مصر مش هتخلص من بعض المطبلاتية بتوع الرياضة، فيه مذيع يوميا واخد الوزارة وشّ فى كل كلامة، عارفين ليه؟ لأن طبعا بعد ما بيخلص برنامجه بيجيله التليفون إياه من الشخصية المرموقة بتاعة الاتحاد الدولى لينول الرضا التام من سعادته.

عموما هذا ليس موضوعنا اليوم، ولكن هناك أشياء أعمق وأخطر لشؤون الكرة المصرية، والناس التانية ليها ربنا، وأكيد هنشوف فيهم يوم، والثورة قادمة على الرياضة رَضِىَ هؤلاء الأشخاص أو لم يرضوا. مصر فى الرياضة والكرة قادمة رغما عن أنف المنافقين والطبالين.

أعتقد أنه حان الوقت للجمهور المصرى الغلبان أن يعلم مدى الرياء الذى نسمعه ونشاهده يوميا ولأشخاص معينة تسعى بكل قوة لدخول مبنى الجبلاية، ولا أعلم لماذا هو مكان حساس قوى كده.

قتال رهيب على المستوى الدولى والمحلى، وأنا هنا لست بمعارض لدخول الجبلاية لأى شخص، ولكن معارضتى على ما تم فعله مع الدولة التى تحتمى فى أشخاص هم أول من خانوها.

بالأمس طرحت عدة أسئلة، وأتمنى الإجابة عنها، وهى من صميم العمل العامّ التطوعى، وأتصور أن الكرسى لا يتحمل كل هذه الأموال التى تُنفَق من أجل العمل العام، وأنت تعلم أمام الله كم من الأموال أنفقت لدخول أو البقاء فى أوالوصول إلى كرسى رئاسة الجبلاية، وهذا أول سؤال لى.

ثانيا: مَن مصمم الائحة الجهنمية بتاعة النظام الأساسى التى استندت إلى أشياء أنت تعلمها جيدا لإتاحة الفرصة لبعض من جبهتك وحتى ترضى الأطراف كلها، وأتمنى أن لا يكون الرد: «هما بتوع اللجنة التنفذية».

وثالثا: مَن الذى كان يدير الاتحاد من الخارج فى الأشهر الأخيرة فى كل القرارات المهمة؟ هل هو الغلبان أنور صالح الذى كان فى وش المدفع، أم الإدارة كانت من الخارج؟

رابعا: مَن المسؤول عن الأزمة التى نشبت بين النادى المصرى واللجنة التنفيذية فى الآونة الأخيرة بعد حكم المحكمة الرياضية الدولية، وأنا أعلم أنك لم تتدخل إطلاقا على المستوى الدولى، ولكن تدخلك كان على المستوى المحلى وأنت تدير الاتحاد من الخارج حتى تأتى على طبق من ذهب لإدارة الجبلاية.

خامسا: مَن الذى أعلن أن لديه ملفا لتطوير الكرة المصرية جاهزا للتنفيذ؟ ولماذا الآن تحديدا؟ لماذا هذا الملف لم يظهر عندما كنت نائب رئيس الاتحاد لمدة ثلاث سنوات وأنت كنت أكثر الناس تقربا إلى السلطة من رئيس الاتحاد الكابتن سمير زاهر؟ هذا يعنى معنيين: الأول أنك كنت تنتظر الرئاسة حتى تظهر فى دور البطل القومى وتُضعِف مَن كانوا معك فى السابق أو على الأقل أنك ضعيف فى الإدارة ولذلك لم تستطع تنفيذه وهذا ما يبشر بصدام قادم بينك وبين كل جبهتك الحالية.

سادسا: كل الإيميلات التى أرسلتها إلى الاتحاد الدولى والمرسلة من إيميلك الخاص بصفتك عضو المكتب التنفيذى.

سابعا: ألم تلعب بورقة المجلس القومى للشباب مؤخرا للسيطرة على كل مراكز الشباب فى عملية التصويت بزيادة عدد النقاط حتى يكون لهم الحق فى التصويت لتفويت الفرصة على منافسيك القادمين؟ أتمنى من حضرتك الرد حتى يرتاح الجميع.

ثامنا: أتمنى أن تفتح ملف الشركة العالمية الثانية الخاص بالملابس الرياضية، وأعتقد أنه كله مشكلات.

تاسعا: أنت تعلم مدى احترامى لك على جهدك فى الوصول إلى مركزك، ولكن كنت أعتقد أن مصر تستحق منك الكثير، خصوصا أنها صاحبة الفضل عليك وعلينا جميعا، ولّا أنا كلامى غلط؟