مهما قلت .. لا أستطيع ان اصف مشاعرى التى عشتها خلال الايام الماضية وانا اعيش كالملايين عبر العالم تنامى هذه الثورة الرائعة التى اعادت للمصريين وحدة الهدف والمصير .. فلا مسلم ولا قبطى ولا اهلاوى ولازملكاوى ولاصغير ولا كبير ..

انه مشروع قومى نشأ وترعرع فى احضان عدد غير معلوم من شباب مصر .. شباب "الفيسبوك" الذى كم تعرض للانتقادات من اناس انفصلوا عنهم او فصلوا انفسهم عنه فلم يعودوا يروا فيه الا شبابا لاهيا يسلى نفسه ب "الجيمز" والشات ويضيع وقته فى كل ماهو غير مفيد..

ولعل من انتقدوا بل نظروا من فوق لهؤلاء الشباب يندمون اشد الندم على تلك النظرة المتخلفة السابقة بدليل تلك الاعترافات المتتالية من كبار ملأوا رؤوسنا وصدعوا ادمغتنا لسنوات طوال بنظريات وانتقادات وبرامج اصلاحية مكتوبة دون ان يتخذوا خطوة عملية لتحقيق مايؤمنون به ويريدون تحقيقه وكانوا يخشون فى احاديثهم الودية ان يتحدثوا عن اساطير العهد الذى ولى وراح بلا رجعة .. احمد عز .. صفوت "بيه" الشريف ..حبيب العادلى بطل مذبحة الامن المركزى الذى قال للرئيس السابق حسنى مبارك انه سينهى له مظاهرة 25 يناير خلال ساعات فاذا به "جه يكحلها عماها "..

ومضى شباب مصر ليقول لمن ظلموا البلاد والعباد : "الشباب الشباب .. هيخلى عيشتكوا هباب "

وكان مبعث الخوف عند الاجيال السابقة من "بعبع" او عفريت لايوجد الا فى اذهانهم التى انهكها الخوف من مجموعة من البشر الذين حلت لهم لعبة الاستقواء وفرد العضلات وهم فى الحقيقة ليسوا حمل غضبة الشعب القوية..

وحتى عندما استعان بعض هؤلاء المسئولين ببعض البلطجية حاملى السنج والمطاوى بعد ان فشل الامن المركزى فى ايقاف المد الثورى لشباب مصر المحبين لها وتنفيذ تعليمات العادلى بسحقهم ولان الحق دائما صوته اعلى من صوت المأجورين ابطال موقع الجمال والحمير والبغال فقد كانت الغلبة لهؤلاء المحبين لمصر اصحاب القضية اما البلطجية فقد توقفوا واندحروا بعد ان "نفذ رصيدهم " وبعد ان "اشتغلوا" بالفلوس التى حصلوا عليها وانصرفوا يولون الادبار.

ومضى شباب مصر ليقول لمن ظلموا البلاد والعباد : "الشباب الشباب .. هيخلى عيشتكوا هباب " كما كان يهتف عادل امام والمعتصمون معه فى مجمع التحرير فى فيلم الارهاب والكباب.

آسفين ياشباب الفيسبوك على ماظنته فيكم اجيال سبقتكم .. لقد اطلقتم الشرارة لثورة شعبية هائلة ومجيدة تستحقون معها ذلك الاعجاب من جميع شعوب العالم شرقا وغربا وشاهدها على الهواء مباشرة جميع هذه الشعوب .. كما شاهدوا قبلها باستمتاع كبير فعاليات ثورة الشعب التونسى الذى اخرجه الظلم عن هدوئه وميله الطبيعى للسلم والمسالمة ليقول الشعبان المصرى والتونسى للظلمة من اولى الامر: اتقوا شر الحليم اذا غضب.لان غضبه كفيل بحرق كل المفترين والمتاجرين بقوته ورزقه ومقدراته.

ولا اشك لحظة فى ان هذه الثورة ستعصف بما تبقى من فلول النظام الفاسد فى كل المجالات كالرياضة التى نرى فيها كل انواع الفساد وكذلك الاعلام المصرى "الحمضان" او الفاسد الذى يخدر الشعب ويتحدث له عن اشياء لايجد منها فى الواقع ولو جزءا يسيرا.

واتحية كل التحية لرجال القوات المسلحة المصرية الذين حموا  الثورة بحنان جميل .. ولن انسى ماحييت واعتقد انكم كذلك تلك المناظر الرائعة التى جسدها استقبال المتظاهرين فى ميدان التحرير لافراد ومعدات القوات المسلحة بمجرد نزولها لانقاذ مايمكن انقاذه بعد انسحاب قوات الشرطة باوامر مشبوهة من قادة فقدوا كل الضمير والاخلاق لنجد هذا العناق الرائع بين افراد الشعب والجيش ودباباته وعرباته المصفحة ..

