من أكبر الأخطاء أو المغالطات الكبرى فى تاريخنا وفى حياتنا الكروية .. تخيل كثيرين منا أن لقاءات الزمالك والأهلى باتت هى القمم الكروية فى مصر بعدما تعددت وتوالت بطولات الناديين فاشتعلت بينهما المنافسة وبدأ سباق التوتر والحساسية والتفاخر والتباهى.

وأن يخرج علينا البعض ساخرا كل مرة يلعب فيها الناديان معا وصف أى لقاء بين الناديين الكبيرين بالقمة الكروية باعتبار أن مستوى الناديين فى أوقات كثيرة لم يكن يستحق أى اهتمام أو حفاوة أو حتى لقب قمة كبرى أو صغرى .. وهذا بالضبط هو الخطأ .. والمغالطة الكبرى .. التى آن أوان تصحيحها .. فلا مباريات الناديين تحولت إلى قمم كروية بعدما جاءت وتحققت البطولات والانتصارات .. ولا ارتبطت صفة القمة .. والاهتمام الطاغى .. بمباريات الناديين .. بالمستوى الكروى وأداء اللاعبين وأهدافهم فى أى وكل ملعب كرة شهد لقاء بين الناديين.

ولابد أن نعرف كلنا الآن .. وأن نثق ونتأكد ونطمئن .. إلى أن وصف كل مباراة بين الناديين فى زماننا الحالى بأنه لقاء قمة الكرة المصرية .. ليس وصفا يجىء من فراغ .. وليس أكذوبة صنعها الإعلام كما يتخيل أو يردد البعض .. وإنما التاريخ نفسه .. هو الذى يشهد أن أول لقاء يجمع بين الناديين .. ولم يكن أى منهما قد صنع تاريخا أو فاز ببطولات .. استدعى الكثير من المفاوضات وشابت ترتيباته الكثير من الحساسيات واستلزم أن يلعب الناديان مباراتين متتاليتين كل منهما فى ملعب أحدهما ضمانا للمساواة بينهما .. بل واستلزم أيضا اتفاقا مكتوبا وقع عليه المسئولون فى الناديين الكبيرين .. وهو اتفاق أظن أنه من المهم ومن المناسب التوقف عنده ولو قليلا باعتباره أول عقد اتفاق ووثيقة وفاق بين الناديين الكبيرين.

ففى الثانى عشر من شهر يناير عام 1917 .. التقى المسئولون عن الكرة فى الناديين .. وبعد كثير من الكلام والنقاش والجدل ومحاولات هائلة للتقريب بين وجهات النظر المتعارضة .. جاءوا بأوراق بيضاء سجلوا عليها كل النقاط التى تم الاتفاق عليها فى ذلك اليوم .. ثمانية وعشرون نقطة بالضبط تمت كتابتها والتوقيع عليها .. بداية من النقطة الأولى التى كانت تنص على أن يلتقى الفريقان فى مباراتين متتاليتين .. الأولى على ملعب نادى الزمالك فى شارع بولاق .. والثانية على ملعب النادى الأهلى .. وأن تقام المباراتان فى الساعة الثالثة ظهرا .. وتطرح للبيع للجمهور تذاكر المباراتين.

وتضمن الاتفاق أيضا توزيع إيراد المباراتين بعد خصم كل التكاليف والنفقات .. فينال النادى صاحب الأرض عشرة بالمائة من إجمالى الدخل .. والباقى يتم  تقسيمه مناصفة بين الناديين .. أما المصروفات والتكاليف فتشمل المطبوعات وإقامة سرادق كبير وتأجير مقاعد وسائر لوازم الفراشة .. والموسيقى ولوازمها .. وتقديم الشاى للاعبى الفريقين وكبار الضيوف .. وأخذ الصور التذكارية للفريقين مع طبع ثلاثين صورة لكل مباراة.

ولابد أن نعرف كلنا الآن .. وأن نثق ونتأكد ونطمئن .. إلى أن وصف كل مباراة بين الناديين فى زماننا الحالى بأنه لقاء قمة الكرة المصرية .. ليس وصفا يجىء من فراغ

والنقطة الأهم كانت تشكيل لجنة مشتركة من مسئولى الناديين لتصبح هى المسئولة عن تطبيق هذا الاتفاق وإدارة المباراتين بكل تفاصيلهما .. ولهذه اللجنة وحدها الحق فى اختيار حكم لكل مباراة .. ويكون لهذا الحكم القول الفصل فى كل المسائل التى يخولها له قانون كرة القدم وليس للجنة الحق فى الاعتراض على أحكامه .. واللجنة أيضا هى وحدها التى تعين مراقبى الخطوط فى الملعب .. وحراس البوابات .. ولها الحق دون سواها فى نشر ما يلزم المباراتين من إعلانات أو تقارير .. كما أن اللجنة أيضا هى التى ستقرر الأشخاص الذين يجب دعوتهم .. كما أن أعضاء الناديين سيدخلون بالمجان.

