قطر بطل كأس اسيا للشباب 2014 لأول مرة في تاريخها .. قطر بطل كأس الخليج 2014 أمام السعودية على أرض السعودية، قطر وصيف مونديال اليد 2015 لأول مرة في تاريخ العرب.. قطر بطل كأس العالم 2022؟

قرأت العنوان؟ توقعت ان الاجابة هي "التجنيس".. ستجنس قطر لاعبين أجانب كما فعلت مع منتخب كرة اليد او حتى مع منتخب كرة القدم.. إجابتك مبدئيا ليست دقيقة .. لأنه ليس بالتجنيس فقط ستحيا قطر بطلة في مونديال كرة القدم بعد سبعة أعوام.

قطر أصغر مضيف لكأس العالم على مر التاريخ، لم يصل بعد تعداد سكانها لثلاثة ملايين مواطن، ماذا ستفعل لو واجهت في المباراة الافتتاحية لمونديال 2022 منتخبات مثل ألمانيا أو البرازيل أو اسبانيا؟

في أفضل الأحوال ستخسر 5-0؟ أم في أسوأ الأحوال ستخسر 10-0 أو 30-0؟

هنا يعترض الإسباني إيفان برافو مدير عام اكاديمية أسباير القطرية والمسئول السابق في إدارة ريال مدريد، قائلا لوكالة اسوشيتد برس الأمريكية "مستحيل ! مستحيل ان يحدث ذلك، قطر سيكون لديها منتخب قوي جدا، قادر على المنافسة".

أكاديمية أسباير.. كلمة السر

-هي أحد فروع مؤسسة أسباير زون، المؤسسة التي أنشأتها قطر في 2004 لتلعب دوراً محوريا في بناء تاريخ رياضي لقطر في المستقبل.

-تنظم أكاديمية اسباير سنويا لقاءات لاكتشاف المواهب الكروية في 14 دولة وتختبر ما يصل إلى 600 ألف طفل في 950 مكانا في الدول النامية في إفريقيا وأميركا اللاتينية والشرق الأقصى. ويحصل أفضل عشرين ناشئا بين هؤلاء على منح للدراسة في الأكاديمية.

-ليس شرطا ان يكون الأجانب الذين ينشئون في أسباير ان يكونوا لاعبين في المنتخب القطري، بل يلعبون في الغالب لمنتخبات بلادهم.

-ويقول شتيفان نوب المحلل لدى دراسات الاستكشاف في المدرسة الرياضية الألمانية، "عندما كنا هناك، كان كل شيء مثيرا للإعجاب، مثلا المساحة الكبيرة التي أنشئت عليها الأكاديمية، بل والأهم هو تطبيق المحتوى النظري على أرض الواقع. فالأطفال يحصلون على تكوين ورعاية على أعلى مستوى ومهنية، "لقد كان الأمر رائعا فعلا."

-نجحت اسباير في ان توقع عدة اتفاقات مهمة مع أندية عالمية لتثقيل المواهب التي تدرس فيها، في ظل ان الأجواء الرياضية التنافسية في قطر شبه معدومة، وبالتالي يصعب تكوين لاعبين قادرين على المنافسة عالميا.

-فازت قطر بكأس أسيا للشباب تحت 19 عاما في أكتوبر الماضي لأول مرة في تاريخها بقائمة تضم بالكامل لاعبين قطريين، منهم من يلعب بواسطة "أسباير" في أندية عالمية مثل أتلتيكو مدريد وفياريال وريال سوسيداد وريال مدريد ب في أسبانيا، وسيلتك الاسكتلندي، ويوبن البلجيكي وريد بول سليزبورج النمساوي وأوكسير الفرنسي.

-ويتلخص برنامج أسباير في إرسال اللاعبين الموهوبين إلي أوروبا لمدة عام كامل للاحتكاك واكتساب الخبرة مع وضعهم تحت كافة الظروف لمنحهم القدرة علي التأقلم مع كل المواقف الصعبة، وقد خاض لاعبو منتخب الشباب مواجهات مع فرق تفوقهم في المراحل السنية، ومن أمثلة ذلك مشاركتهم في مباريات مع منتخبات البرازيل وكوريا الجنوبية وانجلترا وغيرها من المنتخبات القوية والمدارس المختلفة في ظل أجواء مناخية متقلبة ما بين الصيف والشتاء.

