدي علي غيره حتى وإن كان "خصمه" مخطئ.

الغريب أن كل من ورد اسمه في تلك القائمة التي نالت من أسماعنا وأبصارنا، يلقون بالاتهامات ويسبون بعضهم البعض بل ولا يخجلون من قول ألفاظ أو الإشارة بحركات لا تليق ولا يقبلها الذوق العام أو الأخلاق .. فهل يعقل أن تصدر تلك الأفعال من هذه الشخصيات التي كنا نستمتع بها قبل عصر الفضائيات ؟!

ثم ما دخلنا نحن بمشاكلكم الشخصية والسيناريوهات المليئة بفترات على الهواء من حديث كل شخص عن نفسه ومميزاته وأخلاقه حتى كدنا نشعر أننا نستمع إلى أنبياء أو ملائكة لا يخطئون، أو أخرى تذخر بالتهكم والألفاظ والشتائم والتشبيهات المسفة مثل الببغان والجاهل والمطبلاتي والمرتزقة وما إلى ذلك من تشبيهات تنزل بمستوي صاحبها إلى أدنى المستويات .. فعلا أنا مالي ؟؟!!

ففي رأيي المتواضع، إنه من العدل بعد أن تم وقف برامج شوبير أن يتم إيقاف جميع البرامج الرياضية التي تخرج عن مسارها من أجل تصفية حسابات ليس لنا شأن بها ولا لأي مستمع أو مشاهد .. ما تروح يا أخي منك له تتخانق معاه وتخلصوا بعيد عننا .. شيء عجيب!

وماذا بعد أن ضحكتم علينا وخدعتمونا وقمتم بنشر فضائحكم على الفضائيات المصرية والتي ارتبطت باسم بلدكم بسبب الجنسية التي تحملونها ولا تعملون علي رفع مكانتها على تلك القنوات التي تراها جميع الدول العربية لما لمصر من شأن كبير في الرياضة العربية وبخاصة كرة القدم التي هي أساس تلك البرامج !!

أصبحت أكره كل ما يمت للرياضة بصلة، واعتقد أن غيري الكثير من المتابعين الذين لا يرون في هذه البرامج سوي نزاعات واتهامات وتفضيل للمصالح الخاصة عن العامة وتصفية حسابات ليس مكانها الشاشة الصغيرة.

فكر معي .. هل أرمي التليفزيون أم أقوم "بغسيله" أم افتحه وانظفه وأخرج كل ما بداخله حتى يتلف وفي كل الأحوال .. فإنه سيكون صريعا ولن استطيع مشاهدة شاشته مرة ثانية سواء غسلته او فتحته أو تخلصت مما بداخله!!