لن أتحدث عن أي جانب فني في مباراة القمة بين الزمالك والأهلي والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق .

ولا أعرف لماذا إلى الأن يظن – حسام حسن وابراهيم حسن – أنهما أكبر وأفضل من أي شئ أخر في هذا الوطن .. وعلى الرغم من أني أحد عشاق حسام حسن بل وفي أكثر من مناسبة قلت أنه مثل أعلى لي في مجال العمل إلا أن ما يحدث من حسام وابراهيم أمر يصعب السكوت عليه أكثر من ذلك.

تخيل نفسك مدير فني لفريق كبير يحتل قمة الدوري منذ الأسبوع الأول وحتى الأسبوع الخامس والعشرين في ظل حالة – سيئة للغاية لمنافسك التقليدي النادي الأهلي – الذي لم يحرز لاعبوه قبل مباراة القمة إلا 36 هدف !!

وبعد كل ذلك تخسر البطولة في الأمتار الأخيرة من البطولة ولازلت أنت نفسك تعتقد بأنك الأفضل وأن فريقك هو الأفضل .. وهذا قد يكون رأي مقبول إذا ما كنا قد أعترفنا بأن صاحب هذا الرأي من الأساس يعتقد أنه الأفضل في كل شئ .. ولكن أن تأتي نفس التفسيرات من إدارة النادي الأبيض وجماهيره فتلك تكون كارثة .

فلا يمكن أن يكون جمهور الزمالك سعيدا بالتعادل مع الأهلي الذي كان في أسوأ حالاته في مباراة القمة هو ومديره الفني .. ولا يمكن أن يقنع أحد جمهور الزمالك بأن ما حدث هو إنجاز لأنه لو كان كذلك يصبح لدينا معادلة جديدة أسمها – الزمالك زيه زي أي فريق أفضل مباراة في الموسم يلعبها أمام الأهلي – وينتهي الأمر الى ذلك ولا " توجعوا دماغنا " بكلمة الفريق الكبير الذي ينافس دائما على البطولات لأن الفريق الذي ينافس على بطولة يعتبر التعادل أمام منافسه المتفوق عليه بخمس نقاط – خسارة فادحة – له ولا يمكن وقتها أن يقول مديره الفني – لقد تفوقنا على منافسنا ونحن الأفضل والمستقبل لنا وهذا الكلام الإنشائي الذي لا يقدم أو يؤخر .

حسام حسن مشروع مدير فني كبير ولكن إذا لم يسيطر على نفسه ويدرس تدريب ويحاول تطوير نفسه ويترك الكلام عن غيره ويركز فقط في عمله فلن يكون لا مدير فني كبير ولا أي شئ أخر !

ما حدث مع الزمالك هذا الموسم هو – جريمة – في حق جمهور الزمالك وليس إنجاز أو شئ يستحق الإشادة .. فما حدث هو خسارة بطولة لم تكن قريبة من جماهير الزمالك ونادي الزمالك بهذا الشكل من قبل .. في ظل حالة يرثى لها لمنافسك التقليدي الأهلي الذي يدفع الملايين في جهازه الفني ومع ذلك نشاهد الأداء العادي والتقليدي للفريق دون أي جديد .. وإن كان الموقف عند الأهلي يختلف وهو أن الفريق حافظ على لقبه وبالتالي فهو حقق ما هو مطلوب منه فلا يستطيع أن يلومه أحد أو يتكلم عن إدارته الفنية أحد !

أما النادي والجهاز الفني الذي كان متصدرا للبطولة منذ أسبوعها الأول حتى الخامس والعشرين ويخسرها فهذه تكون – كارثة  كروية بالطبع – على هذا الفريق وهذا المدير الفني وإذا أقتنع أحد بأن ما فعله الزمالك هذا العام هو إنجاز " يبقى قولوا على الزمالك السلام لمدة أعوام قادمة " .

ايها السادة ما حدث مع الزمالك وجماهيره هذا الموسم هو جريمة في حق هذا النادي وهو فشل ذريع لجهازه الفني وليس بنجاح وليس هناك أي منطق يقول أن ما حققه حسام حسن يعد إنجاز لنادي الزمالك لأن الزمالك ظل ست سنوات يحقق المركز الثاني والثالث .. فما حدث هو أمر طبيعي جدا وإذا لم يعي جهاز الزمالك الفني هذا الأمر واعتقد كذبا أن ما حققه إنجاز فمن الأفضل لهم أن يفيقوا من وهمهم .. لأن الوهم طول شوية !!

للتواصل مع الكاتب أنقر هنا