باقولك إيه يا محمد يا شوقي .. إنت لعيب في دوري البدلاء .. إنت يا عم حازم يا إمام، لما تبقي أساسي إبقي كلمني وخليك في دوري البدلاء .. إنت يا كابتن أسامة يا حسني، عاوز إيه وإنت أصلا لعيب في دوري البدلاء .. تعالي يا سيدي شوف الكابتن الكبير صبري رحيل عاوز يمشي وهو أخره دوري البدلاء .. وغيره وغيره.

هذه المقدمة ما هي إلا توقعاً ونظرة مستقبلية قد تكون سوداء، ولكنها حقيقية لما سيحدث بين اللاعبين إذا ما خرجت المسابقة التي يريد اتحاد الكرة إستحداثها، والتي أطلق عليها دوري الرديف أو البدلاء.

اللاعب المصري لا يهمه سوي شكله ومنظره و"برستيجه" بين اللاعبين والأوساط الرياضية عامة والكروية خاصة، فاللاعب المصري "نفسية" - باللغة الدارجة - وسيكون في محك حقيقي إذا ما لعب أحد نجوم الأندية الكبار في هذا الدوري، فينطق لسان حاله بكلمات مفادها "أنا ألعب مع العالم دي؟".

فبالإضافة للغة "النفسية" التي تطغي علي تصرفات الغالبية العظمي، سيكون اللاعب مطالباً باللعب بمزاجه أو غصب عنه، فهو أولاً وأخيراً لاعب في ناديه - الذي يملك عقداً معه - مثل الموظف الذي لا يجب عليه أن يتقاعس عن أداء واجبه.

تخيلوا معي حجم المعاناة التي ستحل علي الأجهزة الفنية حينما تري لاعبيها يتكلمون بشيء من السخرية والنظر إلي "بدلائهم" علي إنهم أقل منهم في الدرجة

تخيلوا معي حجم المعاناة التي ستحل علي الأجهزة الفنية حينما تري لاعبيها يتهامسون ويتكلمون بشيء من السخرية المصحوبة بالغمز واللمز والتكبر والنظر إلي "بدلائهم" علي إنهم أقل منهم في الدرجة، ونتيجة هذا كله ستكون وخيمة علي وحدة الصف لأي فريق أياً كانت قوته.

وبما إننا نملك "عقليات خارقة في التعامل مع الأمور" بدليل عدد اللاعبين المحترفين الكبير في الخارج – هذا من باب السخرية من الواقع – فقد يكون دوري البدلاء هذا جيداً في أي دولة أوروبية، ولكن عربياً .. فسوف تكون نتائجه كارثية .. وخد عندك تصريحات وحقد ورمي بالإيحاءات من تحت لتحت وما إلي ذلك من تلميحات.

كيف يقرر إتحاد الكرة بتفعيل هذا الدوري قبل أن يقوم بدراسة كل محتوياته سواء نتائجه أو الفائدة التي ستعود عليه وعلي الأندية التي رأي بعضها إنه قراراً صائباُ، ولكنها لم تري ما سيحدث في الأفق من تفكك في صفوف فرقها بعد التناحر المتوقع بين لاعبيها.

وهناك نقطة أخري هامة لا أجد لها تفسيراً، فعلي سبيل المثال – وبما إن ملاعبنا علي أفضل ما يرام – فعلي سبيل المثال، إذا ما لعب أي فريقين مباراة اليوم علي ملعب ما، هل سيستقبل نفس الملعب مباراة البدلاء في اليوم التالي ثم يستقبل أخري بعد ثلاثة أيام وهكذا؟؟!

ماذا لو لعب الأهلي والزمالك مباراة في دوري الأساسيين وحدث شيء ما عكر صفو هذا اللقاء؟؟ الإجابة هي: بدء الاجتماعات بين روابط الجماهير من أجل الرد

أسئلة كثيرة تدور حول هذا القرار، وماذا لو لعب الأهلي والزمالك مباراة في دوري الأساسيين وحدث شيء ما عكر صفو هذا اللقاء؟؟ الإجابة هي: بدء الاجتماعات بين روابط الجماهير من أجل الرد غداً في لقاء البدلاء.. ولكم أن تتخيلوا معي حجم معاناة الأمن وقتها - الجهة الأخري المتضررة من هذا القرار.

يا اتحاد الكرة .. من الآخر كدا، لما تعرف تنظم المسابقة الاساسية ويكون لها أسس وقوانين ثابتة وواضحة وصريحة وبدون أن تستثني أحداً دوناً عن غيره في تطبيقها .. إبقي نظم اللي إنت عاوزه .. يارب تنظم مرور بلدنا حتي..