لا يمكن أن يكون كل من يتولون أي مسئولية في مصر لا يتعلمون أبداً ولا يمتلكون قدراً ولو بسيطاً من الشجاعة !

لا يمكن أن يكون الجبن دائماً هو شعار المسئولين المصريين في أي مكان وفي أي موقف مهما كان هذا الموقف ومهما كانت توابعه .
 
في البداية ما حدث مع بعثة النادي الأهلي – أمر عادي – وليس بالخطير ومن الممكن أن يحدث في أي مكان في العالم وهو ما يحدث معنا دائماً في الجزائر عندما نذهب للعب هناك وهي أمور لا يمكن أن تحل إذا ما كانت التصريحات دائماً من نوعية "الموضوع بسيط وانتهى واحنا اخوات وكبار"!! .. ما دخل الأخوة في هذه الأمور وما دخل الكبار في هذا الأمر؟ .

نعم نحن أخوة ولكن هناك حقوق يجب أن ندافع عنها ونحن أخوة .. بمعنى أننا لا يمكن أن نشعل النيران .. ولكن يجب أن نبحث عن حقوقنا ونحن نهدئ الأوضاع .. بمعنى آخر، لا نشعلها ناراً ولكن يجب أن نحصل على حقوقنا ويجب أن يعاقب الشبيبة على ما فعلته "قلة مندسة" من جماهيره كما عوقبت مصر على ما فعلته "قلة مندسة برده" من جماهير مصر في مباراة الجزائر .

ولكن أن نترك الأمور دائماً تسير بهذا الشكل .. فهذا لن يحل أي أزمة .. والذكاء هنا أن تحتفظ بهدوءك وأن تحتفظ بعلاقتك – بعيدا عن الكرة – بشعب الجزائر .. وأن تأخذ حقك بهدوء شديد فيما يخص كرة القدم .. المسألة سهلة جداً وبسيطة وليست محرجة لأحد ولا تؤثر على علاقة دولتين !!!

المسألة ببساطة أن نتعامل مع شئون كرة القدم بما تتحمله .. هناك خطأ حدث ويجب أن نسعى لمحاسبة شبيبة القبائل عليه .. وفقط .. أما أن نترك الأمور هكذا فهذا أمر غير مقبول .. أو أن نشعل النار بين الدولتين من أجل "بضعة صبية" فهذا أيضاً غير مقبول .

المقبول الوحيد من وجهة نظري هو أن – نسترجل – ونأخذ حقوقنا بالأدب .. وبالقانون .. في مجال كرة القدم وما حدث لبعثة فريق لكرة القدم .. أكثر من ذلك تبقى قلة أدب وأقل من ذلك .. تبقى لا مؤاخذة .. مش رجولة !!