العديد من الافكار المتزاحمة تدفقت أمامي وانا اكتب هذا المقال وبدأت الرياضة تطل برأسها وسط  هذه الافكار بعد ان ظل رأسي حبيسا داخل اسوار الافكار الثورية .. اقصد النابعة من التأثير البالغ الذى احدثته ثورة 25 يناير في كل انسان يعيش على ارض مصر.. وبدا ظهور هذه الافكار بعد ان بدأت الثورة تتلمس طريقها الى ارض الواقع ومع توالى سقوط الكبار الذين سيطروا سيطرة مطلقة طوال العهد البائد.

اول الافكار التي انطلقت ذلك الانزعاج الشديد الذى قابل به البعض الانباء التي ترددت عن وجود نية فى هذه الهيئة الرياضية او تلك لتخفيض الرواتب الضخمة التي كان المدربون واللاعبون يحصلون عليها قبل ثورة 25 يناير .. هذا الانزعاج مبرر بالطبع ويؤكد بجلاء ووضوح شديدين انها  - اى الرياضة -  كانت مجرد "سبوبة" لاكل العيش الفينو والانتقال لعيشة هنية لم تكن متوفرة للكثيرين ولامجال للحديث عن الهواية وحب النادي والوطن وان كل ذلك كان مجرد شعارات يرفعها الاغلبية على طريقة الشيء  لزوم الشيء والمهم في الآخر "هاقبض كام"!

والحق انه كان هناك وضوح شديد في موقف جماهير الأهلي التي رفعت تلك اللافتات التي نشرها Yallakora.com واقصد بذلك لافتتين كتب على الأولى " فين ما رحتوا كنا معاكم .. ووقت الثورة مش لقيناكم"، اما اللافتة الثانية فانتقدت فيها الجماهير حصول اللاعبين على ملايين الجنيهات في ظل فقر يعيش فيه عدد كبير من المصريين.. حيث كتبت "تطالبون بالملايين ولا تشعروا بفقر المصريين".

وهذا الوضوح كشف عن ان شبابنا لم يكن ساذجا وهو يشجع فرقه الكروية ومنها بالطبع الأهلي وانه كان يفهم ويعي جيدا ان لاعبي الكرة يحصلون على الزبد بفضل حب الشباب لهم ولناديهم المفضل وانهم كانوا "مفوتين" الموضوع بمزاجهم وليس عن جهل بحقيقة الامور ولكن عندما لاحظ شباب الثورة وهم يمثلون كل فئات المجتمع ان نجومهم الذين تعلقوا بهم يراهنون على الحصان الكسبان وانهم بلا قضية حقيقية ولا يشعرون بنبض اقرانهم من شباب مصر لم يترددوا في اعلان رفضهم لهم.

ثالثا ارى ان استئناف الدوري في الوقت الحالي قد يبدو غير منطقي وغير منتظر حدوثه للعديد من الاسباب .. لان هناك اولويات كثيرة اصبحت موجودة على قائمة المسئولين والمواطنين وفى مقدمتها عودة الامن للشارع المصري في ظل احجام رجال الشرطة لفترة طويلة عن القيام بأدوارهم.

اما آخر الافكار واخطرها فقد كانت تلك الفكرة النابعة من ان كثيرين ظلوا لفترة طويلة غير مصدقين للتطورات الجذرية التي شهدتها مصر في الايام القليلة الماضية وبخاصة رحيل الرئيس السابق حسنى مبارك عن سدة الحكم كما يقولون في نشرات الاخبار لأنه من طول فترة حكمه اصبح كالماء والهواء! ولكن الفكرة "الخزعبلية" التي كثيرا ما تقفز الى ذهني تقول: وماذا لو عاد حسنى مبارك للحكم مرة اخرى .. وماذا سيفعل "المتلونون" الذين انتقدوا الرئيس السابق بنفس القوة التى امتدحوه بها .. انهم رجال لكل العصور والازمان؟!

"هايد بارك" التحرير:

• guda : اشكرك ياجودة .. والشباب هو نصف الحاضر وكل المستقبل ولهذا يستحق كل الاهتمام طول الوقت .. اما الفاسدون فلن يفلتوا من العقاب مهما طال الزمن!

• ali :وانا معاك ياعلى.. واشكرك.

• Mohamed  : اتفق معك ان البلد تحتاج الى العمل و ليس الى الاضرابات.. ولكن لاتنسى ان الشعب كان يحتاج للتنفيس عن كبت السنين الطويلة وهو يرى الفساد ضاربا فى كل شئ وهو لايستطيع ان يفعل شيئا ايجابيا حتى اندلعت الثورة .. واتفق ان هناك الكثير من الفساد وان الانسان المصرى يحتاج الى اعاده انشاء لاخلاقه و اعاده تهذيب النفس و اعاده اخلاق "زمان".. اما عن الناس الذين يغتالون الثوره بمبدأ "لما الحق اطلب حاجه" والذين كتبت انت عنهم فهم مكشوفون وانتهازيون ولن يكون لهم وجود لفترة طويلة ان شاء الله.

• nubiana : فعلا كانت المبارة وطنية تعبر كما قلت عن  مدى تلاحم الشعب والقوات المسلحة واللاعبين جميعا من أجل مصر والمباراة كانت من أجل الفوز لمصر وليست للدورى العام.

• mohamed : كنت موجودا كما قلت انت ولم اكن مجاملا كما تصفنى واذا كنت انت قد تابعت ما قلته في تليفزيون النظام وغير تليفزيون النظام .. الم يعجبك ولو مرة واحدة أي شيء قلته .. غير معقول يا اخ محمد . لماذا انت متشائم واشم في كلامك الكثير من العصبية ؟! ثم انى لم ادعى كما تتهمني أي دور بطولي ولم اكتب اننى الذى حررت مصر من الفساد!

• وائل  : الله اكبر على كلامك انت .. انا فقط  يا وائل احاول ان اعبر عن شعبي الذى انتمى اليه .. اشكرك على منطقك الرائع واتفق معك تماما ان ناس كتير من اول المظاهرات كانت بتقول كفايه كده ولحد دلوقتى بتقول كفاية .. وانا مثلك عايز اعرف كفاية على ايه احنا بنطالب بحقوقنا ولسه فى حقوق تانيه لازم تتحقق.

• hhh : اؤيدك فى ضرورة تأميم ثروات مصر واستعادة الثروات المنهوبة بالخارج والداخل.

• ahmed : اتمنى مثلك ان الناس تفهم بقى لان في ناس غلابة وكما قلت شكرا لكل شهداء الثورة ولندعو لهم بدخول الجنة ان شاء الله.

• Mamdouh : كلنا كنا منهم .. اشكرك على شيئين :اولا على اتفاقك مع بعض أرائي واشكرك اكثر – بجد – على اختلافك مع البعض الاخر.. اما عن مشاركة قرائي في الأفكار فهي متعة لاتعادلها متعة مهما كان حجم الاختلاف .. وعندما اصف من قال "كفاية كده" بضحايا عصر الطموحات فاننى لااقصد التقليل منهم لاننا كنا جميعا ضحايا فلسفة تربينا عليها .. اما   موضوع إزاحة الحكومة فلم يكن موقفا شخصيا من الفريق احمد شفيق ولكن وجوده كان يثير قلق الثوار لانه جاء بقرار الرئيس السابق حسنى مبارك ولكنه كشخص لاغبار عليه.