وفى نهاية هذا الاجتماع .. تم تحرير نسختين من هذا الاتفاق .. النسخة الأولى احتفظ بها إبراهيم علام ممثلا لنادى الزمالك وعليها توقيع حسين حجازى .. والنسخة الثانية احتفظ بها حسين حجازى ممثلا للنادى الأهلى وتحمل توقيع إبراهيم علام .. وانفض الاجتماع وعاد كل مسئول إلى فريقه .. وأظن أنه من المناسب التوقف قليلا وتأمل ما جرى .. أو بمعنى أدق .. التوقف للتساؤل عن ضرورة كل ذلك .. اجتماعات ومناقشات وخلافات فى الرؤى ووجهات النظر .. ثم جلسات تنتهى باجتماع للتوقيع على محاضر اتفاق .. كل ذلك من أجل أن يلعب الناديان معا لأول مرة فى عام 1917 .. لماذا كان ذلك كله .. لماذا كل هذا الاهتمام وكل هذه الحساسية .. وهذا التوتر والقلق والمخاوف التى لا أول لها ولا آخر.

وكم تمنيت لو أن كل الذين يسخرون الآن من وصف لقاءات الناديين بأنها قمة الكرة المصرية .. كان باستطاعتهم أن ياتوا معى إلى كتب التاريخ وصحافة ذلك الزمن البعيد ويحضروا معى ويتابعوا بدقة واهتمام كل اجتماعات مسئولى وممثلى الزمالك والأهلى تحضيرا واستعدادا لأول مباراة تجمع بينهما.

فالأهلى وقتها بدأ يكسب فى كل يوم مزيدا من الأنصار والعشاق .. وتحولت كرة القدم داخله داخله إلى رهان حقيقى على المستقبل الذى اختلط فيه الانتماء لوطن بالفوز والتألق فى ملعب كرة .. والأهم أنه بدأ ينتصر بإسم المصريين وبالنيابة عنهم على الإنجليز فى ملاعب الكرة.

أما الزمالك فكان الفريق الذى يقدم لاعبوه الكرة الجميلة .. والأهم من ذلك كان أنه يلعب فى قلب القاهرة وعلى مرأى من الجميع أى فى ملعبه فى وسط المدينة .. وأيضا يفوز على الإنجليز فيفرح قلب القاهرة والناس فى الشوارع .. أى أننا فى عام 1917 .. كنا أمام ناديين .. كل منهما أصبحت كرة القدم هى أهم وأجمل وأشهر ما فيه .. كل منهما يملك مجموعة متميزة من اللاعبين المصريين .. وكل منهما يلعب منفردا .. فيجتهد ويتألق ويفوز على الإنجليز .. فكان لابد أن تجىء اللحظة التى يتواجه فيها هذان الناديان معا لأول مرة.

كنا أمام ناديين .. كل منهما أصبحت كرة القدم هى أهم وأجمل وأشهر ما فيه

وبسرعة أدرك المسئولون فى الناديين أنهما لن يلعبا معا مجرد مباراة فى كرة القدم مثل تلك المباريات التى يلعبها كل منهما فى كل يوم أو فى كل أسبوع .. إنما هى مباراة خاصة جدا .. مباراة يمكن اعتبارها تحديا سيخوضه كل الأهلى والزمالك سعيا وراء زعامة الكرة فى مصر .. ليس المسئولون فى الناديين وحدهم الذين أدركوا ذلك .. إنما أدركه معهم كل جمهور كرة القدم فى مصر فى ذلك الوقت.

الجميع كانوا فى شوق وترقب وتحفز وفضول طاغ .. لمعرفة من منهما الأقوى حين يلعبان معا .. كما كان هناك فضول من نوع آخر .. وهو رؤية مباراة فى كرة القدم .. تقام أخيرا فى مصر .. وكل اللاعبين المشاركين فيها من المصريين .. ملامحهم مصرية .. وكذلك أسماؤهم وطباعهم ومواهبهم .. وليس هناك بينهم لاعب واحد أجنبى أو خواجة .. إذ أنه قبل أن يلتقى الزمالك والأهلى فى أولى مبارياتهما .. لم تشهد مصر من قبل أية مباراة كروية كل اللاعبين فيها مصريون .. كما أنها كانت أيضا .. أول مباراة فى تاريخ مصر تقام من أجل كرة القدم فقط ولا شىء غيرها .. كل المباريات المهمة التى سبقتها اختلطت فيها الكرة بالسياسة بالصراع مع الإنجليز سواء كان واضحا ومعلنا أو كان مستترا داخل نفوس ومشاعر وأقدام.

