بتمر الأيام والوقت، وبتعدي المحن على مصر، كل وقت بتكون المحنة أصعب من التانية. ولكن سبحان الله لما بفكر كويس بعرف ان ربنا سبحانه وتعالى بيحب مصر عشان الناس الي فيها الي بتدور على لقمة عيشها بكفاح، وربنا كمان بيحبها عشان الناس الكبار الأصيلة الي لسه متمسكة بقيمها ومبادئها وعارفه ايه مصر وقيمتها ايه.

بس للأسف لسه ما اتغيرناش ولا عمرنا أبدا هانتغير، كل شيء في الكون بينصلح حاله الا الأوضاع اللي بنشوفها في مصر وسببها الأعلام. اه والله الأعلام يا سادة يا أفاضل يا موقرين ياللي جايبين كل هموم مصر ورا ضهركم بتزايدوا عليها. وياريت فالحين في حل مشكلة أو تقضوا على بطالة وقلة عمالة. بالعكس انتوا فالحين كل دقيقة تطلعوا لنا على الشاشة محلل سياسي، خبير اقتصادي، ناشط سياسي، عالم كروي، وكله في الأخر سمك لبن تمر هندي، وأتحدى لو في حد فاهم منكم حاجه.

ما شفتش من بعد ما الثورة قام واحد بيتكلم بجد من قلبه عن اصلاح، ولا شفت كمان جنس مخلوق بيعمل خطة بيتكلم فيها عن جانب مهم في مصر لازم نستغله زي السياحة والثقافة أو حتى الفن أو الرياضة ، بس الي فعلا بقى متأكد منه وواثق منه ، انكم يا بهوات بتدوروا ازاي توقفوا المراكب السايرة وتحرقوها وتقضوا عليها.

السياحة بتنضرب وانتوا ما شاء الله ماشيين في سكة الأمن والأمان لحد ما السياحة فعلا بدأت في مصر تنقرض وهاندلل على أبوالهول قريب ونبيعه في السوق السوده! شايفكم بسم الله ما شاء الله ماسكين تحليل وافي وشامل للبورصة وأداءها، السهم ده طلع والسهم ده نزل، وشغالين الله ينور تسخنوا الناس على الشغل والأيدي العاملة ، لحد ما البورصة لما بقت تقفل ب 15 جنيه تقولوا الله معدل وأعلى معدل . والفن بقى، شغالين بقى تحضير مسلسلات عن الثورة، أفلام عن مبارك ، قصص تسجيلية عن ميدان التحرير، ومن الناحية التانية، فلان من الفنانين شتم ده، وفلان من الفنانين اتجوز مرات ده ، لحد ما هاتلاقوا بعد كده نفسكم انتوا أبطال المسلسلات.

جيتوا بقى دلوقتي تتكلموا عالكورة، اه وماله، ما اشمعنى بتوع الكورة أيام الثورة اتكلموا سياسة ؟! هم أحسن مننا ولا ايه ؟! لقيتوا حاجه أهيه ماشيه والسلام على الرغم من كل التخبط والبلاوي اللي فيها، فمسكتم بورسعيد واللي حصل فيها وبدأتوا بقى فتي وهزي للصبح، قفلتوها، خربتوها وقعدتوا على تلها.

بس الصراحة برافو عليكم، خلقتم فرص عمل لناس كتير كانت قاعده تشرب أحجرة معسل عالقهاوي، منهم بقى في 85 مليون ناشط سياسي، 85 مليون خبير اقتصادي، 85 مليون خبير كروي، لأ وايه كمان، 85 مليون أبو الفصاد، وكله بيفهم، واتبسطي يا محروسة، كل حاجه هاتتغير وهاتتفل، الا انتي يا محروسة ، ومنكم لله بجد، وعليه العوض ومنه العوض!