اغرب ماسمعته بعد الفوز "المستحق" الذى حققه الاهلى على حرس الحدود القوى العنيد الذي لم يستسلم حتى اخر نفس فى المباراة المؤجلة بينهما التى اقيمت باستاد القاهرة .. ان الاهلى فاز لان حكم المباراة كان "مصريا" ولانه جامل الاهلى باحتساب ضربة جزاء غير صحيحة لصالح محمد فضل احرز منها ابوتريكة هدف الاهلى الثانى وهدفه رقم 99 ليقترب من دخول نادى المائة المصرى، ونسى هؤلاء او تناسوا ان الاهلى فى الشوط الثانى قدم شوطا رائعا ذكرنا فيه برائحة الاهلى الذى كنا نعرفه!

نسى الناس كل شئ ولم يخرجوا من المباراة الا بأحاديث ساخنة حول ضربة الجزاء تماما كما خرجوا بأحاديث من هنا وهناك حول هتافات بعض جماهير الاهلى ضد شيكابالا لاعب الزمالك لتستمر محاولات الشحن للجماهير فى كلا المعسكرين الأحمر والأبيض قبل لقاء القمة الجماهيري الكبير والتاريخى بين الاهلى والزمالك ودفع الجماهير الى مواجهة لاتحمد عقباها والخاسر الوحيد منها هو المحايدين وانصار الروح الرياضية من محبى كرة القدم المصرية.

ونسى هؤلاء او تناسوا ان الاهلى فى الشوط الثانى قدم شوطا رائعا ذكرنا فيه برائحة الاهلى الذى كنا نعرفه

والله يسامح بعض الإعلاميين الجدد الذين ينفخون فى مثل هذه الامور المدمرة والمخربة للرياضة المصرية، ولااستثنى من كلامي هؤلاء الذين نفخوا من قبل فى بعض تصرفات شيكابالا حتى اصبح هناك رغبة لدى جماهير الاهلى فى الانتقام من اللاعب الاسمر.

وبعيدا عن شيكابالا وابوتريكة اللذين قد يقول البعض إنهما لاينطبق عليهما تلك القاعدة التى ساسوقها بعد قليل ومعهما عدد قليل من اللاعبين وهى أن اى لاعب في عصر الاحتراف الذي نعيشه لا يهمه غير مصلحته الشخصية فيما يتعلق ب"مهنته" كلاعب كرة قدم ينظر للمصلحة التي سيستفيد منها ولايؤمن بحكاية ألوان الفانلات ولنراجع معا بعض تصريحات اللاعبين فى فترات زمنية متباعدة لنكتشف هذه الحقيقة بدون اى صعوبة تذكر وكم من لاعبين كانت ميولهم بيضاء فإذا بهم يتحولون إلى اكبر المدافعين عن الفانلة الحمراء وآخرين ميولهم كانت حمراء بشهادة الشهود ولكنهم تحولوا لقيادة منظومة التعصب ضد الفريق الابيض.

والله يسامح بعض الإعلاميين الجدد الذين ينفخون فى مثل هذه الامور المدمرة والمخربة للرياضة المصرية

ولايقتصر الأمر على اللاعبين بل يمتد للكثير من رجال الإعلام المقروء والمسموع والمرئي الذين يلعبون اخطر الأدوار فى إذكاء روح ونار التعصب بين مشجعي الفريقين وجماهيرهما وللعلم فان الجماهير هى العنصر الوحيد المتطوع الذى لايتقاضى اجرا فى العملية الكروية باستثناء حفنة يمكن عدها على أصابع اليدين ممن احترفوا التشجيع "بفلوس" اما الأغلبية الكاسحة جدا من الجماهير فهى تعشق ناديها بلا حدود وبلا محرك وبلا مقابل ولكنها للاسف الشديد قد تتأثر بعصبية المحترفين لمهنة التشجيع المتعصب حمانا وحماكم الله منهم لانهم شر البلية.

هايد بارك

لفت نظرى العديد من التعليقات على مقالى السابق "عايزين منتخبنا" واحسست ان هناك رغبة من اصحابها فى ان يقرأوا تعليقى عليها .. وهو ماصادف هوى فى نفسى واليكم الردود:

•كريم: لا اتمنى الصعب وهو الثبات فى مستوى المنتخب لكنى لااتمنى انخفاض مستواه لدرجة الانهيار.

•رامى: طبيعي ان ينخفض مستوى المنتخب بعد 6 سنوات انجازات .. وطبيعى ان ننتقده اذا انخفض.

•ميدو: شكرا على رايك ان الهزيمة من قطر ستكون خطوة مهمة نحو منتخب مصر مجدد.

•جيمى: نعم ليس هناك منتخب فى العالم مستواه "بيفضل" ثابت طول الوقت ولكن دعنا نتفق اننا عندما ننتقد المنتخب فنحن نريد به خيرا ولانريد هدمه وفقا لنظرية المؤامرة التى يرى بها البعض كل الامور.

•حسام: اتفق معك فنحن لانريد تسريح ال 11 لاعبا واحضار 11 ناشئا فالاحلال والتجديد له سياسة يعرفها المدربون اكثر منا جميعا وكل مافى يدنا ان نطالب فقط.

•لؤى: اشكرك على نبرة التفاؤل المطلوبة وسأحاول ان اعمل بنصيحتك الغالية "لاداعى للتشاؤم".

•بندق: ايوه .. حصلت من لاعبين وحراس كبار فى اقوى دول العالم كرويا ولكنى رغم ذلك لااتمنى حدوثها لمنتخب مصر ولاى ناد مصرى.

•مامادو: والله ماقلت انها فضيحة ولاطالبت برحيل حسن شحاته ولاانا فاكر نفسى ملاك بجناحين ولاحاجة.

•محمد: اتفق معاك تماما ان عودة زيدان والمحمدى وكمان متعب وشيكابالا حتفرق جدا اضافة لوجود جدو وابوتريكة .. ولكن هذا لايعنى الا نحزن على الهزيمة.

•مروة ومحمد وطارق: اشكركم على الاشادة.

•عادل: لم يختلف احد مع رأيك فى ان حسن شحاته بالارقام احسن مدير فنى لمنتخب مصر ولكننا نتمنى ان يواصل الاجادة والتفوق.

•احمد ابراهيم: اى هبوط فى مستوى اى نادى اكيد يؤثر فى المنتخب فمابالك لوكنا نتكلم على الاهلى.؟

•ميدو "تانى": مازعلتش منك والله.. ولكن مش كل الصحفيين مش فاهمين ومش كلهم ماشيين فى الهوجة ولكننا كمصريين نفرح لو فاز المنتخب ونحزن لو خسر .. ده حقنا كمصريين زيك.. والا ايه؟

•امجد: لم انجرف لبدعة التصنيف الشهرى ولكنه واقع يا امجد وله معنى ومستوى الاندية كما قلت انت وفى مقدمتها الاهلى وكمان الزمالك يساعد بالتأكيد مدرب المنتخب.

•هانى: الاستهتار يكون احيانا اخطر من انخفاض المستوى وفعلا الاهتمام بكيفية تحقيق الفوز يكون اهم من التاريخ والجغرافيا ... كمان.