تعيش جماهير الكرة المصرية أيام مرتقبة حيث يلعب منتخب مصر مباراتين في غاية الأهمية أمام السنغال في القاهرة ثم تونس في تونس .

ولا يخفى على الجميع ان هناك غيابات كبيرة ومؤثرة نسبيا في منتخب مصر مثل عمر جمال الهداف الجديد للكرة المصرية وشريف اكرامي حارس مرمى منتخب مصر والأهلي وهما من وجهة نظري أكثر الغيابات المؤثرة في المنتخب .

والمدرج دائما لا ينظر الى التفاصيل بالشكل الذي يحاول المحلل ان يرصدها غالبا فالمدرج جماهيره لن تعذر ولن تسامح ايا كان من يمثل منتخب مصر في الملعب فعليك ان تفوز بأي 11 لاعب .

ومن الغريب ان يكون موقف منتخب مصر معقدا بعدما قدم الأهلي ( الذي ينتمي اليه ) ابرز الغائبين عن منتخب مصر قدم الأهلي افضل عروضه في الموسم الحالي كاملا امام المقاولون العرب في ظل غياب عمر وشريف بل والنقص العددي في المباراة حيث لعب الأهلي المباراة ب9 لاعبين .

وجمهور المدرج يقارن بين موقف الأهلي وموقف مباراة منتخب مصر امام السنغال فهو شاهد بأم عينه 9 لاعبين في فريق خسر اهم اعمدته ويفوز ويقنع ويقدم مباراة كبيرة امام فريق المقاولون العرب الذي ويا للعجب ايضا قدم مباراة كبيرة امام الأهلي فالقضية لم تكن سوء حالة المقاولون لكنها كانت قوة الأهلي .

وبالتالي فإن منتخب مصر والذي يمتلك مديره الفني الحرية الأكبر بأن يختار من لاعيبة الدوري المصري من يشاء فهو لديه كل المقومات للفوز على منتخب السنغال الذي لا نراه ابدا ( البعبع ) الذي يتحدث عنه البعض فهو فريق عادي للغاية كان من الممكن لنا ان نفوز عليه في السنغال ببعض التنظيم والتوفيق وتدارك اخطاء تاريخية .

وجمهور المدرج ايضا لن يبالي بمن يلعب مكان من ومن سيشارك حارسا اساسيا ومن احتياطيا ومن سيشغل مركز رأس الحربة الجمهور في المدرج يريد 11 لاعب يعرفون اهمية المباراة يؤمنون بقدرتهم على الفوز ومعهم مدير فني يستطيع ان يختار اوراقه بعناية وان يطوع تشكيله وتغييراته بناء على احداث المباراة .

شوقي غريب ليس في موقف صعب كما يصفه البعض المأمورية بالنسبة لكرة القدم امور عادي جدا انت معرض لأن تخسر أي لاعب في أي وقت وفي أي مباراة ولكن دورك يبدأ من حيث ينتهي دور المدرج .. فالمدرج سيشجع .. وانت عليك ان تلعب بكل اوراقك .. لأنه في النهاية ( ما لناش فيه ... المنتخب بمن حضر ) .