- ويرى إيفان برافو مدير عام اكاديمية أسباير ان منتخب قطر الفائز بكأس أسيا تحت 19 عاما سيكون نواة المنتخب القطري الأول في 2022.

التجنيس.. السلاح الفعال

-حققت قطر بطولة خليجي22 في نوفمبر الماضي بفوزها على المنتخب السعودي في الرياض بفريق مكون من 23 لاعبا منهم 17 لاعباً تم تجنيسهم بواقع 13 لاعبا سودانيا، ولاعب جزائري واخر مصري وثالث سنغالي.

-فوز قطر بهذه البطولة بمجموعة من المجنسين أثار غضب الصحف الخليجية وخاصة السعودية، بل أثار أيضا حفيظة بعض الصحفيين والاعلاميين القطريين، حيث يروا ان هذه الأمر يضر بسمعة الرياضة القطرية.

-ورغم العدد الكبير من المجنسين الذين فازوا مع قطر بالبطولة الخليجية، لكنهم فشلوا بعد شهرين فقط في تخطي الدور الأول في كأس أسيا في تنافس مع منتخبات أكثر قوة، وهو ما يضع شكوكا حول فائدة تجنيس اللاعبين في المستقبل.

- أندرياس بلايشر مستشار الشؤون الدولية في كرة القدم لأسباير في تصريحات لوكالة دويتش فيلة كان له رأي مفاجئ رغم أسلوب التجنيس المتبع حيث أكد: "نحن متفائلون جدا بأن قطر ستدخل كأس العالم 2022 بفريق وطني رائع وبلاعبين قطريين."!

-ورغم تصريحات "بلايشر" إلا ان قطر استخدمت التجنيس كسلاح فعال في لعبة أخرى، عندما نجحت في الفوز بوصافة كأس العالم لكرة اليد كأول منتخب عربي في التاريخي يحقق هذا الانجاز، بجانب انها كانت اول منتخب غير أوروبي يصل للمباراة النهائية في البطولة التي استضفتها في يناير 2015.

-شاركت قطر في مونديال كرة اليد بـ16 لاعبا منهم 12 مجنسين، جمعهم المدرب الإسباني فاليرو ريفيرا في غضون ستة أشهر على طريقة "شمس الزناتي" منهم حارس مرمى فريق برشلونة دانييل ساريتش الذي دفعت له قطر 1.5 مليون يورو بحسب صحيفة آس الاسبانية.

-أثار وصول قطر للمباراة النهائية بهذه الطريقة حفيظة معظم الأوروبيين، خاصة وان قوانين كرة اليد لا تمنع تجنيس لاعب لعب لمنتخب بلاده الأول ثم ينتقل للعب مع منتخب اخر، مثلما تمنع قوانين كرة القدم.

-قطر تحملت أيضا تكاليف سفر جماهير المنتخبات الأخرى لبلدها لمتابعة البطولة، واستفادت ايضا "بتجنيس معنوي" لهذه الجماهير التي ساندت قطر ربما أكثر من منتخباتها الأصلية اثناء البطولة.

-بار جوليان وهو صحفي في وكالة الانباء الفرنسية علق على المشاركة القطرية في مونديال كرة اليد قائلا "أظهرت قطر أن الملايين كافية للوصول إلى سقف العالم في الرياضة، وان قطر بإمكانها شراء كل شئ يتحرك لتحقيق أهدافها، سواء لاعبين أو جماهير، باختصار تفعل كل شئ وفي وقت قياسي للوصول إلى القمة".

