في أزمة جدو وضح تماماً أن العواطف تتحكم في كل شئ عندنا وأن الأمور تدار بطريقة "الصوت العالي" في كل الشئون الكروية .
 
الأزمة من البداية لم يكن لها أي داعي ولكن اتحاد "الهملايا" قرر أن يجعلها أزمة رأي عام لأنه لا يمتلك القدرة على أن يقول إنه أخطأ تماماً مثلما فعل في قضية مباراة الزمالك والحرس التي كان بطلها اتحاد الكرة والذي هضم حق الزمالك بسهولة عجيبة لمجرد أنه لا يريد أن يعترف بالخطأ في إشراك لاعب موقوف في مباراة الزمالك والحرس وهو أحمد عيد عبد الملك .

أزمة جدو أثبتت بالدليل القاطع أن الإعلام الزملكاوي سيساند فريقه في الحق والباطل .. والإعلام الأهلاوي لا يعرف أصلاً إلا أن فريقه هو الأساس وما دونه مجرد "رعاع" وهذه في حد ذاتها جريمة .

تعالوا نناقش بالعقل والمنطق موقف كل طرف من أطراف أزمة جدو .

أولاً: الزمالك

تعاقد الزمالك مع جدو بناء على رغبة اللاعب الذي ذهب إلى النادي بإرادته الحرة دون أن يختطفه أحد أو يجبره أحد على التوقيع للزمالك وفي هذه النقطة فليس على الزمالك أي لوم.

اللاعب قال لمسئولي الزمالك إن هذه الأوراق التي سيوقع عليها يجب أن تكون على سبيل الأمانة لدى مسئولي الزمالك حتى يعالج الزمالك أموره مع الاتحاد الكسندري .. وهذه النقطة لم يخطئ فيها جدو .

ولكن ما حدث بعد ذلك أن الزمالك بسذاجة رهيبة أعلن أنه تعاقد مع جدو دون أن يطالب اتحاد الكرة بتسجيل اللاعب لديه أو أي شئ من هذا القبيل وهنا أساس المشكلة لدى الزمالك ثم حدث بعد ذلك ما نعلمه ونسمعه من مسألة الشرط الجزائي والتوقيع على بياض وما إلى ذلك من الأمور التي دخلت بنا في مهاترات لا نهاية لها .

ثانيا : الأهلي

موقف الأهلي القانوني سليم تماماً في التعاقد مع جدو لأن السادة مسئولي اتحاد الكرة أقروا بصحة عقد اللاعب مع ناديه (الاتحاد) والزمالك لم يقدم مستنداته إلا منذ خمسة عشر يوماً فقط وبالتالي فإن تعاقد الأهلي مع جدو لا تشوبه شائبة .

ولكن الإعلام الأهلاوي يصرخ كل يوم فينا ويقول انظروا .. لقد تفاوض الزمالك مع اللاعب دون علم ناديه !!!

ولكل من ينتمي للأهلي نقول: وماذا فعل الأهلي مع اينو ؟؟ هل ذهب للزمالك وقال له أنا أريد أن أوقع مع لاعبك أينو ؟؟ أم ذهب لاتحاد الكرة وقال له أنا أريد التعاقد مع اينو ؟؟ لا هذا ولا ذاك بالطبع .. ولكن النظارة الحمراء لدى الإعلام الأهلاوي كما قلنا لا ترى إلا ناديها فقط .

إذاً فالأهلي لديه الحق في أن يدافع عن نفسه ولكنه ليس لديه أي حق في الهجوم على مسئولي الزمالك لأنهم تعاقدوا مع لاعب ينتهي عقده مع فريقه لأنهم يفعلون ذلك كثيراً بل وفعلوه مع الزمالك نفسه !

ثالثاً : اتحاد الكرة

هذا الاتحاد الفاشل هو الذي لم يحاسب الأهلي عندما تعاقد مع إينو وأعلن اللاعب ذلك على الهواء في أحد البرامج وهو المتبقي في عقده عام مع ناديه الأصلي !!

