تعديلات يسميها القائمون عليها "جذرية" .. مجلس ادارة النادى بنائب للرئيس ام من غير نائب .. بامين صندوق ام بدون .. نخصص مقعدين للشباب تحت 30 سنة ام لا .. ولانخليهم احسن تحت 35 سنة ..

 نعمل دورتين كحد اقصى لعضوية مجالس الادارة بجميع مقاعده مثل الاتحادات الرياضية ام نجعل ذلك الشرط على الرئيس فقط  .. ويبدو ان المتحمسين لذلك متأثرون بخلع الرئيس المصرى السابق حسنى مبارك.   

هذه باختصار خلاصة المناقشات المحتملة للمؤتمر الذى يعد له المجلس القومى للرياضة ويقام بعد ايام قليلة فى مقر المجلس ..

واول ما لفت الانظار لهذا المؤتمر ان معظم المدعوين للحديث فيه من كبار الصحفيين الرياضيين والمتألقين على شاشات التليفزيون من خلال وجودهم فى البرامج الفضائية الاكثر تواجدا على الساحة الاعلامية وخاصة من حيث طول مدة هذه البرامج اى الاطول زمنيا..

اتمنى ان اقرأ بعد ساعات عن اعتذار الزملاء الصحفيين الكبار عن المشاركة فى هذه المسرحية المكررة

وقد سالنى الكثيرون عن سر حرص المجلس القومى على اقامة مؤتمره بنفس الاسلوب القديم ليصبح هناك تخوف كبير من تحول المؤتمر القادم لنسخة بالكربون او "فوتو كوبى" لمن لايعرفون الكربون بتاع زمان الذى كان يستخدم لعمل نسخ متشابهة من ورقة مكتوبة ..

واستضافة كبار رجال الاعلام والصحافة ليمثلوا اغلبية مطلقة بين الحاضرين ولتتحول الصورة المتوقعة للمؤتمر "مكلمة" كبيرة تتوه معها الحقائق ولكنها ستجد بالتأكيد فى ظل هذا التشكيل "المدافعين" عن المحصلة التى سيصل لها المؤتمر ويعتقد المجلس القومى انهم "غطاء جوى" للتعديلات الجديد .. ولهذا فاننى اتمنى ان اقرأ بعد ساعات عن اعتذار الزملاء الصحفيين الكبار عن المشاركة فى هذه المسرحية المكررة.

واعتقد ان المجلس القومى يعرف من خلال الكثير مما نشر او اذيع عبر الاثير او على شاشات التليفزيون ابرز مطالب الساحة الرياضية لتعديل الواقع فى الاندية والاتحادات وليته يوفر الكثير من الجهد والمال و"الدماغ" فى محاضرات ومناقشات فى موضوعات "مقتولة بحثا"!!

الصراحة انا مش عارف ولكنى اعرف شيئا واحدا : العمل المخلص النزيه لوجه الله والوطن هو الحل الوحيد المضمون للنجاح

والحقيقة ان ذلك يذكرنى بمسرحية قديمة تضمنت محاكمة لشخص بسيط حكمت عليه المحكمة بالغرامة لانه فتح "شباكا" مخالفا لشروط البناء ولما امتثل الرجل للقانون واراد اعفاء نفسه من الغرامة المالية قام على الفور باغلاق الشباك وحضر الجلسة التالية ففوجئ بان المحكمة توقع عليه غرامة مالية لانه اغلق الشباك .. فوقف الرجل حائرا يصرخ : اعمل ايه ياناس؟ افتح الشباك ولا اقفله؟!

ولعل هذا الموقف يحمل الكثير من الشبه بموقف المجلس القومى للرياضة الذى لم يعد يعرف ماذا يفعل: هل يفتح الشباك ام يقفله؟!

الصراحة انا مش عارف ولكنى اعرف شيئا واحدا : العمل المخلص النزيه لوجه الله والوطن هو الحل الوحيد المضمون للنجاح .. وهذه هى القضية الحقيقية والحاسمة!! قضينا 100 عام لنبحث عن الشكل فكم نقضى اذن فى العمل الحقيقى!!

هايد بارك:

•guda : متفق معك تماما يا استاذ جودة فالشماريخ لعنة على الرياضة المصرية.

•eslam : الشماريخ ليست مقياس تقدم الامم او تخلفها يا استاذ اسلام .. واعلم جيدا انها موجودة فى دول كثيرة متحضرة ولكن ليس بالضرورة ان نقلدهم وليتنا نقلدهم فى امور اخرى اهم.. وعموما وجهة نظرك لابد ان تحترم واهلا بارائك دائما.

•Mamdouh : نعم يا استاذ ممدوح مش كل مرة هتسلم الكرة .. واتمنى معك ان نرتاح من الشيئين : الشماريخ والمولوتوف

•استاذالقانون : اتفق معك ياسيدى فيما كتبته من استهجان للفتنة الطائفية التى يحاول البعض صب الزيت فوقها .. نعم خلقنا جميعا من كبد هذا البلد.

والشكر كل الشكر لسيادتكم وانا استفيد كثيرا من اغلب اراء القراء.. وارى ان ملاحظتك فى ظل الظروف التى نعيش فيها من عدم استقرار وغلاء للسلع حول من لديه القدرة والمزاج لشراء كل هذه الكمية من الشماريخ ومن هو المفكر العبقرى الذى وزع الجماهير بهذا الشكل ليظهر الاستاد كله شماريخ .وذلك حتى لا يستطيع اى مخرج ان يبعد كاميراته عن تلك الاحداث..

واشك مثلك انها مقصودة بلا شك بدليل الفتى الذى كتبت انت عنه وكان يرتدى تيشرت مكتوب عليه ثورة 25 يناير وطبعا الثورة براء من تلك المهاترات وحمانا الله من فلول النظام البائد.