كتب- كريم سعيد:

ما حدث من ادارة النادي الاهلي بخطئها الكارثي في تذكرة نهائي الكونفيدرالية بكتابة جنسية سيوي سبور لتكون "الكونغولي" بدلا من "الايفواري" هو امر لا يمكن وصفه الا "بالفضيحة الادارية".

بل انه امر من النادر ان تجده او تشاهده ولو حتي لمرة واحدة ان يخطأ ناد في طبع "جنسية" نادي اخر سيواجه في مباراة ليست بدور تمهيدي في بطولة ولو ودية حتي، وانما في مباراة نهائية لثاني اهم بطولة للأندية في افريقيا.

والشيء غير المتوقع ان يصدر هذا الامر من ادارة للنادي الاهلي المعروف عنه طوال التاريخ بأنه اكثر الاندية المصرية تنظيما وانضباطا في الامور التنظيمية للمباريات للدرجة التي كانت تجعل الاتحاد الافريقي لكرة القدم "الكاف" يسند اليه في بعض الاوقات مسؤولية تنظيم مباريات لمنتخب مصر مفضلا اياه على اتحاد الكرة نفسه!

ادارة الاهلي ليس لها اي خيار حالي سوى سرعة "سحب" التذاكر الخاطئة كاملة وعدم طرحها للبيع، وهو الامر الذي ان حدث فسيكون بمثابة الفضيحة الادارية للأهلي وللرياضة المصرية بأكملها.

مجرد فقط التفكير في "توفير النفقات" او "تأخر الوقت " في طباعة تذاكر جديدة امر مرفوض تماما، وسيكون بمثابة "عذر اقبح من ذنب" ان حدث.

فسمعة الاهلي لها ثمنها، اضافة الى تضرر فريق سيوي سبور نفسه من كتابة جنسيته "خطأ" وهو الامر الذي قد يدخل في الامور الدبلوماسية، فأي نادي يمثل دولته في نهائي بطولة يكون امر مشرف للدولة قبل النادي.

لن يكون هناك اي مشكلة في تأخير طرح التذاكر لساعات او حتي ليوم كامل لتطرح يوم الخميس بدلا من الاربعاء، فهذا سيكون مقبول في كل الاحوال، لكن الذي لن يكون مقبولا هو ان تستمر هذه "الفضيحة" على حالها او بحل مؤقت مثل "شطب كلمة الكونغولي" من علي التذكرة كما يحاول ان يروج البعض حاليا، فسمعة "اسم الاهلي اهم من التكلفة الزيادة".

للتواصل مع الكاتب عبر الفيسبوك .. برجاء الضغط هنا

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر .. برجاء الضغط هنا