وهو الإتحاد نفسه الذي عاقب أحمد عمران بغرامة مالية بعد أن وقع لناديين كما فعل جدو !!

وهو الاتحاد نفسه الذي قال للأهلي إن تعاقده مع اللاعب صحيح ثم عاد ليوقف اللاعب من اللعب مع الأهلي !!

وهو الاتحاد نفسه الذي لا يعرف إلى الآن كيف يحل هذه المشكلة، فالخطأ من البداية خطأ اتحاد الكرة والزمالك فالزمالك لم يقدم عقوده مع اللاعب إلا بعد فوات الأوان وبعد أن قام اتحاد الكرة بالسماح للأهلي بالتعاقد مع اللاعب والتأكيد على أن التعاقد مع اللاعب صحيح وأن عقد الزمالك مع اللاعب باطل .

وهو الاتحاد نفسه الذي سيوقع العقوبة على جدو خلال أيام !!

وبعد كل ذلك، أعتقد أنه لدينا عدة اسئلة يجب أن يجيب عليها أحد أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة الموقر:
 
أولاً: إذا كان عقد الزمالك باطل من الأساس مع الاتحاد - وأنتم من قلتم بذلك - فلماذا تحققون مع اللاعب ويتم إيقافه عن اللعب مع فريقه الجديد ؟

ثانيا: كيف ستعاقبون الزمالك لأنه تفاوض مع لاعب انتهى عقده مع ناديه وأنتم لم تعاقبوا الأهلي على الأمر ذاته من قبل ؟

ثالثاً: كيف سيتم إيقاف اللاعب عن اللعب وأنتم لم توقفوا أحمد عمران الذي ارتكب الخطأ نفسه من قبل ؟

رابعاً:  ما هو معنى التحقيق مع جدو بالظبط ؟ اللاعب معترف تماماً بأنه وقع للزمالك .. والزمالك معترف تماماً بأن لديه عقود خاصة باللاعب ... وأنتم قلتم إن تعاقد الزمالك مع اللاعب غير صحيح ؟؟ وإن تعاقد الأهلي مع اللاعب صحيح !! إذاً هل هناك من عاقل يمكنه أن يخبرنا ما سبب هذا "الفيلم العربي" الذي نعيش فيه !؟

الحكاية ببساطة أيها السادة أن اتحاد الكرة لا يعرف كيف يدير شئون اللعبة في مصر وترك الحبل على الغارب لكل نادي يفعل ما يريد وهو "ودن من طين وودن من عجين" إلى أن تقع المشكلة ثم نبدأ في مسلسل التحقيقات والإيقافات والغرامات

وفي الحقيقة فإني اعتقد بأن الوحيد الذي يستحق العقاب في أزمة جدو من البداية هو اتحاد الكرة نفسه، لأنه هو الذي أخرج هذه الأزمة إلى النور وجعل الأمور كلها تتداخل بشكل مبالغ فيه .

وفي النهاية .. الزمالك له حق ... والأهلي له حق .. واتحاد الكرة سيحاول "لم الموضوع" في "قعدة عربي" وشوية "شاي بالياسمين" .. وسنسمع قريبا خبراً مفاده: تغريم جدو 2.5 مليون جنيه والسماح له بتنفيذ عقده مع الأهلي .. والأهلي سيبدأ في ترديد المقولة التاريخية "إحنا مش طرف" وسندخل في صراع مدني بين اللاعب والزمالك من أجل إثبات التزوير في عقود اللاعب مع الزمالك .. واتحاد الكرة .. يتفرج !

أزمة جدو .. أظهرت تماما أن الإعلام الزملكاوي لا يمكن أن يعترف بأن الخطأ من البداية خطأ مسئوليه .
والإعلام الأهلاوي سيظل دائماً يشاهد الأخطاء في الآخرين ويرى نفسه "الملاك البرئ" .

واتحاد الكرة .. سيظل دائما كالأطرش في الزفة !!!!