نظريا أنتهى الدوري المصري وفاز به الأهلي – كالعادة – ليؤكد مقولة الراحل العظيم صالح سليم أن الأهلي- أعور وسط عميان !

ومن حق جماهير الأهلي أن تفرح بأنها تحقق الفوز بالدوري تحت أي ظروف – بمدير فني جيد أو مدير فني متوسط أو مدير فني ممتاز – ومن حق جماهير الأهلي أن تحتفل بفوزها بالدرع لأنه أصبح من المسلمات لدى جمهور الأهلي أن يفوز بالدرع.

من حق جماهير الأهلي أن تفرح بأن فريقها الذي كان يمر بموسم صعب بكل المعاني من الناحية النفسية على الأقل بعد رحيل واحد من أكبر الأسماء التي عملت في مجال التدريب في مصر وهو مانويل جوزيه .

ومن حق جماهير الأهلي أن تفرح بوجود كوكبة من اللاعبين الممتازين في فريقها يستطيعون إنهاء أي مباراة تحت أي ظروف وتحت أي قيادة وتحت أي مسمى للفريق الذي ينافسهم.

أما الزمالك فمن حق جماهيره أن تفرح بأن فريق كان ينافس على البقاء في الدور الأول ظل ينافس – عمليا – على اللقب حتى الأن وأن يصل بأن تكون مباراته مع الأهلي القادمة مباراة تحدد الى حد بعيد فوز الأهلي باللقب أو الانتظار إلى بقية المباريات في البطولة المصرية مع الاعتراف بأن المسألة تكاد تكون محسومة للأهلي.

من حق جمهور الزمالك أن يفتخر بمديره الفني الذي صنع فريق – من لاشئ – ويكفي أن رأس الحربة الأساسي في الزمالك لاعب قد لا يستحق أن يلعب في فريق من فرق الوسط في الدوري المصري ولكنها قماشة اللاعبين الذين يمتلكهم حسام حسن .

من حق جمهور الزمالك أن يفتخر بأن فريقه حقق ما لم يتوقعه أحد بعد تولي حسام حسن مسئولية الفريق وجمع 25 نقطة من أصل 36 في 12 مباراة.

في حين أن الأهلي – المستقر – استطاع أن يجمع 21 نقطة من نفس عدد المباريات أي أن الزمالك متفوق على الأهلي منذ تولي حسام حسن المسئولية بأربعة نقاط كاملة .

وبالتالي فمن حق جماهير الزمالك أن ترفع رأسها وتحيي لاعبيها وجهازها الفني وأن – توجه لومها لإدارتها – التي تركت حسام حسن ولم تتعاقد معه منذ بداية الموسم وتعاقدت مع الهارب – ميشيل – الفاشل الذي أضاع من الزمالك فرصة المنافسة على اللقب في حين كان يمتلك ميشيل فريق قوي يضم عمرو زكي وميدو وحازم إمام كان في أفضل مستوياته ولكن هذا الميشيل أفسد كل هذا ليأتي حسام حسن بأحمد جعفر ليحقق – إنجاز بكل المقاييس .

مباراة الجمعة القادمة بين الزمالك والأهلي يجب أن تشهد احتفال جماهير الفريقين الأهلي باقترابه الشديد من الفوز باللقب والزمالك بفريقه الجديد ومديره الفني الذي حقق ما لم يتوقعه أحد حتى الأن .

ولكن جماهير الفريقين يجب أيضا أن تعرف بعض النقاط الهامة...

جماهير الاهلي:

الأهلي فاز لأن هناك فرق كانت تترنح تماما في الدور الأول على الرغم من أن نتائج الأهلي في الدور الأول لم تكن كما – هلل لها الإعلام المصري – فالأهلي في الدور الأول لم يفز على أي فريق جماهيري أو منافس له إلا بتروجيت وإنبي!! وتعادل مع الإسماعيلي والمصري والزمالك وحرس الحدود والاتحاد السكندري.

والفريق واضح تماما أن هناك فجوة واضحة بين إمكانيات لاعبيه والإدارة الفنية للفريق وهو شئ واضح للعيان .

أما جماهير الزمالك :

فيجب أن تعلم أن فريقها يحتاج أمور كثيرة جدا للمنافسة على اللقب العام القادم يحتاج لمجموعة كبيرة من اللاعبين لكي يستطيع أن يتوج الزمالك بلقب الدوري في ظل قيادة فنية واعية يقودها حسام حسن خاصة وأن الأهلي العام القادم لن يكون أهلي هذا الموسم لأن الفريق الآن يمتلك مجموعة رائعة من اللاعبين الكبار والصغار وبتوظيف جيد لهؤلاء اللاعبين لن يستطيع أن يتغلب عليهم أحد بسهولة .

وبالتالي فإن جماهير الزمالك مطالبة بأن ترفع رأسها لأن فريقها عاد رغم عدم وجود – القماشة الجيدة – في يد حسام حسن وبشئ من التدعيم سيعود الزمالك – مدرسة الفن والهندسة في أقرب وقت ممكن.

وجماهير الأهلي مطالبة بأن ترفع رأسها لأن لديها فريق يفوز دائما ويعرف من أين تأكل الكتف وبقليل من التدعيم والتوظيف الفني الجيد لهؤلاء اللاعبين سيعود أهلي – 2006 – للوجود مرة أخرى لكي يثبت للجميع أن – الأهلي سيد البلد كرويا.

مبروك لجماهير الفرقتين ودعونا نشاهد مباراة ممتعة الجمعة القادمة نخرج منها رافعين الرأس جميعا.