عندما يكون المدير الفني مصر على اختيارات أثبتت فشلها مباراة بعد مباراة ، فمن المؤكد أن من حق الجماهير التساؤل عن السبب ، وعندما يختار بنفسه مهاجميه لاعب بعد الآخر و لا يعطى الفرصة لأي منهم انتظارا ليناير وصفقاته فانه يثير علامات استفهام وتعجب من اختياراته.

وعندما يصر على شراء اثنان من أغلى لاعبي خط الوسط المدافع ثم يلعب بدون واحد منهم والذي تراجع من دكة الاحتياطي إلى خارج قائمة المباريات ثم يكون تغيير الثاني هو القرار الكلاسيكي له مع بداية الشوط الثاني دون إصرار على لعب بديله الشاب من بداية المباريات ، فان الموضوع فيه إن وأخواتها.

وعندما يصر على اللعب بأكبر نجومه وهم في حالة هبوط في مستواهم الفني ثم يجلسهم على الدكة عندما يرتفع مستواهم ثم لا يستخدم أهمهم وهو في أشد احتياجه له وهو مهزوم فانه يدفعه دفعا إلى الانكسار النفسي والاعتذار الدبلوماسي عن اللعب.

 من الذي قيد أيمن أشرف افريقيا كبديل لمعوض واستبعد جلبرتو؟ ثم قام باللعب بشريف عبد الفضيل بديلا لمعوض في الجبهة اليسرى خاسرا أهم مميزات عبد الفضيل في اللعب مساك أو ظهير أيمن على أقل تقدير؟ وخاسرا مكان عزيز بالقائمة الأفريقية كان المعتز اينو أولى به؟

من الذي يصر على اللعب بمحمد سمير كمساك بديل لأحمد السيد في ظل غياب عبد الفضيل في الجبهة اليسرى؟ و من الذى يصر على اللعب بثالث الاختيارات فى مركزين دفاعيين من أربعة فى الوقت المتاح له اللعب بالاختيار الأول فى المساك والأختيار الثانى فى الظهير الأيسر؟

ومن الذي اختار فرانسيس وفضل وغدار وطلعت كمهاجمين للأهلي مع الإصرار على تواجد أسامة حسنى الحاضر الغائب؟ و من الذى قيد شوقى أفريقيا ثم صرح بعدها بعدم جاهزيته ؟وإذا لم يلعب شوقي بعد أربعة شهور من القيد بالأهلي محليا وأفريقيا في ظل إصابة أحمد حسن وعدم قيد اينو افريقيا فمتى يلعب شوقي؟ وهل أربعة أشهر ليست بكافية لأستعادة شوقي فورمته المعهودة؟

منذ متى لا يلعب الأهلي مباراة بدون أن يخرج منها نظيف الشباك؟ ومنذ متى  يتعود الأهلي على تلقى الأهداف بسهولة و بنفس الطريقة ولمدة ستة شهور ( كرات عرضية ) بدون أن يتعلم من أخطاءه ؟ وإذا كان البدرى يملك ابوتريكة وبركات وجدو فكيف يعانى من العقم الهجومي ؟

أرجو أن يذكرنى أحد قراء ياللاكورة بآخر مباراة ممتعة لعبها الأهلي...  أو بتكتيك معين يتميز به أداء الأهلي ...  أو أي إستراتيجية للدفع باللاعبين ... سواء الشباب أو الكبار أو العائدين من إصابة ....   نعم الأهلي يعانى من انخفاض مستوى هجومه و لكن لماذا؟، و نعم الأهلي يعانى من الإصابات و لكن لماذا؟، ونعم الأهلي يعانى من عدم وجود أي بدائل ايجابية لخط دفاعه و لكن لماذا؟......   ومن المتسبب في هذا ؟

وما هي الحلول البديلة المطروحة ؟ وكيف يستعيد الأهلي شخصيته وهيبته مرة أخرى في الملعب ؟ الأدارة الفنية قراءة للأحداث ، و توقع ، و تخطيط تكتيكى ، و ابداع فى خلق حلول بديلة ، و اعداد نفسى و بدنى قبل الأعداد الفنى ........الأدارة ارادة رغم اختلال الظروف أحيانا .......الأدارة أختيارات و قرارات وليست عصبية و انفعالات !!!!! 

 الأهلى في حاجة إلى رجل يتعامل مع الأسباب ليحلها و ليس رجل يبحث عن الحجج ليختبئ خلفها........راجل فاهم مش حافظ!