يبقى البرميرليج هو أقوى دوري فى العالم، لما له من بريق خاص يختلف عن باقى دوريات ومنافسات العالم من مختلف الجوانب لأنه...

أولا: صراع المنافسين إلى آخر نفس، ودليلي ما حدث على ملعب الاتحاد بمدينة مانشستر العريقة.

ثانيا: الأغلى سعرا فى العالم.

ثالثا: الأكثر امتلاكا للاعبين المحترفين على مستوى العالم.

رابعا: هو الدورى الأكثر احتكاكا بالمدارس التدريبية المختلفة من خلال المدربين.

خامسا: لأنه الدورى الوحيد فى العالم الذى تخطى حاجز ٦٦٪ من لاعبين من خارج المملكة البريطانية، مما يعطى مذاقا خاصا للمنافسة.

سادسا: لاشتعال الصراع فيه على البقاء في الدوري الأعلى والأقوى في أوروبا إن لم يكن في العالم.

سابعا: لأنه الدوري الأكثر مشاهدة بجانب البوندزليجا من حيث عدد المتفرجين في الملاعب.

ثامنا: لأنه الدوري الأكثر هدوء لما فيه من قوانين ولوائح تجبر الأندية والمتفرجين واللاعبين والأجهزة الفنية على احترامها والالتزام بها.

تاسعا: لأنه الدوري الوحيد فى العالم الذى يمتلك نصف أنديته رجال أعمال من خارج المملكة البريطانية من أمريكان وروس وعرب وهنود مما يعطى البريميرليج مذاقا من نوع خاص وأيضا منافسة شرسة كثيرة، أولها الاستثمار والدخل المادي والإنفاق على الأندية وأيضا استقطاب أعلى اللاعبين أرقاما وأسعارا فى العالم، وبالطبع موضوع الاستثمار بعيد تماما عن مصر والمنطقة العربية، خصوصا أن التسويق أهم شيء يميز الدوريات الأوروبية وبخاصة الدوري الإنجليزي.

عاشرا: لأن المنافسة على المراكز المؤهلة للشمبيونزليج واليوروليج من خلال ٧ أندية وهى بطولة خاصة لا توجد إلا فى الدوري الإسباني فقط لا غير وهى دول دائمة المشاركة وهى لا تشارك فقط وإنما تنافس أيضا، ودليلى الآخر هو قيمة الأندية الإنجليزية فى آخر ٦ سنوات للظهور على الأقل فى الدور قبل النهائي وأيضا الإسباني وتأهل ٥ أندية هذا الموسم إلى الدور قبل النهائي فى البطولات الأوروبية.

حادى عشر: شركات الرعاية هى الأغلى والأعلى سعرا فى العالم من خلال نادى مان يونايتد أكثر الأندية فى العالم تحقيقا للأرباح بجانب ريال مدريد من شركات الرعاية الخاصة بالنادي.

ثاني عشر: الدوري الإنجليزي هو الأكثر تحقيقا للأرباح من العائد التليفزيوني لأنديته من خلال بيع الحقوق فى كل أنحاء العالم وبخاصة المنطقة العربية التي وصلت إلى ٣٣٠ مليون يورو فى السنوات الثلاث الأخيرة.

ثالث عشر: لا توجد أندية فى أوروبا تنفق أموالا بالجملة على صناعة كرة القدم، وبالمقارنة المان سيتى أمام أعتى أندية العالم (مان يونايتد، الريال، برشلونة، اليوفى، الميلان، باير ميونح) يأتى هو الأكثر إنفاقا وقد تخطّى الخط الأحمر للاتحاد الأوروبى فى معدل الإنفاق فى موسم واحد ٢٣٥ مليون باوند تحت يد مديره الفنى الإيطالي مانشينى ليحقق لقبا غاليا منذ ٤٤ سنة لم يدخل نادى السيتى وكان دائم الحضور لغريمه اليونايتد.. ولنا فى الحديث بقية فى الدوري الإنجليزى بإذن الله.