*تجربتان رسميتان خاضهما المنتخب الوطنى المصرى لكرة القدم فى التصفيات المؤهلة للمونديال .. والفرق بينهما كبير!

الاولى امام منتخب موزمبيق واقيمت فى مصر والثانية امام غينيا فى كوناكرى عاصمة غينيا .. وانتهت المباراتان بالفوز لمنتخب مصر ليتصدر مجموعته فى التصفيات الافريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم بالبرازيل برصيد ست نقاط ولكن الفوارق الفنية فى الاداء كثيرة وتصب طبعا لصالح الثانية .. وعلى رأى المثل "عايزين التالتة تابتة" .. والوقت يسمح بسبب وجود فارق زمنى كبير بين الثانية والثالثة يكفى لاصلاح العيوب وقد تتحسن الظروف العامة فى مصر بما يلقى بجوانب ايجابية عديدة على اعداد المنتخب والظروف التى يؤدى فيها بوب برادلى المدير الفنى للمنتخب عمله .. نتمنى ذلك.

*الظاهر ان الدور جاء على نادى الاتحاد السكندرى ليشرب من كأس مغامرات الحارس المخضرم عصام الحضرى .. فقد قرر مجلس ادارة النادى برئاسة عفت السادات خصم 20 ألف جنيه من مستحقات عصام الحضرى حارس مرمى المنتخب المصرى ولاعب الاتحاد السكندرى الاسبق المتبقية لدى نادى الاتحاد السكندرى  وذلك نظراً لما بدر من الحضرى من تصريحات عدائية ضد رئيس النادى اتهمه خلالها بالبحث عن الشو الاعلامى فقط .وتضاف المغامرة اجديدة للحضرى صاحب الاقام القياسية فى مركز حراسة المرمى المصرية على مدار التاريخ لمغامراته السابقة مع الاهلى ثم الزمالك فالاسماعيلى فى مصر والمريخ السودانى قبل ان ينتقل للاتحاد السكندرى .. و"يا عالم"!

*يبدو ان حزب "المبطلين" سيكون اكبر الاحزاب المصرية فى المستقبل القريب بعد تزايد موجات الرفض لمسألة وصول المنافسة على كرسى عرش مصر لينحصر بين د.محمد مرسى والفريق احمد شفيق .. والمؤكد ان ذلك يعنى ان الرئيس القادم لو تمت انتخابات الرئاسة على خير سيكون مطالبا بالمشى فوق الاشواك.. لفترة لايعلمها الا الله.

*ياترى هل هناك اوجه شبه بين كرتنا وما نشاهده هذه الايام فى يورو 2012 .. لا اعتقد فهل تعتقدون؟!"

هايد بارك "الحرية":

• سيد سيكا : قال .. لايجرؤ شيكا ولابيكا على الاعتراض على مدرب اجنبى عند تغييره خاصة اذا كان ناوى يحترف بالخارج/لكن انا لى موقف من الاخوة الرياضيين اللى حولوا القنوات الرياضية الى منتديات سياسية.

اما رأيى فهو لا يختلف عن رأيك كثيرا .. فليس من حق لاعب مهما كان ان يعترض .. وبالنسبة للاخوة الرياضيين المسيسين عليهم ان يكفوا فورا عما يفعلونه .. مش ناقصينهم.

•minaatef_56 : قال .. كما عهدتك دائماً يا أستاذ جمال فى مقالاتك وحواراتك فى التليفزيون والاذاعة دائماً محايد وتقف فى صف الحق والحق هنا ان الشعب قال كلمته فعلاً حتى لو اختلفت توجهاته ما بين الجيد والردئ. الشعب نزل وانتخب والصندوق قال كلمته واختار اثنين للاعادة بينهم طيب دلوقتى هل لنا ذنب فى هذا؟ لماذا كل المظاهرات والمهاترات السائدة حالياً؟ هى دى نتيجة الديمقراطية والحرية التى طالب بها الشعب والآن بعد النتيجة نقول لا نريد هذا أو ذاك لا هذا لا يصح يجب اكمال المشوار حتى النهاية وعدم الرجوع لنقطة الصفر مرة أخرى حتى تتقدم بلدنا التى نجهل قيمتها حتى الآن.

•واقول: الصراحة هى الحل لمشاكلنا فمرفوض تماما امساك العصا من المنتصف .. اما عن نتيجة الانتخابات فامامنا جميع اما ان نختار هذا او ذاك او نقاطع او ننضم للحزب الجديد ... حزب المبطلين الجديد.

•QAM : قال.. ولكن بعضهم يحاول ويقاوم التوقف بالدخول فى محاولات يائسة لمواكبة الركود الرياضى فانتجوا نوعا جديدا من ستوديوهات التحليل "السياضية" وهى خليط من الكلام فى "السياسة والرياضة .. البرامج دى من زمان موجوده ورواد النفاق والضلال هم المهتمون بهذا النوع من اكل العيش  (انا مش فاهم ما دخل هؤلاء بالسياسة ومعظم خبرتهم فيها هى التزوير والتضليل وباعترافاتهم ) . الغريب ان البعض يستغرب على دخول الالتراس المجال السياسى , على الرغم من انهم دخلوه معتقلين ولا ذنب لهم
فاين الاستغراب من برامج رياضية لا علاقة لها بالرياضة ولا الاخلاق الرياضية.

وانا اؤيدك ان انه اكل عيش ولا مجال للاستغراب من هذه البرامج ولكننا لانستطيع منع انفسنا من الدهشة والشجب يمكن يرحمونا شوية!!