ما قام به جمهور الأهلي بعد مباراة حرس الحدود من سب جماعي لوالدة اللاعب شيكابالا هو أمر مخزي ومحزن وغير مقبول.

وإن كانت جماهير الأهلي تقول أن ما فعلته هو كان ردة فعل لما تم نشره من قبل لشيكابالا وهو يردد بعض الهتافات الخارجة مع جماهير الزمالك بعد إحدى المباريات فإن ذلك أيضا أمر غير مقبول.

وما حدث في المباراة هو – تسخين – لما سيحدث يوم 30 من الشهر الجاري في مباراة القطبين وهو ما نحذر منه منذ شهر تقريبا ولعلنا في هذا التوقيت بالذات يجب أن نقول للجميع يجب أن يكون لكم موقف واضح شجاع ولو لمرة واحدة في حياتكم.

فلا يمكن أن نسمع سب أمهات اللاعبين ومنهم من قد تكون في نفس توقيت هذا السباب – تركع الى الله تعالى – أو تصلي في خلوتها – أو تتناول طعام إفطارها لأنها صائمة – أو تكون قد توفت وهي عند خالقها -  فلا يمكن أن تكون أعراض أمهاتنا سهلة بهذه الطريقة ونسمح بأن يتم هتكها بهذه الطريقة – الحقيرة – من أي شخص مهما كان.

فلا يمكن أن نسمع سب أمهات اللاعبين ومنهم من قد تكون في نفس توقيت هذا السباب – تركع الى الله تعالى – أو تصلي في خلوتها

ولعل ما يفعله النادي الأهلي تحديدا هذه الأيام من حرب شعواء على كل من يقول كلمة عن النادي الأهلي هو أمر – تفرح به – إدارة الأهلي حتى يتم إلهاء هذه الجماهير عما يحدث في ناديهم من أجل تغطية أي فشل معتمدين على قاعدة جماهيرية رهيبة – أغلبها من الجماهير البسيطة – التي تعشق الأهلي بدون أي مصلحة وبالتالي فهم سهل جدا التأثير عليهم بحجة – ان الأهلي فوق الجميع – وكل الناس تحارب الأهلي من أجل الهزيمة وعدم الفوز وهم أول من يعرف أنهم سبب خراب الأهلي وليس أي شخص أخر!! وهم بما يفعلونه يزيدون الاحتقان بشدة بين الجماهير بدون سبب وجيه.

وعلى الجانب الأخر فإن إبراهيم حسن يتكلم عن الأهلي أكثر مما يتكلم عن الزمالك وتجد أيضا إدارة الزمالك صامتة تماما لا تتدخل وتقول له – خليك في حالك يا كابتن – ولا تتكلم عن الأهلي.

وعلى جانب ثالث .. الإعلام الملون سواء – أحمر أو أبيض – والذي يتفنن كل واحد فيه – بالرقص – على مشاعر جماهير فريقه لكي يظهر هو بحامي حمى النادي الفلاني .. وهو يعلم تماما أنه يضع البنزين على النار كما نقول ولكنه سعيد تماما بما يفعله ويريدها أن تستمر هكذا فالبسطاء من جماهير الفريقين ترى في هؤلاء أبطالا وهم أقزام بكل معاني الكلمة!!

جماهير الأهلي والزمالك من حقها أن تغضب من تصرفات لاعب أيا كان طالما أنه أساء لهذه الجماهير العريضة وهو كما قلنا أمر غير مقبول على الإطلاق من أي لاعب مهما كان أسمه .. ولكن يجب أن يكون لدينا نوع من أنواع الخطوط الحمراء – فأم أي إنسان – هي خط أحمر لا يمكن أن يمس .. فنحن نرفض أن تتم إهانة والدة شيكابالا أو تريكة أو أي لاعب بأي شكل من الأشكال فهذه النقطة بالذات خط أحمر.

ويجب على إتحاد الكرة من الآن أن يعلن ان مراقب المباراة سوف يبلغ الحكم بإلغاء المباراة فورا إذا حدث سباب جماعي

ويجب على إتحاد الكرة من الآن أن يعلن ان مراقب المباراة سوف يبلغ الحكم بإلغاء المباراة فورا إذا حدث سباب جماعي لأي لاعب أو والدة أي لاعب في المباراة من الفريقين .. هذا أقل شيء ممكن أن نقدمه لعائلات وأسر تعبت وسهرت من أجل أبنائها حتى ولو لم يكن أبنائهم يستحقون الاحترام فلا شك أن أهاليهم أبعد ما يكون عن هذه القضية من الأساس!

حاور الكاتب فيما جاء في مقالته عبر منتديات ياللاكورة...