لم أشهد في حياتي المهنية  جدلا واسعا كما فعلنا نحن في قضية إشعال الشماريخ في المباريات.

وكأن الإعلام المصري العظيم تناسى كل شئ فيما عدا مشكلة إشعال الشماريخ في المباريات وكأنها قضية أمن دولة ولن أتحدث هنا عن موافقتي أو رفضي لهذا السلوك الخاص بالجماهير في جميع الأندية ولكن سأتوقف فقط مع أهمية الحدث نفسه ومدى معالجة الإعلام للقضية.
 
جميع الإعلاميين بلا إستثناء – رياضيين وغير رياضيين – يتحدثون عن مشكلة الشماريخ والجماهير التي تشعل الشماريخ كل مباراة  لكي تثبت للجميع أنها لن تتوقف عن شئ تراه هي من وجهة نظرها أمر عادي يعبر عن الأحتفال ويجعل من ملاعب الكرة كرنفالا من وجهة نظرهم.

قد تتفق أو تختلف مع وجهة نظر هؤلاء الشباب ولكن لا يمكن أن تصفهم بأنهم – متخلفين وأنهم جبناء وعملاء ضد مصلحة الوطن – لأنهم في النهاية يعبرون عن ثقافة مختلفة وعن فكر مختلف أسمه فكر – الأولترا – وأغلبية من في الإعلام لا يعرفون شئ عن هذا الفكر ولا هذه الثقافة ويتكلمون عنها فقط على أنها – رجس من عمل الشيطان -.

ومرة أخرى لنا أن نتفق أو نختلف مع فكر الأولترا من أساسه ولكننا لا يمكن أن نصدر أحكامنا بأن كل من ينتمي لمدرسة الأولترا الفكرية هو مجرم ومخرب ومدمن مخدرات فالقضية أبسط من ذلك بكثير ومن أهم مزايا هؤلاء الشباب من بعد الثورة أننا لم نرى شمروخ يتم إلقاءه الى أرض الملعب أو على الجماهير وذلك يعتبر إلتزاما من هؤلاء الشباب بأن الشمروخ هو مجرد للأحتفال في المدرج وخارجه يعبر به الشباب عن سعادتهم وعن روحهم المعنوية العالية.

فيجب علينا أن نستغل هذا الإلتزام وأن لا نحارب هؤلاء الشباب ونناقشهم فيما نؤمن نحن به وبما يؤمن هم به .. فمن  سمحوا لهؤلاء الشباب بإشعال الشمروخ في الإستوديو للتدليل على أنه لا يؤذي أحد هم أنفسهم من يهاجمون هؤلاء الشباب كلما أشعلوا الشماريخ الأن مدعين ان هذا الشمروخ خطر على الدولة !!

القضية ليست شمروخ .. القضية هي مسألة البعد الشديد بين عقلية جيل الشباب وعقلية الأولترا وبين عقلية من يتولون الإعلام المصري الأن والحرب المشتعلة بين هؤلاء ومعهم إتحاد الكرة ضد الأولترا ستظل قائمة طالما أنها مبنية على أختبار القوة وتحكيم الرأي .. أما إذا تناقشنا معهم ووصلنا الى حلول مقبولة لنا جميعا مع هؤلاء الشباب  لأنهم – الشباب – جزء هام جدا من هذا الوطن فسوف نصل جميعا الى ما يرضي حماس الشباب ويحافظ لنا على هيبة الملاعب ويحافظ لنا على حياة هؤلاء الشباب.

المسألة ببساطة هي – نقاش – مبني على تبادل الأراء وتفهم كل شخص لوجهة النظر المختلفة عن وجهة نظره .. فليس من يشعل الشمروخ إرهابي .. ولكنه في نفس الوقت ليس ملاكا !!