المال.. كبير كرة القدم

-يقولون ان كرة القدم ليس لها كبير، وان المستطيل الأخضر لا يعترف بالأسماء، وان الاجتهاد والعرق هما السبيل الوحيد لتحقيق الفوز، وفي عالمنا هذا، أصبح المال هو كبير كرة القدم، به ربما تنسف كل القواعد السابقة.

-رغم ان الفيفا قد برأ ساحة قطر رسمياً، إلا ان مزاعم تقديمها لرشاوي لأعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا قائمة وبقوة، وسط شكوك حول احقية قطر بالفوز بتنظيم كأس العالم 2022.

- استقالة مايكل جارسيا الذي كان يتولى التحقيق في الملف القطري، يضع شوائب على قرار الفيفا بتبرئة قطر من تهمة تقديم الرشاوي.

- وزعمت صحيفة صنداي تاميز في 18 نوفمبر 2012 البريطانية إنها حصلت على وثائق تكشف أن الفريق القطري المسؤول عن عرض استضافة مونديال 2022 قد عرض على ابن مسؤول في الفيفا مبلغ مليون دولار لتمويل حفلات عشاء وورش عمل بعد انتهاء مونديال 2010 في جنوب إفريقيا.

-الصحيفة ذاتها اتهمت أيضا اثنين من أعضاء اللجنة التنفيذية بالفيفا هما الكاميروني عيسى حياتو والايفواري جاك أنوما بتقاضي 15 مليون دولار للتصويت لقطر.

- وكان رئيس الاتحاد الانجليزي السابق لورد تريسمان زعم أمام مجلس العموم البريطاني بان أربعة أعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي حاولوا الحصول على رشوة في مقابل التصويت لملف انجلترا لمونديال 2018، هم الترينيدادي جاك وارنر رئيس اتحاد كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي)، والبارجوياني نيكولاس ليوز رئيس اتحاد كونيمبول (أميركا الجنوبية)، وريكاردو تيكسييرا رئيس الاتحاد البرازيلي، ووراوي ماكودي رئيس الاتحاد التايلاندي.

- اتهم توماس كيستنر وهو الصحفي بجريدة "سودديتشا سايتنج" الألمانية قطر بدفع مبالغ مالية وصلت الي 78.4 مليون دولار للاتحاد الارجنتيني لكرة القدم من اجل ان تضغط علي رجلها في الفيفا وهو خوليو جروندونا من اجل مساعدتها في نيل شرف استضافة مونديال 2022 علي حساب دول مثل الولايات المتحدة الامريكية واليابان واستراليا وكوريا الجنوبية.

- جيروم فالك الامين العام للفيفا لم ينف ان قطر استخدمت نفوذها المالي للفوز بتنظيم المونديال، لكنه أوضح " "كانت قطر مرشحة تملك ميزانية مهمة جدا واستخدمتها للترويج بقوة لعرضها في جميع انحاء العالم بكفاءة عالية جدا."

-وفي مونديال كرة اليد اتهمت بولندا التحكيم بحصول على رشاوي لتسهيل مهمة قطر للفوز على منتخبها والوصول للدور النهائي من البطولة.

-صحيح ان كل دعاوى الرشاوي لم تدين قطر بشكل رسمي سواء في عملية تنظيم مونديال 2022 او حتى في الوصول لنهائي كأس العالم لكرة اليد إلا ان السؤال الأهم هو كالتالي:

لو نجحت قطر في تكوين منتخب قوي من لاعبين قطريين لعبوا وتدربوا مع أندية أوروبية كبيرة، وجنست بعض اللاعبين، وتعاقدت مع بيب جوارديولا كما كشفت صحيفة بيلد الأشهر في ألمانيا، واستطاعت الدولة الخليجية في اغراء بعض الحكام ذوي النفوس الضعيفة، الذين في كل الأحوال لن تكون أيديهم أقل مرونة من أيادي أعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا.. ألن يكون طريقها ممهداً لحمل الكأس الذهبية بعد سبعة أعوام؟

للتواصل مع الكاتب مباشر عبر تويتر أضغط هنا

للتواصل مع الكاتب مباشرة عبر فيسبوك أضغط هنا