لن اخفي سرا إذا أعلنت إنني من محبي منتخب الطواحين الهولندية وكم أساندهم وأشجعهم بكل ما أوتيت من قوة في مواجهاتهم المونديالية .. ولكني في الوقت ذاته سأعطي الحق لأصحابه ولن احزن إذا ما فاز منتخب ألمانيا بلقب كأس العالم الحالي.

ولن يكون مستغربا إذا حقق منتخب ألمانيا اللقب، فهو كفريق يعد متكاملا بشكل لم نشهده منذ زمن بعيد، فهناك لاعب وبديل له في كل مركز، وهناك أيضا مدرب يجيد استخدام أوراقه في الوقت المناسب سواء في وضع التشكيل قبل المباريات أو أثنائها وهذا هو الصعب.

أما الأصعب فهو النظر لقيمة المواجهات التي شهدها كأس العالم للمانشافت، وكم كان المشوار صعبا حتى الوصول لقبل النهائي علي حساب المنتخب الأرجنتيني الرهيب صاحب السمعة والكرة الجميلة والذي لقي هزيمة تاريخية يصعب تكرارها.

عادت نفس الآراء التي أثنت علي المانشافت بعد نتيجة استراليا، لتنتقد ألمانيا وتقول إن مباراة استراليا كانت حالة خاصة

ألمانيا افتتحت البطولة بقوة وفازت علي استراليا برباعية مع أداء قوي ورائع، وكانت تلك النتيجة هي الأعلى علي مدار الجولة الأولي، وقتها قال الجميع أن ألمانيا هي الوحيدة التي استطاعت تقديم نفسها دوناً عن بقية المنتخبات.

ولكن، تعطلت الماكينات الألمانية في الجولة الثانية فجأة، وسقطت أمام صربيا رغم إنها لم تكن سيئة وحاولت بعشرة لاعبين بعد طرد المهاجم ميروسلاف كلوزه مبكرا، وعادت نفس الآراء التي أثنت علي المانشافت بعد نتيجة استراليا، لتنتقد ألمانيا وتقول إن مباراة استراليا كانت حالة خاصة وتراجع للمنافس في الوقت ذاته.

ووضح بعد ذلك أن مباراة صربيا هي التي كانت حالة خاصة وكبوة للألمان، حيث تمكنوا من عبور دور المجموعات إلي دور الستة عشر كأول المجموعة، لتبدأ الرحلة الاستكشافية الخالية من فرص العودة، وكأنها لعبة من ألعاب الفيديو جيم لها مرحلة وبعدها أخري أصعب وهكذا.

وكانت أولي تلك المراحل هي العودة خلال دور المجموعات - الأسهل في ألعاب الفيديو جيم - ثم يظهر له وحش انجليزي أكثر قوة ليعبر الألمان بكل سلاسة ونعومة وبرباعية تاريخية أيضا، لتبدأ التروس في الدوران بسرعة شديدة وتقصي التانجو الأرجنتيني برباعية أخري وهذا في حد ذاته فوز بلقب أكثر لمعانا من الفوز بالكأس.

مشوار ألمانيا نحو النهائي هو الأصعب علي الإطلاق لجميع المنتخبات بما فيهم هولندا علي الرغم من فوزها علي البرازيل

وسيكون علي ألمانيا الدخول في تحدٍ آخر إذا ما وقعت في نصف النهائي مع اسبانيا التي ستواجه باراجواي، ليكون مشوار ألمانيا نحو النهائي هو الأصعب علي الإطلاق لجميع المنتخبات بما فيهم هولندا علي الرغم من فوزها علي البرازيل، ولكنها عملية نسبة وتناسب في عدد المنافسين وقوتهم.

وفي اعتقادي أن ألمانيا إذا ما فازت بلقب كأس العالم سيكون أجمل واغلي كأس يدخل دولاب بطولاتها، فهو لقب ليس رخيص بالمرة، بل تكلف الغالي والنفيس من اجل الوصول إليه، فهو عبارة عن تورتة مذاقها جميل كان ينقصها بعض الفواكه التي اشتراها الألمان من جميع انحاء العالم ليزينوا بها تلك التورتة.

بالفعل أتمني أن يكون النهائي بين ألمانيا وهولندا مع كامل الاحترام للمنتخبات الباقية في مصفاة المونديال، فإذا فازت الطواحين فسأكون بالفعل سعيدا جدا، ولو حدث العكس وحقق الألمان الفوز في هذا النهائي فلن أحزن .. فإذا لم تحاول أن تفعل شيء أبعد مما قد أتقنته .. فإنك لن تتقدم أبدا، وهذا هو حالنا للأسف.