وأخيرا .. جاء يوم التاسع من فبراير عام 1917 .. وحين رجعت إلى صحافة مصر فى ذلك اليوم وقد أحببت أن أرى وأن أعرف هل اهتمت الصحافة المصرية بأول قمة كروية فى مصر أم لم تنتبه لذلك .. فلم أجد اهتماما ولا حتى خبرا يشير إلى أن الزمالك سيلعب أمام الأهلى اليوم أو غدا .. باستثناء مجلة اللطائف المصورة التى كتبت ولكن بعد المباراة بسبعة عشر يوما كاملة.

ففى عددها الصادر يوم السادس والعشرين من فبراير كتبت اللطائف المصورة تصف ما جرى .. ليصبح هذا هو أول وصف وتعليق فى صحافة مصر على مدى تاريخها على مباراة لكرة القدم .. وأول وصف وإشارة وتعليق للزمالك والأهلى فى الصحافة المصرية .. وأظن أنه من المناسب هنا أن نعيد كلنا قراءة وصف وتعليق اللطائف المصورة كما نشرته دون أى تدخل بالحذف أو الإضافة .. وفى ذلك الوصف والتعليق.

قالت اللطائف المصورة : توجه مصور اللطائف المصورة إلى ساحة النادى المختلط للألعاب الرياضية فى العاصمة فى 9 فبراير 1917 وشهد المباراة فى لعب كرة القدم بين فرقة النادى وفرقة حجازى أفندى المشهورة .. وتلطف رجال الفريقين فوقفوا أمامه بضع ثوان ليصورهم إكراما لهذه المجلة التى عرفت باهتمامها بتصوير الألعاب الرياضية والعناية بوصف حفلاتها.

وقال مندوبنا إن اللعب كان دائرا بشدة وحماسة من الفريقين .. وكان فريق حجازى يحاول التغلب على فريق النادى بهجوم متواصل ولكن رجال النادى أحسنوا فى صد هجماته وكانوا يردون الكرة إلى أمام مرمى فريق حجازى .. وانتهى الفصل الأول من غير أن ينال أحد الخصمين من الآخر منالا .. ولما ابتدأ الفصل الثانى اشتدت الحماسة برجال الفريقين وتسنى للمتفرجين أن يراقبوا أجود ألعاب الفوت بول التى لعبت فى مصر .. وشدد فريق حجازى الهجوم على مرمى فريق النادى .. وتمكن عبد الحميد أفندى محرم من إدخال الكرة فى مرمى نادى المختلط بين تصفيق المتفرجين.

مباراة يمكن اعتبارها تحديا سيخوضه كل الأهلى والزمالك سعيا وراء زعامة الكرة فى مصر

وبالتأكيد شىء جميل أن نقرأ أول تعليق حقيقى على مباراة لكرة القدم فى صحافة مصر .. وإن كان الأمر يلزمه بعض التوضيحات والشروح .. فالمختلط هو الزمالك .. أما فرقة حجازى فكانت هى نفسها فريق النادى الأهلى .. فحسين حجازى كان وقتها يلعب للأهلى .. وكان الناس أيامها يعتقدون أن حسين حجازى أكبر من أى ناد يلعب له .. حتى ولو كان الأهلى أو الزمالك .. وبالتالى حين كان حسين حجازى يلعب للأهلى .. كان اسم الأهلى يغيب تماما ليصبح الاسم البديل هو فرقة حسين حجازى.

ونفس الأمر تكرر بعدها مع الزمالك .. وإذا كانت أولى مباريات الناديين .. قد أقيمت على أرض نادى الزمالك .. وفاز بها الأهلى بهدف وحيد .. فإن المباراة الثانية أقيمت فى الثانى من شهر مارس من نفس العام .. 1917 .. ولكن على أرض الأهلى فى الجزيرة .. وفاز بها الزمالك بنفس النتيجة .. هدف واحد مقابل لا شىء .. وانتهى أخيرا أول سباق بين الناديين .. وانتهت المباراتان اللتان نصت عليهما الاتفاقية الموقعة بين الناديين بدون غالب أو مغلوب .. وكأن القدر لم يشأ أن يحسم هذا السباق بين الزمالك والأهلى مبكرا جدا ليبقى سباقا ساخنا وقائما ودائما عاما بعد عام ومباراة بعد أخرى وحتى اليوم.