الاتحاد الدولي لكرة القدم فى الكونجرس رقم ٦٢ الذى أقيم بالعاصمة المجرية بودابيست اتخذ مجموعة من القرارات المهمة فى تاريخ كرة القدم والمؤثرة لكل اتحادات العالم، خصوصا فى شرف نيل وتنظيم كأس العالم فى أى وقت بعد ٢٠٢٢ التى تنظمها الشقيقة قطر.

تابعت بشغف مجموعة من القرارات التى تخصنا نحن كدولة فى ظل انشغالنا باختيار الرئيس وصراع الصوت الذى بات شبيها بالصراع بتاع النقطة بين الأهلى والزمالك، عموما ربنا يولّى مصر الأصلح.

أعود مرة تانية بأول قرار هو منع وحجب وإيقاف وتجريم الشماريخ، يعنى الحمد لله جت من عند الاتحاد الدولى علشان لجنة المسابقات والحاج حسين عامر يرتاح من الصداع بتاع "ألتراس" الشماريخ، وأعتقد أن الحالة السخنة التى كانت عليها بعض الملاعب الأوروبية فى الأشهر الأخيرة أدت إلى اتخاذ مثل هذا القرار، خصوصا فى الملاعب الألمانية.

وكانت مفاجأة لكل الوسط الرياضى بعد هبوط نادى كولن، وأيضا الأرجنتين وإيطاليا وفرنسا واليونان، يعنى الملاعب أصبحت مليئة بكثافة دخانية من جماهير الألتراس المنتمية إلى ناديها، وهذا ما أدى إلى تدهور الأوضاع فى الملاعب الخضراء، لذلك كان لا بد من اتخاذ القرار الصارم حتى لا تزيد رقعة الشغب والشماريخ أكثر من هذا، وأظن أن القرار أراح كثيرا من الرجالة بتوع الداخلية، يعنى مافيش تفتيش الموضوع محرّم ومجرّم بشكل دولى.

ثاني القرارات التي تعد من أخطر القرارات ولها مبررات قوية ومهمة جدا فى عملية التصويت على كأس العالم، بعد أن كانت مقتصرة على ٢٤، أعضاء المكتب التنفيذي، ومنعا للقيل والقال بأن هناك رشاوى فى اختيار التنظيم، وحالة الصخب والجدل التي اجتاحت العالم، خصوصا إنجلترا بعد اختيار روسيا وقطر للبطولتين القادمتين، وبهذا القرار يمنع الكونجرس أى شبهة عن أى عضو أو إيقاف الاتهامات التي طالت بعض الأشخاص المهمين فى الاتحاد الدولي، ويأتي أيضا القرار بإعطاء ٢٠٩ دول أعضاء فى الاتحاد الدولي لكرة القدم الحق فى التصويت، بعد أن كانت مقتصرة على أشخاص لا يعلمهم إلا الله.

وهذا يتيح الفرصة لدول العالم أجمع من خلال ملف قوى، مش أي ملف، لتنظيم البطولة الأقوى على مستوى العالم، وطبعا اتخاذ مثل هذا الشأن يؤكد أن بلاتر سيترك تماما المقعد الأكثر شعبية على مستوى العالم خلال السنوات القادمة، وافهموا انتو بقى ما بين السطور.

إعادة صياغة سياسة النظام الأساسي، بمعنى أدق ستكون هناك لجنة لمراقبة الفساد والرشاوى ولضمان نزاهة وحيادية أعضاء الدولة الكروية.. من أهم القرارات التي تخص لاعبي كرة القدم عند الإصابة مع منتخب بلاده لا بد من تحمل كل تكاليف علاجه بما يتناسب مع عودته مرة ثانية إلى الملاعب.

أما أهم القرار بالنسبة إلىّ أنا شخصيا واحنا بندوّر على رئيس الاتحاد المفاجأة مع سيدة اسمها لايديا نيسكيرا رئيسة الاتحاد البوروندى لكرة القدم لتكون أول امرأة في التاريخ تخدم المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لإدارة شؤون وعموم كرة القدم فى العالم أجمع.

درس تانى سيدة داخل الفيفا، سيدة تدير كرة القدم فى بوروندى واحنا هنا فى مصر لسه مصرّين على قوانين عقيمة، إحنا عاوزين ناس محترفى إدارة قبل كل شيء قبل مانفتش عن المرأة فتش عن الإدارة فى نجاح أى منظومة فى العالم.. يا رب نفهم، الدنيا اغتيرت إلا في مصر حتى على المستوى الرياضي.