"فتحي.. خاين وعميل وباع مصر".. من هذا المنطلق ستتعامل مع احتراف أحمد فتحي لنادي أم صلال القطري اذا كنت من متابعي برامج "التوك شو" السياسي أو تتصفح بعض المقالات الرياضيه.

رحيل فتحي للاحتراف بقطر لا اراه يمثل كل تلك الأزمة "السياسية" المثارة حول اللاعب، سواء بما تردد عن التنازل عن جنسيته المصرية او الحديث عن ميوله السياسيه، أو حتي اقحام إسم محمد ابوتريكة في الآمر بصورة او بأخري.

لكن لو بحثت قليلا عن اسم أحمد فتحي "الذي يمتلك في رصيده من انجازات عديده تحتاج لمقالات لسردها سواء محليا او دوليا" ستجد مقاطع من برامج ليست رياضيه تتحدث عن ذلك "الخائن" الذي باع مصر من أجل المال ليحترف في قطر.

لست محللا سياسيا لكي اتحدث عن علاقة مصر وقطر في الفترة الأخيرة وليس هذا هو المكان المناسب الذي يمكن أن نحلل فيه تلك الأمور، ولكن نحن هنا نتحدث عن كرة القدم فقط لا غير، وهنا يمكن أن نتحدث عن خطأ فتحي الجسيم في رحيله "سواء لقطر او غيرها".

واذا كنا نريد ان نتحدث عن خطأ لفتحي، فلن نجد سوي طريقة رحيله عن النادي الآهلي، فعندما بحث عن تأمين مستقبله "المادي" لم ينظر الي الطريقه التي سيرحل بها عن ناديه، خاصة مع العرض الجيد الذي تلقاه من الادارة للتجديد.

أحمد فتحي لم يراعي تاريخه الطويل بالقميص الاحمر وظهر للجماهير "مماطلا" في التجديد تاركا الآهلي "كارت" في يده اذا لم ترتقي العروض المقدمه اليه لسقف طموحاته، وهذا ما لا تقبله جماهير اي ناد في العالم، ان تري لاعبا "يتلاعب" بناديهم ولا تشفع له ذلك مهما كان اسمه.

كان يمكن لفتحي تدارك كل هذا لو أعلن منذ اليوم الأول لنهاية عقده آنه سيرحل لتأمين مستقبله، لم يكن لأحد أن يلومه سواء انتقل الي قطر او غيرها، وكان سيجد يوما ما له مكانا اذا اراد العودة لانهاء حياته الكروية بطريقه تليق بتاريخه، لكنه ضرب بكل ذلك عرض الحائط ليجد نفسه في أمام سخط كبير من جماهير النادي الأهلي والتي لم تتقبل حتي ما برره خلال البيان الذي اصدره بعد انضمامه لام صلال.

يمكن للجماهير أو وسائل الإعلام أن تقول ما تشاء في وصفها لفتحي وطريقه رحيله واحترافه، سيكون مقبولا اذا اتهم البعض فتحي بأنه "باع" الأهلي من أجل المال، كل هذا يمكن تقبله في الإطار الرياضي والكروي لعلاقة لاعب وجماهير ناديه السابق.

لكن أن يتم استخدام الأمر لتحقيق مكاسب سياسية لدي البعض بغض النظر على نتائجها السلبية تجاه لاعب مازال أمامه سنوات طويلة يمثل فيها منتخب بلاده فهو أمر مجحف للغاية، اتهام فتحي بـ"خيانة الوطن" لمجرد لعبه في قطر والدعاية والتوثيق لذلك من الممكن أن يؤثر سلبا على لاعب أمامه الكثير مع منتخب بلاده.

أخيرا.. يا أهل السياسة، يا من ليس لكم علاقة بكرة القدم، لا تعبثوا باللعبة أكثر من ذلك, فيكفي ما بها وما حدث لها جراء تدخلات البعض منكم، لا نريد أن نري "كوارث أخري بسببكم، حب الوطن ليس حكرا على أحد، فكل منا يحب بلده بطريقته الخاصة، طالما لم يثبت أنه "جاسوسا" أو "متأمرا" لا يوجد من هو وصي يوزع إتهاماته على أحد بالخيانة.

لمناقشة الكاتب عبر تويتر.. اضغط هنا