 لن انسى المنظر ابدا وانا اشاهد منظر المتظاهرين الثائرين وهم يصعدون فوق دبابات ومعدات جيشهم الوطنى لتحية رجال القوات المسلحة ولا الترحيب الذى وجده المشير حسين طنطاوى وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة وافراد الشعب يهرولون نحوه بتلقائية فى المرات القليلة التى نزل فيها الى الشارع لتفقد الاوضاع. انه وعى الشعب الاصيل الذى يفرق بين من يسرقونه .. ومن يحمونه.

ولا اشك لحظة فى ان هذه الثورة ستعصف بما تبقى من فلول النظام الفاسد فى كل المجالات كالرياضة التى نرى فيها كل انواع الفساد وكذلك الاعلام المصرى "الحمضان"

عاشت مصر "الجديدة" .. وعاشت ثورة 25 يناير .. وعاشت مبادؤها التى يجب ان تظل على الدوام لحماية مكاسب هذه الثورة وحتى لا يعود الانتهازيون وهم يرتدون ملابس جديدة واقنعة مختلفة بحثا عن دور فى المجتمع الجديد.. ولهؤلاء نقول : عفوا لقد نفذ رصيدكم!!  

هايدبارك:

•dalal : نعم يجب ان يسقط الفساد .. وقد سقط .. ولابد من تطهير البلاد حتى فى  المجال الرياضى..اتفق معك انه لابد من إنتهاز هذه الفرصة لتطهير الكورة أيضا. 

•محمد : كل الذين نددوا باعتصام شباب التحرير اما تربوا على الجبن والخوف او لهم صلة بالفساد او لم يعوا ان تعطيل الاعمال لمدة 18 يوما من اجل تنظيف البلاد لايساوى واحد على مليون مما نهبه اللصوص من خزائن مصر. اتفق معك تماما واتمنى الا تختفى روح 25 يناير التى حققت ماكنا نعتقده من المستحيلات!! ومعك احيى من قلبى وسائل الاعلام الحقيقية وفى مقدمتها ما ذكرته كالراي وفرنسا24 والعربيه وغيرها.. وكمان الجزيرة .. وليه لأ؟!! مش ارحم من اعلام المناوى وانس الفقى وصفوت الشريف صاحب العزبة الصحفية اياها والذى كان يعين محاسيبه و"ألاضيشه" اياهم دون اى منطق!!

•بيكهام: اتفق معك واشاركك الرأى فيما قلته من مدح لشباب 25 يناير وماحذرت منه بشان بعض مريدى الفتن .. ولكنى لست معك فى ان بعض القنوات "زودتها" لان كل الاعلام الحر كان يعتمد على الصورة المباشرة والنقل الحى للاحداث وحتى لو زودتها بعض القنوات فانها تخضع لسياسات هذه القنوات ولكن يبقى ان واقع الفساد كان مرا شديد المرارة وكان لابد من القضاء عليه من جذوره.

•نبيل (تونسى): الصحفى"خرابه" اياه الذى تقول عليه كبيرا ورئيسا لتحرير واحدة من كبريات الصحف العربية لايعى شيئا مما قلته .. كل ما يهمه فقط ارضاء اسياده الذين اتوا به على مقعده الوثير الذى جلس عليه اساطين الصحافة العربية قبل ان تبتلى به صاحبة الجلالة التى داسوها باقدامهم القذرة.

•mahmoud: لقد نصر الله الشعب كما كنت تتمنى .. والقادم يحتاج لكل الجهود المخلصة للشباب الذين ضحوا بارواحهم وراحتهم.

•tutti: انتهى عصر البلطجة الطويل .. ويجب الا نسمح بعودته من جديد مهما كان الابطال الجدد.

•لؤى: مصر لم تنهزم فى الايام الماضية .. بل احرز شبابها الكثير من الاهداف فى زمن قياسى عجزت اجيال كثيرة متتالية حتى عن ان تحلم بها.

•كريم : استجاب الله دعاءك لعرب مصر فحقق لهم الخير .. وان شاء الله تكتمل دعواتك لباقى العرب فى كل مكان.

•شريف : شكرا على تحيتك الرقيقة .. صباح الفل.

•اسلام: الحمد لله لم تتحول مصر لعراق جديد كما كنت تخشى .. جفف دموعك يااسلام وادعى للعراق.

•محمد (زملكاوى):  شكرا واتمنى للزمالك كل التوفيق سواء بالاخ ميدو او بدونه.

•محمد: فعلا اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر .. شهر واحد من عمر الزمان اكد ماقاله ابو القاسم الشابى العظيم.

•safarmostafa : اتمنى ان يخلف مانويل جوزيه ظنوننا وظنونك والا يكون سببا فى دمار الناشئين فى الاهلى.

•Mamdouh : الموقع منور بقرائه المحترمين واشكرك على اجابتك الصريحة ب"نعم" على سوؤال :فى سبيل التاج كله يهون.

•sir.abozed : نظرية التاج والمحتاج التى تحدثت عنها منطقية فالزمالك مكتمل الصفوف ولايحتاج اما الاهلى فتعاقد مع جوزيه لان البدرى وزيزو لم يعوضا رحيله كما قلت .. وجهة نظر تحترم.