كنت قد قررت الكتابة لكم اليوم بشكل ابدو فيه اكثر تفاؤلا واشراقا .. نزولا على رغبة بعض الاخوة من قراء الموقع الذين علقوا على ما كتبته الاسبوع الماضى بخصوص المونديال والدورى البديل ونجاح دولة قطر فى استضافة مونديال 2022 لدرجة ان احد القراء واحترم رأيه تماما سألنى : وماذا اعطيت انت لمصر؟!

وبالطبع فانا لست فى مجال الدفاع عن نفسى لان كل واحد منا يعلم ماذا اخذ من بلده وماذا اعطاها فهى مسألة غير قابلة للنقاش اصلا .. ولكنى قلت لنفسى نزولا على هذه النصيحة فلانظر الى النصف الملئ من الكوب حتى لاأكون متشائما ولكن من سوء حظى ان جاءت مباراة مصر وقطر الودية التى تدخل ضمن برنامج اعداد منتخبنا الوطنى لمباراته المهمة القادمة مع منتخب جنوب افريقيا لتعيد من جديد رسم ملامح "مقال حزين".

هل كل خطأ حسن شحاته انه لم يقم باستدعاء شيكابالا الذى سبق وان تهرب من الانضمام للمنتخب واخرها قبل مباراة استراليا الودية؟! وهل كان وجود شيكابالا فى المباراة كفيلا بتحويل الفسيخ الى شربات؟!

واعتقد اننى لست وحدى الذى حزن بهذه الدرجة بل من المؤكد ان ملايين غيرى انتابهم نفس الشعور بعدم الاطمئنان او قل القلق الشديد على منتخبنا الذى كم صال وجال فى الملاعب الافريقية والعالمية وهزم كثيرا من الفرق المصنفة ونجح تحت قيادة حسن شحاته فى ان يحتل المركز التاسع فى التصنيف العالمى للفيفا لافضل المنتخبات الكروية وهو انجاز بالتأكيد لابد ان يحسب لهؤلاء الرجال مدربين واداريين ولاعبين ولاينكر ذلك الا جاحد او جاهل.

ووجدت نفسى مثلكم تماما امام العديد من الاسئلة الصعبة والمهمة فى نفس الوقت .. لان الشكل الذى ظهر به المنتخب بالامس القريب امام منتخب قطر ومن قبل امام النيجر وقبلها امام سيراليون لايمكن ان يرقى لمستوى المنتخب الذى تباهينا به كثيرا على مدار ست سنوات من الانجازات وكان منظر المنتخب غاية فى السوء فى لقاء قطر الذى انتهى بهزيمة منتخب مصر بهدفين اولهما كارثة ومن خطأ دفاعى غير مقبول والثانى اقل مايوصف به انه كوميدى و"يهلك من الضحك" فى خطأ مشترك بين وائل جمعة والحارس عبد الواحد السيد ..

وبصراحة هذا الشكل وذلك الاداء اعادنى الى نفس الدائرة من التشاؤم والاكتئاب ونحن على اعتاب مباراة نقنع انفسنا بانها الفرصة الاخيرة وهى تكاد تكون "ربع فرصة" ولكننا اسميناها فرصة حتى لا نتسبب فى الاحباط لجماهير المتابعين للمنتخب.

هل قدم المنتخب امام قطر مايستحق عليه الفوز واسعاد الالاف من اعضاء الجالية المصرية العظيمة الموجودة فى قطر والتى كانت ستقبل بنفس الكثافة على تشجيع المنتخب فى ستاد خليفة الاوليمبى بالدوحة مهما كان اسعار التذاكر؟!

هل هذا هو وائل جمعه المدافع الصلد الذى كنا نضع بطيخة صيفى وهو يتقدم صفوف المنتخب .. بالطبع لا!!

هل التصرف الذى اقدم عليه الدولى احمد فتحى وعرضه للطرد هو التصرف الصحيح من لاعب بحجمه؟!

هل كان وجود الموهوب شيكابالا فى مباراة قطر كافيا كما نادى الكثيرون لتغيير الصورة التى رأينا منتخبنا عليها ؟!وهل كل خطأ حسن شحاته انه لم يقم باستدعاء شيكابالا الذى سبق وان تهرب من الانضمام للمنتخب واخرها قبل مباراة استراليا الودية؟! وهل كان وجود شيكابالا فى المباراة كفيلا بتحويل الفسيخ الى شربات؟!

هل انتهى عصر حسن شحاته فعلا كمدير فنى للمنتخب .. وهل يجب ان يختفى من فوق خشبة مسرح المنتخب ويجرب حظه مع منتخب آخر او مع ناد

هل تأخرت عملية الاحلال والتجديد التى كان يجب ان تتم مباشرة بعد الفوز بكأس الامم 2010 وقبل ان تنطلق التصفيات الجديدة ؟!

هل انتهى عصر حسن شحاته فعلا كمدير فنى للمنتخب .. وهل يجب ان يختفى من فوق خشبة مسرح المنتخب ويجرب حظه مع منتخب آخر او مع ناد .. وهل يكون تغيير "العتبة" خيرا له وللمنتخب فى الوقت ذاته؟!

بصراحة .. شحاته عمل اللى ما اتعملش ولكن هل يعنى هذا ان يبقى مدى الحياة والا ينتقده احد مهما ساءت النتائج او العروض ولايصح ان يكون تهديد منتقديه هو اسلوب تعامله معهم وان كان فى الفترة الاخيرة غير قليلا من هذا السلوك ؟!

على فكرة .. كل الاسئلة التى طرحتها عليكم "استنكارية" واجاباتها معروفة للجميع .. وانا اولهم.. ولكن طرحها قد يدق اجراس الانذار لاننا نريد فقط وببساطة "منتخبنا الذى عرفناه" وتابعنا انتصاراته على مدار سنوات.

وبمنتهى الصراحة وحتى لايجتهد احد فى الخروج بانطباع ليس حقيقيا .. فاننى لااطالب باقالة احد او استبعاد احد .. ولكنى لاامانع فى اقالة الكل او استبعاد الكل ... اذا كان هذا هو الحل!!